الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مؤسسة الزبير تعلن عن استمرارية مبادرة “اقرأ” لدعم الكتاب والكاتب العماني
مؤسسة الزبير تعلن عن استمرارية مبادرة “اقرأ” لدعم الكتاب والكاتب العماني

مؤسسة الزبير تعلن عن استمرارية مبادرة “اقرأ” لدعم الكتاب والكاتب العماني

في إطار تحقيق النجاج والديمومة للمبادرات المجتمعية

مسقط ـ الوطن:
أعلنت مؤسسة الزبير عن استمرارية مبادرة “اقرأ” التي أطلقتها العام المنصرم تحت إشراف لجنة التواصل الاجتماعي بالمؤسسة، وتأتي مبادرة “اقرأ” التي تتبنى إنشاء المكتبات في الأماكن العامة ضمن استراتيجية مؤسسة الزبير ورؤيتها في دعم الكتاب والكاتب العماني وتعزيز مفهوم القراءة بين مختلف فئات المجتمع العماني.
وبعد النجاح الذي حققته المبادرة في العام الماضي من دعم لمائة وخمسين إصدارا عمانيا تم توزيعها على خمسة أماكن عامة بما يزيد على ٢٥٠٠ نسخة من الإنتاج العماني في مختلف المجالات، فقد أعلنت المؤسسة عن استمرار المشروع وبدء تلقيها لمزيد من الإصدارات العمانية حيث خاطبت في إعلانها الكاتب العماني للمشاركة بإصداره ليكون ضمن المكتبات التي تقيمها المبادرة في الأماكن العامة.
وقد جاء في نص الإعلان “استكمالا لمبادرة “اقرأ” التي أطلقتها لجنة التواصل الاجتماعي بمؤسسة الزبير عن ترحيبها في استقبال شراء الإصدارات العمانية لعدد ٢٠ نسخة من كل إصدار لتوزيعها على المكتبات العامة سواء تلك التي أنشأتها المؤسسة أو التي في طور إنشائها لذات الغرض”.
وعلق إبراهيم بن عبدالله السالمي مدير الاتصالات الاجتماعية بمؤسسة الزبير قائلا: “كان ولا يزال هدفنا من المبادرات التي تتبناها لجنة التواصل أن تمتاز بعنصرين أساسيين مهمين للغاية وهما النجاح والديمومة، وقد حققت مبادرة “اقرأ” نجاحا رائعا تلمسانه من ردود أفعال الكتاب والأدباء وحرصهم على المشاركة في هذه المبادرة الوطنية، واليوم يسعى الفريق المشرف على المبادرة أن يجعلها مستمرة ودائمة لتحقق الأهداف التي بنيت عليها المبادرة وهي دعم الكاتب والكتاب العماني ونشر ثقافة القراءة بين أفراد مجتمعنا”.
وأضاف قائلا: “إن استراتيجية مؤسسة الزبير ورؤيتها في تحقيق المسؤولية المجتمعية تنطلق من أداء الواجب الوطني لمشاركة المجتمع أولوياته في المبادرات التي تقوم بها المؤسسة وقد استطاعت المؤسسة تحقيق ذلك بتشكيل لجنة التواصل الاجتماعي التي يمثلها مجموعة من الشخصيات الفاعلة في المجتمع جاءوا من واقع خبرات مختلفة ومتنوعة في مجال العمل التطوعي، وسوف تسعى اللجنة في مشوارها إلى خلق مبادرات أخرى جديدة إضافة إلى العمل على استمرار المبادرات القائمة حاليا داخل المجتمع ومن ضمنها مبادرة اقرأ”.
وقد دعا الإعلان الخاص بالمبادرة الكتاب والأدباء إلى المشاركة في هذه المبادرة حيث حدد الإعلان بعض مجالات الإصدارات مثل أدب الطفل والقصة والشعر والرواية والتاريخ العماني والدراسات الأدبية، وقال يعقوب الخنبشي عضو لجنة التواصل الاجتماعي صاحب فكرة مبادرة “اقرأ”: “بعد الاجتماع الأخير للجنة التواصل تم عرض منجزات المبادرة وتقييم عملها، ورفع بعض المقترحات لتحسين أداء المبادرة وسرعة تنفيذ المكتبات ووضع مجموعة من المقترحات للتوسع في الأماكن العامة التي تقام عليها المبادرة وقد أقرت اللجنة استمرارية المبادرة والعمل على تنشيطها لتصل إلى كل كاتب عماني ولكي تحوي كل إصدار عماني ما أمكن”.
وأضاف قائلا: “من هنا أدعو كافة زملائي الكتاب والأدباء ليبادروا بالمشاركة في هذه المبادرة التي ما وضعت إلا من أجلهم ولكي تصل إصداراتهم إلى القارئ بسهولة ويسر فهي منفذ حقيقي ورائع ومجد جدا في نشر الإصدارات وتقريبها من أيدي القراء، ونأمل أن يكون هذا العام عدد العناوين يزيد على حصيلة العام الماضي، كما نسعى أن تتوسع الفكرة إلى أماكن عامة أخرى جديدة”. وقد لاقى الإعلان عن استقبال الإصدارات في المبادرة ترحيبا من قبل الكتاب والأدباء وبدأت الإصدارات تتدفق إلى مكتب مبادرة “اقرأ” التي ستعاود نشاطها هذا العام من خلال محافظة ظفار بعد أن كللت مساعيها بالنجاح في أربع محافظات مختلفة في العام المنصرم.
علما أن لجنة التواصل الاجتماعي تتكون من مجموعة من الشخصيات العمانية الشابة والفاعلة في المجتمع العماني في عدة مجالات مختلفة اجتماعية ورياضية وإعلامية وغيرها من مجالات التطوع، تميزوا بحضورهم الواسع في العمل التطوعي داخل المجتمع العماني.

إلى الأعلى