الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الهولنديون يرفضون الشراكة بين أوروبا وأوكرانيا

الهولنديون يرفضون الشراكة بين أوروبا وأوكرانيا

أمستردام ــ وكالات: رفض الناخبون الهولنديون بشدة استفتاء حول اتفاقية لتعزيز العلاقات بين الإتحاد الأوروبي وأوكرانيا. في خطوة رفضت المفوضية الأوروبية الحديث عن الآثار التي يمكن أن تترتب عليها.
وأفادت كالة الأنباء الهولندية أنه مع فرز 80% من الأصوات عارض نحو 61% من الناخبين الاستفتاء مشيرة إلى أن نسبة المشاركة في التصويت بلغت 32% وهي نسبة مرتفعة بما يكفي للوصول إلى الحد الأدنى المطلوب لكي تكون النتيجة صحيحة. وقد رحبت الحركات الهولندية المشككة في أوروبا بنتائج الاستفتاء واعتبرته “انتصارًا” فيما رفضت الطبقة السياسية ومنها رئيس الوزراء الليبرالي مارك روتي التصديق على الاتفاق بشكله الحالي. وأكد روتي أن النتائج النهائية ستنشر الثلاثاء القادم من قبل اللجنة العليا للانتخابات لكن في حال كان الاستفتاء إيجابيا وصالحًا ” لا يمكن المصادقة عليه بشكله الحالي” . ويمثل هذا الاتفاق بالنسبة لكييف التي أرسلت عددًا من وزرائها للقيام بحملة تأييد له في هولندا “حقبة جديدة” لأوكرانيا فيما تعتبره موسكو تدخلًا أوروبيًّا في مناطق نفوذها.
من جانبه، قال متحدث باسم المفوضية الاوروبية إن الحكومة الهولندية مطالبة الآن بتحليل نتيجة الاستفتاء وتقرير كيف يجب أن تسير الأمور مستقبلا. وأضاف المتحدث: “من السابق لأوانه التكهن الآن بما يمكن أن يحدث”. وفي الوقت ذاته أكد المتحدث أنه لن يطرأ أي تغير في الوقت الحالي على الاتفاقات المبرمة مع أوكرانيا وقال إن جميع الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي كانت متوافقة على أن تسري المعاهدة مع أوكرانيا قبل التصديق عليها. ومتحدثا عن رد الفعل النفسي لرئيس المفوضية جان كلود يونكر عقب الاستفتاء الهولندي قال المتحدث: “رئيس المفوضية حزين”. وأكد المتحدث أن المفوضية الأوروبية ستظل حريصة على علاقاتها مع
الحكومة الأوكرانية. على صعيد كتصل، اعتبرت رئيسة ليتوانيا داليا جريباوسكايتي رفض الهولنديين اتفاقية التكامل الأوروبية الأوكرانية بمثابة إشارة على عدم رضا الهولنديين عن الاتحاد الأوروبي. ورأت جريباوسكاتي في بيان عن الرئاسة في فيلنيوس أن “نتيجة الاستفتاء تعكس رغبة المواطنين الهولنديين في إحداث تغييرات في الاتحادالأوروبي وجعل الاتحاد أكثر انفتاحا على الشعب”. كما رأت الرئيسة الليتوانية أنه من واجب بلادها والاتحاد الأوروبي دعم أوكرانيا. وحسب وزير الخارجية الليتواني ليناس لينكيافيتشوس في تصريح لوكالة “بي ان اس” الليتوانية للأنباء فإنه لن تكون للنتيجة السلبية للاستفتاء آثار جوهرية على علاقات الاتحاد الأوروبي بأوكرانيا وقال إنه من الممكن تطبيق معاهدة التكامل الأوروبية مع أوكرانيا “بشكل مؤقت” حتى وإن لم يتم التصديق عليها.
الى ذلك، اكد الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو ان رفض الناخبين الهولنديين اتفاق الشراكة بين اوكرانيا والاتحاد الاوروبي لن يكون “عقبة” لانضمام اوكرانيا الى الاتحاد. واضاف بوروشنكو في بيان “احرص على القول ان هذا الاستفتاء الذي اجري طبقا لدستور هولندا وقوانينها، لا ينطوي إلا على قمية استشارية. والكرة الان بين يدي الحكومة والبرلمان ورجال السياسة في هولندا. وانا متأكد ان هذا الحدث لا يشكل، على الصعيد الاستراتيجي، عقبة على طريق اوكرانيا نحو اوروبا”. وشدد بوروشنكو على ان اوكرانيا لن تتخلى عن تكاملها الاوروبي “لأنه الطريق نحو تحديث الدولة الاوكرانية وترسيخ استقلالها”. واعتبر ان “الهدف الحقيقي لمنظمي هذا الاستفتاء، ليس اتفاق الشراكة بين اوكرانيا والاتحاد الاوروبي، انه هجوم على وحدة اوروبا”.

إلى الأعلى