السبت 16 ديسمبر 2017 م - ٢٧ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: أهالي تدمر يبدأون العودة والسلطات تنقذ قطعا أثرية
سوريا: أهالي تدمر يبدأون العودة والسلطات تنقذ قطعا أثرية

سوريا: أهالي تدمر يبدأون العودة والسلطات تنقذ قطعا أثرية

الجيش يوجه ضربات مكثفة للإرهابيين بحلب

دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
بدأ أهالي مدينة تدمر الأثرية العودة إلى منازلهم، بعد نحو أسبوعين على استعادة الجيش السوري سيطرته على المدينة وطرد تنظيم “داعش” منها، فيما أنقذت السلطات قطعا أثرية سعى الإرهابيون إلى تهريبها من المدينة، في الوقت الذي وجه فيه الجيش ضربات مكثفة للإرهابيين على جبهة حلب.
وبدأت الدفعة الأولى من سكان تدمر العودة إلى بيوتهم في المدينة السكنية الواقعة في ريف حمص الشرقي، ليتبعها أعداد متكررة من العائلات بشكل تدريجي طيلة أيام الأسبوع.
وسمحت السلطات السورية لسكان المدينة الذين اضطروا للنزوح عنها، بالعودة إلى منازلهم بعد إزالة الألغام التي خلفها مسلحو داعش وراءهم، وذلك بعد انتهاء فرق هندسية روسية وسورية متخصصة، من نزع الألغام التي خلفها الإرهابيون، وإعادة فتح الطرق إلى الأحياء السكنية.
وبدأت السلطات السورية المرحلة الأولى من أعمال إعادة تأهيل البنى التحتية في تدمر، إذ إن 45% من الأحياء السكنية في المدينة مدمرة، حسب ما أعلنه محافظ حمص طلال البرازي، خلال زيارته المدينة مؤخرا، حيث قال: “أعمال الصيانة بدأت في تدمر، وستستمر لمدة شهر كمرحلة أولى، بهدف عودة المهجرين إلى أحيائهم ومنازلهم”.
وفي السياق عثرت الجهات المختصة خلال تمشيطها منطقة مدينة تدمر على 5 قطع أثرية كان إرهابيو تنظيم “داعش” سرقوها من متحف تدمر الوطني.
ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر في المدينة قوله إنه تم خلال عمليات الرصد والمتابعة العثور على القطع الأثرية مطمورة داخل أحد المنازل في منطقة المعالف بتدمر.
وأكد المصدر أنه سيتم تسليم القطع الأثرية الخمس إلى المديرية العامة للآثار والمتاحف في وقت لاحق.
وقام تنظيم “داعش” الإرهابي خلال الفترة الماضية بسرقة أعداد كبيرة من القطع الأثرية من مدينة تدمر وتهريبها إلى خارج سوريا، إضافة إلى تدمير العديد من الأوابد الأثرية التاريخية في المدينة وفي مقدمتها المدافن البرجية وقوس النصر ومعبدا بل وبعل شمين وتمثال أسد اللات.
ميدانيا ردت وحدات الجيش السوري العاملة في حلب على انتهاكات المجموعات المسلحة المرتبطة بتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي لاتفاق وقف الأعمال القتالية وذلك عبر توجيه ضربات مكثفة على مواقعها في مناطق متفرقة من مدينة حلب وريفها.
ونقلت وكالة (سانا) عن مصدر عسكري قوله إن وحدات من الجيش وجهت ضربات مكثفة على تجمعات لمجموعات مسلحة وأوكار لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي في محيط بلدة خان طومان وقريتي العيس ومويلح.
وأشار المصدر إلى أن الضربات أسفرت عن تكبيد المجموعات الإرهابية خسائر بالأفراد والعتاد الحربي وتدمير مقار كانوا يتحصنون فيها وآليات محملة بالذخيرة ومزودة برشاشات ثقيلة.
وقامت المجموعات المسلحة المنتشرة جنوب وغرب حلب التي أعلنت في السابق انتماءها إلى” المعارضة السورية” بوضع نفسها تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” والمشاركة في الاستفزازات جنبا إلى جنب مع إرهابييه.
ولفت المصدر العسكري إلى تدمير أوكار ومقار للمجموعات الإرهابية التكفيرية المنضوية تحت زعامة “جبهة النصرة” وايقاع العديد من أفرادها بين قتيل ومصاب في عمليات نوعية ضد تجمعاتهم في مخيم حندرات ومنطقة ضهرة عبد ربه على الأطراف الشمالية من مدينة حلب.

إلى الأعلى