الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / آسر ياسين: أعشق تشخيص الأدوار الصعبة والمركبة لأنها التحدي الحقيقي لأي ممثل
آسر ياسين: أعشق تشخيص الأدوار الصعبة والمركبة لأنها التحدي الحقيقي لأي ممثل

آسر ياسين: أعشق تشخيص الأدوار الصعبة والمركبة لأنها التحدي الحقيقي لأي ممثل

يؤكد أن السينما أصل التمثيل والدراما التليفزيونية لها مكانتها
حوار ـ أيمن حسين:
أكد الفنان المصري الشاب آسر ياسين نجاح غالبية أفلامه التي صورت مؤخرا في تحقيق صدى كبير لدى الجمهور والنقاد بجانب مشاركتها في العديد من المهرجانات المصرية والعربية. كما أعرب عن سعادته الكبيرة بما لمسه من تفاعل مثمر بين الجمهور وأعماله خاصة من خلال الصدى الايجابي الذي حققه فيلمه “من ضهر راجل” مع محمود حميدة أثناء عرضه في مهرجان القاهرة السينمائي في دورته السابعة والثلاثين؛ حيث نال الفيلم إعجاب عدد كبير من الجماهير والمشاركين الذين تسابقوا لدخول العرض.
تحدث ياسين في حواره عن مجمل نشاطه وكواليس أعماله وإصراره على العمل مع المنتج السبكي رغم الانتقادات بالإضافة لتركيزه التليفزيوني والدرامي وبعده عن السينما لفترات طويلة ثم عودته بقوة .
* ما أسباب تركيزك على الدراما وابتعادك عن السينما فترة طويلة ثم عودتك بكل هذه الجرأة ؟
** لعل أهم سبب في ذلك هو الطفرة التي حدثت دراميا خاصة في مصر والعالمي العربي عامة وخلال الأعوام القليلة الماضية كان وجود مؤلفين مميزين واتجاه المخرجين السينمائيين للعمل في الدراما التليفزيونية أثره على تسابق النجوم على هذا الحقل التمثيلي الغزير في ظل تراجع أعداد الأعمال السينمائية المقدمة لكن يجب أن يعرف جميع العاملين والمشاركين وحتى الجمهور على الساحة الفنية أن السينما هي الأصل في الفن.
* تمسكت بالعمل مع السبكي هل لم تقلق الانتقادات الشديدة التي توجه له ؟
** أنا لم اخش مطلقا من العمل مع السبكى وحتى مع أي فنان أو مخرج أو منتج . فالمهم أن العمل الفني يكون حاملا لمضمون وهدف ورسالة معينة للجمهور كما أن هناك أفلاما عديدة للسبكي نجحت بقوة وشاركت في مهرجانات سابقة وحظيت بجوائز وأيضا قدم أعمالا تجاريا رائجة بها مضمون وحققت نجاحات كبيرة .
* ما الرسالة العامة التي وجهتها للجمهور من خلال فيلمك من ضهر راجل ؟
** أنا أعتز جدا بهذا الفيلم الجريء جدا فهو عرض قضية العلاقة بين البلطجة والخارجين على القانون وبين الشرطة والأمن حيث تسيطر الفئة الثانية على الأولى وتتعرف علي جميع حركاتها رغم معطيات العنف من الخارجين على القانون، حاول الفيلم عرض هذا بشكل واقعي لينفر من العنف وأرفض أن يقال إن الفيلم يروج للبلطجة والعنف بل على العكس الجمهور لمس سلبيات الانسياق وراء البلطجة والدموية والشهوانية.
* هناك انتقادات للفيلم لكونه يعرض مشاهد عديدة ضد الأمن فما رأيك ؟
** الفيلم عرض الخير والشر وكذلك الصالح والفاسد ولم يتجن على أي قوي أمنية معينة وأرى خطأ نقده من هذه الزاوية القاصرة فالفيلم لا تحرض على التعدي على القانون بل يجرم هذه التصرفات في إطار تفاعلات اجتماعية . كما أن أحداث الفيلم ليست خيالية ولكنها من الواقع لان الظلم موجود في كل مكان .
* ما سر قبولك للفيلم رغم تزامنه مع حملة انتقادات ضد أفلام العنف ؟
** العنف في الفيلم كان له مبرره في إطار درامي مقبول ومتسلسل بالأحداث وأنا لا أحبذ الدخول في عمل فني لمجرد أنه عمل يلفت الانتباه إلا إذا كان يحمل رسالة وبه مضمون وهنا العنف يظهر مدى الوحشية التي أصبح فيها البطل كصورة يجب رفضها من قبل المشاهد . كما أن مشاركة الفيلم في مهرجان دولي كبير كمهرجان القاهرة يدل على مستواه الجيد جدا .
* ماذا عن الكواليس والتحضيرات الفنية الخاصة بالفيلم ؟
** أخذ الفيلم مني ومن فريق العمل مدة تحضير طويلة ومر بعدة تأجيلات حيث كان مرشحا لإخراجه عدد من المخرجين الآخرين بخلاف كريم السبكي ولكن عندما تم تأجيله كان قد انتهي كريم من دراسة الإخراج بالولايات المتحدة وبالفعل قام بإخراج فيلم “من ضهر راجل” بصورة أبهرت الجميع .
* كيف تقمصت شخصية “رحيم” الملاكم في الفيلم ؟
** بذلت مجهودا كبيرا في هذه الشخصية المعقدة جدا بتفاعلاتها الاجتماعية والاقتصادية والبوليسية وأخذت تحضيرا طويلا وصل لشهور عديدة تمرنت خلالها على الملاكمة وساعدتني لياقتي البدنية وكوني رياضيا ومارست الرياضة يوميا .
* وجه بعض النقاد انتقاداتهم لمشاهد بعينها بوصفها غير مبررة دراميا ؟
** اختلف مع هذا الرأي لأن كل مشهد بالفيلم له مبرره في تسلسل منطقي حيث كان البطل يتصرف بعنف وقوة وسطوة وأراد أن يأخذ حقه بنفسه في كل شيء حتى النهاية؛ لذلك قام بهذا الفعل المشين بعد أن قام بابتلاع مادة أذهبت عقله وجعلته خارج الوعي، ليرتكب جريمة أضيفت لسجله الاجرامى .
* كيف تعاملت مع شخصية البطل ذي التركيبة المعقدة ؟
** أنا مغرم واعشق أداء هذه النوعية الصعبة من الشخصيات والأدوار واعتبرها بمثابة اختبار أمام الجمهور لقدراتي الخاصة كممثل محترف وتحد راق لإمكانياتي الفنية. كما أن تلك النوعيات من الأفلام ساهمت بشكل كبير في تشكيل شخصيتي ومكانتي الفنية؛ حيث تصقل تشخيص نوعيات صعبة من الشخصيات والتجارب السينمائية والدرامية الممثل وتحمله نحو قمة النجومية.

إلى الأعلى