السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / وزراء خارجية (السبع) يدعون إلى عالم خال من الأسلحة النووية
وزراء خارجية (السبع) يدعون إلى عالم خال من الأسلحة النووية

وزراء خارجية (السبع) يدعون إلى عالم خال من الأسلحة النووية

قاموا بزيارة نصب ضحايا هيروشيما وأكدوا دعمهم التحالف ضد (داعش)

هيروشيما ــ وكالات: دعا وزراء خارجية دول مجموعة السبع أمس الاثنين في اليابان الى “عالم خال من الاسلحة النووية”، وذلك في “اعلان هيروشيما” الذي تلى زيارة تاريخية قام بها وزير الخارجية الاميركي جون كيري الى المدينة التي تشكل رمزا للقصف النووي. وقال وزراء الخارجية “نؤكد من جديد التزامنا اقامة عالم اكثر امانا وايجاد ظروف لعالم بلا اسلحة نووية”. وذكروا بين التحديات “استفزازات كوريا الشمالية المتكررة “. واضافوا ان “هذه المهمة باتت اكثر تعقيدا مع تدهور الوضع الامني في عدد من المناطق مثل سوريا واوكرانيا، وخصوصا الاستفزازات المتكررة من قبل كوريا الشمالية”. وكانت كوريا الشمالية أعلنت السبت انها اختبرت بنجاح محرك صاروخ باليستي عابر للقارات، مشيرة الى ان هذا التجربة “تضمن” قدرتها على توجيه ضربة نووية الى الولايات المتحدة. وصدر “اعلان هيروشيما” في اليوم الاخير من اجتماع وزراء خارجية مجموعة السبع الذين ناقشوا القضايا الراهنة الكبرى بما في ذلك مكافحة الارهاب والتهديدات الامنية الاخرى والاضطرابات في الشرق الاوسط وأزمة اللاجئين.
من جانبه عبر جون كيري اول وزير خارجية اميركي وارفع مسؤول حكومي في بلده يزور نصب هيروشيما ، عن “تأثره العميق” امام “قدرة هذا المكان” الذي يذكر “بقوة وقسوة” بضرورة التخلص من الاسلحة النووية. ولم يقدم كيري اعتذارات رسمية من الولايات المتحدة عن اول قصف ذري في التاريخ لكنه دعا امام الصحافيين الى “عالم بلا اسلحة نووية” كما فعل قبله وزراء خارجية مجموعة السبع. وصباح أمس زار وزراء خارجية الدول السبع بمن فيهم كيري متحف نصب السلام الذي يشكل شهادة محزنة على القصف النووي الذي دمر المدينة وأودى بحياة 140 ألف شخص في السادس من اغسطس 1945. وكتب وزير الخارجية في الكتاب الذهبي للمتحف ان “كل العالم يجب ان يرى قوة هذا النصب ويشعر بها”، كما ورد في النص الذي وزعته وزارة الخارجية الاميركية. واكد كيري الذي قاتل في حرب فيتنام قبل ان يصبح مشككا في النزعة التدخلية للولايات المتحدة ومؤيدا لنزع السلاح ان “هذا يذكرنا بقوة وقسوة بان واجبنا لا يقتصر على وضع حد لتهديد الاسلحة النووية بل علينا ايضا ان نفعل كل ما هو ممكن لتجنب الحرب”. وبعد زيارتهم للمتحف الذي يعكس حجم الكارثة بصورة قاسية، توجه وزراء خارجية دول مجموعة السبع الى الحديقة المحيطة به. ووضعوا اكاليل من الورود امام القوس الذي يشرف على قبر دونت عليه اسماء الضحايا مع وعد حفر على الحجر “ارقدوا بسلام، فلن نسمح بتكرار هذه الفاجعة”.

إلى الأعلى