الأربعاء 25 يناير 2017 م - ٢٦ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / عمليات الجيش السوري تتواصل في حلب ودمشق تجدد استعدادها لـ(جنيف) دون شروط مسبقة
عمليات الجيش السوري تتواصل في حلب ودمشق تجدد استعدادها لـ(جنيف) دون شروط مسبقة

عمليات الجيش السوري تتواصل في حلب ودمشق تجدد استعدادها لـ(جنيف) دون شروط مسبقة

دمشق ــ الوطن ــ وكالات:
يواصل الجيش السوري وحلفاؤه عملياتهم العسكرية بريف حلب الجنوبي، وذلك غداة اعلان رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي عن استعداد الجيش السوري لتحرير حلب بمساعدة الطيران الحربي الروسي، يأتي ذلك فيما جددت دمشق على لسان وزير خارجيتها وليد المعلم جاهزية وفد الحكومة السورية للمشاركة في محادثات جنيف بدءا من 15 ابريل الجاري دون شروط مسبقة.
وكثف الطيران الحربي السوري من غاراته على تجمعات وأوكار لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف دمشق الشمالي الشرقي. وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ “سانا” بأن الغارات الجوية تركزت على تجمعات لآليات وتحصينات لإرهابيي تنظيم “داعش” في منطقتي خان ابو الشامات والكسارات بريف دمشق الشمالي الشرقي. وأشار المصدر إلى “تكبد إرهابيي التنظيم عشرات القتلى خلال الغارات الجوية وتدمير آليات لهم محملة بالأسلحة والذخيرة وأخرى مزودة برشاشات متنوعة”. وأكد مصدر عسكري تدمير مقر قيادة لتنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في قرية تيرمعلة بريف حمص الشمالي. وأفاد المصدر في تصريح لـ سانا بأن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ صباح اليوم طلعة على أحد مقرات قيادة لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي على أطراف القرية ما أسفر عن “تدميرها بالكامل”. وفي ريف اللاذقية أحبطت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية هجوما إرهابيا على نقاط عسكرية في ناحية كنسبا بريف المحافظة الشمالي الشرقي. وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش “اشتبكت مع مجموعات إرهابية منضوية تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” خلال اعتدائها على نقاط عسكرية على اتجاه جبلي أبو علي والقاموع” في ناحية كنسبا نحو 55 كم إلى الشمال الشرقي من مدينة اللاذقية. وبين المصدر أن الاشتباك أسفر عن “تدمير عربة مدرعة ومقتل وإصابة العشرات من الإرهابيين”. ولفت المصدر إلى أن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية “تواصل استهداف ومطاردة فلول تلك المجموعات الذين فروا باتجاه الأراضي التركية”.
سياسيا، شدد المعلم ، خلال لقائه ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا في دمشق على الموقف السوري بشأن الحل السياسي للأزمة
والالتزام بحوار سوري بقيادة سورية ودون شروط مسبقة . وذكرت وكالة الانباء السورية “سانا “الرسمية أن دي ميستورا عرض الأفكار والجهود المبذولة لإنجاح المحادثات حول الأزمة في سورية المقرر استئنافها خلال أيام في جنيف وخطة عمل هذه الجولة كما شرح أسباب الجولة التي يقوم بها في المنطقة لإجراء مشاورات بهذا الشأن. وأكد الوزير المعلم “ثقة الشعب السوري بحقه في تقرير مستقبله وحتمية انتصاره على داعش وجبهة النصرة ، وغيرهما من الجماعات الإرهابية التي تواصل خرقها لوقف الأعمال القتالية بهدف إفشال الحوار السوري في جنيف وذلك بعد الانتصارات المتتالية التي يحققها الجيش السوري في الميدان وآخرها تحرير مدينتي تدمر التاريخية والقريتين”. وأضافت الوكالة الرسمية أن المعلم “شدد على متابعة الحكومة السورية جهودها في مكافحة الإرهاب وحماية مواطنيها وإيصال المساعدات إلى من يحتاجها وتخفيف معاناتهم التي زادها الإرهاب وداعموه والعقوبات الظالمة المفروضة ضد الشعب السوري ومؤسساته”.
وكان دي مستورا وصل امس الاول الاحد الى العاصمة السورية دمشق لبحث التسوية السياسية التي يجري العمل المتعثر عليها منذ سنوات و لا يزال الحل
المطروح في قرارات الامم المتحدة يلقي تفسيرا و فهمًا مختلفا لدى أطراف الصراع. واجتمع دي مستورا مع المعلم أمس بينما اجتمع أول امس بنائب المعلم فيصل مقداد .

إلى الأعلى