الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير الدولة ومحافظ ظفار يرعى افتتاح فعاليات مهرجان طاقة 2016م
وزير الدولة ومحافظ ظفار يرعى افتتاح فعاليات مهرجان طاقة 2016م

وزير الدولة ومحافظ ظفار يرعى افتتاح فعاليات مهرجان طاقة 2016م

راعي الحفل: المهرجان يعمل على ربط الأجيال بماضيها والتمسك بالعادات والتقاليد العمانية الأصيلة

طاقة ـ من أمين المعشني:
رعى معالي السيد محمد بن سلطان بن حمود البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار مساء أمس الأول حفل إفتتاح إنطلاق فعاليات وأنشطة مهرجان طاقة 2016م بحضور معالي الشيخ سالم بن مستهيل المعشني المستشار بديوان البلاط السلطاني ومعالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية سعادة الشيخ محمد بن سيف البوسعيدي والي طاقة رئيس فعاليات وأنشطة مهرجان طاقة 2016م وسعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار وسعادة المهندس أحمد بن علي العمري مستشار الشؤون الفنية بمكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار وأصحاب السعادة ولاه محافظة ظفار وأعضاء مجلسي الشوري والدولة ومديري العموم بالجهات الحكومية والخاصة بمحافظة ظفار ومديري الجهات الحكومية والأهلية بالولاية والشيوخ وأعيان وأهالي ولاية طاقة.

بدأ حفل الافتتاح بأوبريت يتضمن عدة لوحات فنية منها: فن النانا ـ فن المشعيل ـ فن الشرح ـ فن البرعة ـ فن المدار) وتجسد تلك اللوحات السبع الفنية مدى عمق التواصل والتكافل الاجتماعي بين البيئات المختلفة في الولاية سواء كانت البيئة الريفية والبحرية والحضرية وتخلل حفل الأوبريت عدد من الفنون الشعبية مثل فن الضاغية وشلة السمبوق وفن الوشاحة ،حيث تم التركيز خلال هذا العام على إشراك الجمهور وأنعاشة في هذا الحدث، حيث أن فكرة الاوبريت : رجب خميس سعد وسيناريو وحوار : عيسى عجزون وكلمات الأوبريت للشعراء وهم : المرحوم بإذن الله الشاعر سهيل بن عامر ليقاط العمري والشاعر سعد بن رجب المغني والشاعر أحمد بن محمد العوائد والألحان من التراث وشارك في التلحين رضوان بن سعد المغني وقام بأداء هذا الأوبريت كل من: أحمد بن محمد العوائد ورضوان بن سعد المغني وحسين النهاري وشرف الدين الغاوي وعبدالله بن سعد المغني وإلهام فايل وزهية زايد.
وعقب إنتهاء حفل الأوبريت قام سعادة الشيخ محمد بن سيف البوسعيدي والي طاقة رئيس اللجنة الرئيسية المنظمة لفعاليات مهرجان طاقة 2016م بتقديم هدية تذكارية لراعي الحفل، بعد ذلك قام معالي السيد راعي المناسبة واصحاب المعالي والسعادة بجولة في مختلف أنحاء المهرجان حيث زار الركن الصحي والقرية الريفية التي استقبلته بالهبوت والنانا والمشعير وضيفته بأجمل المأكولات الشعبية الريفية مثل اللحم المضبي والحليب المغلي بالحجر والذي يسمى محليا (نشب معذيب بش)و غيرها من الفعاليات الأخرى بالقرية الريفية ، بعد ذلك تجول معالي السيد راعي الحفل وأصحاب المعالي والسعادة في ركن المعارض ومنها معرض الصور لعدد من المصورين والمعرض التسويقي ومعرض العملات لـ سالم بن أحمد محاد العمري وكذلك معرض المؤسسات الحكومية والأهلية ومعرض القرية الريفية ومعرض جمعية المرأة العمانية بولاية طاقة الذي أشتمل على العديد من المنتجات الحرفية مثل: صناعة البخور والمجامر والسعفيات والجلديات وكذلك صناعة الفضيات وغيرها من الصناعات الأخرى التي نالت القبول والإستحسان من قبل الجميع.
معالي السيد محمد بن سلطان بن حمود البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار الذي أكد قائلا: هذه المهرجانات لها رسالة وهدف معين لقد شاهدنا خلال التجوال في المعرض ومن خلال الأوبريت بأن هناك رسالة لأجيالنا لربطها بماضيها والتمسك بالكثير من العادات والتقاليد العمانية الأصيلة من خلال إقامة المناشط والفعاليات التراثية والثقافية والرياضية والإجتماعية
وأضاف معاليه قائلا: نتمنى من أبناءنا أن يستفيدوا من مثل هذه المهرجانات وليس بقصد الزيارة فقط لقضاء الوقت ، وإنما متابعة ماهو موجود في هذه معروض هنا من مشغولات يدوية وحرف بالإضافة الى الكثير من الأمور التي تنفعنا.
واضاف معالي السيد وزير الدولة ومحافظ ظفار : يجب الإهتمام بهذا التراث وبهذه الحرف والمشغولات اليدوية جُل الإهتمام وأن نبني أنفسنا مثل ما بنينا سابقا أنفسنا بأنفسنا ونشكر كل القائمين على هذا المهرجان وعلى هذه الفعاليات ونسأل الله التوفيق للجنة الرئيسية المنظمة لأنشطة وفعاليات هذا المهرجان لتحقيق الأهداف التي وضعت له والله ولي التوفيق.

جديد المهرجان

وعقب حفل الإفتتاح أكد سعادة الشيخ محمد بن سيف البوسعيدي والي طاقة رئيس اللجنة الرئيسية المنظمة لفعاليات مهرجان طاقة 2016م قائلا: إن هذا المهرجان هو إستكمالا للمهرجانات السابقة ولكن يتميز مهرجان طاقة لهذا العام 2016م ببعض العروض الجديدة حيث بدأنا بالمعرض الاستهلاكي بحديقة طاقة الذي تم افتتاحه قبل أسبوع، ويشهد الكثير من المتسوقين من مختلف ولايات محافظة ظفار.

وطبعا هذا المعرض الاستهلاكي هو أهم أنشطة المهرجان نظرا لإستقطابه أعدادا كبيرة من الزوار ويهدف إلى توفير بعض الجوانب التسويقية الجديدة التي تتمثل في مختلف البضائع والسلع القادمة من مختلف الدول بهدف الاهتمام بالجانب التسويقي والاستفادة من الأسعار التفضيلية المتاحة وأنواع السلع القادمة من الدول العارضة، وتوفير تشكيلة واسعة من هذه السلع ومن المؤمل أن يحقق المهرجان عائدًا اقتصاديًا لأبناء الولاية، وتشارك في هذا المعرض أكثر من (200) شركة، وله عائد إقتصادي حيث تم توفير فرص وظيفية للشباب وكذلك تم إيجار شقق ومنازل المواطنين للشركات المشاركة العارضة والمشاركة في المهرجان الذي هو إثراء للحركة السياحية والإقتصادية في هذه الولاية العريقة.وأضاف سعادة الشيخ والي طاقة قائلا: هناك الجديد م المعارض تم إضافتها هذا العام وهو المعرض الزراعي ومعرض الصناعات الحرفية وستتضمن فعاليات المهرجان على الأمسيات الشعرية(أمسية شعرية خاصة تحت رعاية وتنسيق وزارة التراث والثقافة – أمسية أخرى محلية إعطاء فرصة لشعراء الجدد والناشئين) كما أن هناك فرق إستعراضية منها فرقة صلالة الاستعراضية وهي فرقة لأول مرة تشارك وراح تدشن فعالياتها بمهرجان طاقة وكذلك هناك فريق إستعراضي للتزلج.

وأختتم سعادة الشيخ محمد بن سيف البوسعيدي والي طاقة رئيس اللجنة الرئيسية المنظمة لفعاليات مهرجان طاقة 2016م قائلا :ّ إن مهرجان هذا العام سيزخر بالعديد من الفعاليات الجميلة والمتنوعة وأهالي الولاية دائمًا سبّاقون لكل ما من شأنه أن يخدم الولاية، وذلك من خلال الحضور المتوقع لمتابعة الأنشطة والفعاليات المقامة خلال فترة المهرجان الذي يعتبر فرصة للتعريف بالتراث العماني الأصيل ليبقى متوارثا بين الأجيال المتعاقبة، وسوف تكون هناك العديد من الفعاليات التي ستقام بشكل يومي طيلة فترة المهرجان مثل قرية الطفل وقرية الصيادين وقرية الريف والمسابقات الرياضية التي نأمل أن تنال رضا وإعجاب زوار مهرجان طاقة 2016م.

وقال سعادة الشيخ علي بن أحمد سالم المعشني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية طاقة لـ(الوطن) : لقد اصبح مهرجان طاقة علامة فارقة ونافذة تطل من خلالها الولاية على الآخرين كل عام… ليس فقط من خلال فعالياته المتجددة والمتنوعة… بل من خلال الاضافة الاقتصادية التي تخدم ابناء الولاية بشكل عام والاستفادة من النقلة النوعية و الترويجية للولاية لابراز ما تتميز به من موروث تراثي وثقافي ومعالم تاريخية الامر الذي أوجد حراكا شعبيا تجسد في المناشط والفعاليات الثقافية والاجتماعية والرياضية والفنية المختلفة وتأتي النسخة الرابعة للمهرجان هذا العام بثوب جديد واضافات عديدة نظرا للدعم الذي تقدمه المؤسسات الرسميةالمختلفة وشركات القطاع الخاص .
وقال الشيخ محمد بن معتوق بن سعيد الشحري عضو المجلس البلدي بولاية طاقة : يتميز المهرجان بتنوع أنشطته وبرامجه المتجددة ويحتضن سنويا عددا من الفعاليات الجديدة والمتجددة والمبتكرة والتي تضفي على المهرجان جواً من الفرح والتنوع بجانب استمرار الفعاليات الأخرى التراثية والثقافية والحفلات الفنية الغنائية وبقية الفعاليات والأنشطة المتعارف على تفعيلها بالمهرجان سنويا بما يخدم الأسرة والمجتمع عموماً والاهتمام دائما بالطفل بشكل خاص وفي هذا العام ركزت اللجنة المنظمة للمهرجان على الإهتمام بالموروثات التقليدية بشكل أكبر من السنوات الماضية في شتى بيئاتة الثلاث (الريفية والحضرية والبحرية) بهدف الحفاظ عليها من الإندثار. كما أحب أن أشير الى أن المعرض الإستهلاكي المتواجد بحديقة طاقة لهو مردود أقتصادي للولاية ويحضى بقبول وأستحسان الزوار وفي الحقيقة كان هناك جهد كبير من قبل القائمين وأتمنى دوام التوفيق والنجاح لبقية الفعاليات الأخرى التي ستقام هذا المهرجان.
أما الشيخ سالم بن محسن بن سالم المعمري قال: إن مهرجان طاقة وله مردود إقتصادي جيد وفعالياته جميلة ومتنوعة وتلبي رغبات جميع الفئات العمرية المختلفة وقد تم الإعداد الجيد لحفل الإفتتاح وفي هذا العام هناك فعاليات وانشطة جديدة ومنها المعرض الإستهلاكي بحديقة طاقة العامة الذي يشهد تدفقا كبيرا من الزوار سواء من السلطنة أو خارجها وهذا شي طيب ويدل على نجاح إدارة المهرجان التي تسعى للجديد ولتلبية رغبات الزوار ونجد أكثر زوار المهرجان والمعرض الاستهلاكي هم من الأسر العمانية والأسر المقيمة وكذلك الأسر الزائرة، والحديقة منتزه جميل للاسرة ولراحة أطفالنا ونأمل التوفيق والنجاح لكل الفعاليات.

إلى الأعلى