الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عمان يرتفع بمقدار دولار و17 سنتًا في أولى جلسات الأسبوع
نفط عمان يرتفع بمقدار دولار و17 سنتًا في أولى جلسات الأسبوع

نفط عمان يرتفع بمقدار دولار و17 سنتًا في أولى جلسات الأسبوع

فيما هبط النفط مع تهوين محللين من أثر احتمال تثبيت الإنتاج بالدوحة

مسقط ـ عواصم ـ وكالات: تجاوز نفط عمان 38 دولاراً للبرميل في أولى جلسات الأسبوع حيث بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر يونيو القادم أمس 36ر38 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس ارتفاعًا بلغ دولارًا و17 سنتًا مقارنة بسعر يوم الجمعة الماضي الذي بلغ 19ر37 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر أبريل الجاري بلغ 30 دولارًا و23 سنتًا للبرميل مرتفعًا بذلك دولارين و83 سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر مارس الماضي.
وتراجعت أسعار النفط أمس الاثنين مع تهوين محللين من بينهم جولدمان ساكس من احتمالات نجاح اجتماع مزمع لمنتجي النفط في كبح تخمة المعروض العالمي لكن آفاق الطلب القوية حدت من الخسائر.
ونزل الخام الأميركي إلى 39.50 دولار للبرميل منخفضاً من أعلى مستوى له خلال يوم أمس البالغ 40.47 دولار للبرميل وبانخفاض 22 سنتا عن الجلسة السابقة.
وكانت الأسعار ارتفعت أكثر من 6% يوم الجمعة بعدما أظهرت بيانات أن شركات الطاقة الاميركية قلصت عدد منصات الحفر الباحثة عن النفط لثالث أسبوع على التوالي ليصل إلى أدنى مستوى له منذ نوفمبر 2009.
ونزل برنت 26 سنتاً إلى 41.68 دولار للبرميل بعد أن سجل ارتفاعاً حاداً في أواخر الأسبوع الماضي بدعم من توقف للإنتاج في بحر الشمال وغرب أفريقيا وآمال بأن يقود الاجتماع المقرر في الدوحة يوم 17 أبريل إلى تثبيت الإنتاج.
وتشير التقديرات إلى أن الإنتاج العالمي الحالي يفوق الطلب على النفط بنحو مليون برميل يوميا.
وذكر بنك جولدمان ساكس أن تجميد الإنتاج عند مستوياته في الآونة الأخيرة لن يعجل بعودة التوازن للسوق إذ أن مستويات إنتاج أوبك وروسيا في العام الحالي تظل عند متوسطها السنوي المتوقع البالغ 40.5 مليون برميل يوميا.
وقالت باركليز: إن “التوقعات الحالية تشير إلى أن تحركاتهم (المنتجين) سيكون لها تأثيراً محدوداً”.
وحذرت مؤسسة مورجان ستانلي من أن أسعار النفط الحالية ترجع لتوقفات مؤقتة في الإنتاج “ولا تنم بالضرورة عن اتجاه صعودي للأسعار وصولا إلى سعر ثابت أو دلائل على تعاف أسرع لاختلال التوازن العالمي (بين العرض والطلب في السوق)”.
فيما قالت وزارة الطاقة في أذربيجان أمس الاثنين: إن وزير الطاقة ناطق علييف سيحضر اجتماع كبار منتجي النفط في العالم يوم 17 أبريل في العاصمة القطرية الدوحة والذي سيبحثون فيه تثبيت إنتاج الخام.
وقال بنك جولدمان ساكس في تقرير نشر أمس الاثنين: إن من غير المتوقع أن يتمخض اجتماع منتجي النفط في الدوحة في 17 أبريل عن مفاجأة تدفع الأسعار للصعود.
ويشارك في الاجتماع منتجون من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وآخرون من خارجها.
وأضاف البنك: أن تجميد الإنتاج عند مستوياته في الآونة الأخيرة لن يعجل بعودة التوازن للسوق إذ أن مستويات إنتاج أوبك وروسيا في العام الحالي تظل عند متوسطها السنوي المتوقع البالغ 40.5 مليون برميل يوميا.
ويقول جولدمان ساكس: إن عودة التوازن للسوق ستتطلب بقاء أسعار النفط منخفضة متوقعاً أن يبلغ سعر النفط في الربع الثاني من العام 35 دولاراً للبرميل.

إلى الأعلى