الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عمان يلامس الـ«40» دولاراً و«برنت» مستقر قبيل اجتماع المنتجين

نفط عمان يلامس الـ«40» دولاراً و«برنت» مستقر قبيل اجتماع المنتجين

«بي.بي» تتوقع استقرار معروض النفط العالمي هذا العام

مسقط ـ عواصم ـ وكالات: لامس نفط عمان أمس الـ40 دولاراً للبرميل حيث بلغ سعر تسليم شهر يونيو القادم 94ر39 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس ارتفاعًا بلغ دولارًا واحدًا و58 سنتًا مقارنة بسعر يوم أمس الأول الإثنين الذي بلغ 36ر38 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر أبريل الجاري بلغ 30 دولارًا و23 سنتًا للبرميل مرتفعًا بذلك دولارين و83 سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر مارس الماضي.
واستقرت أسعار النفط أمس الثلاثاء حيث ظلت العقود الآجلة للخام الأميركي فوق مستوى 40 دولاراً للبرميل في حين اقترب خام القياس العالمي مزيج برنت من 43 دولاراً للبرميل قبيل الاجتماع المرتقب لكبار منتجي الخام لمناقشة تجميد مستويات الانتاج لكبح التخمة الكبيرة في المعروض.
وارتفعت خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة تسعة سنتات فوق سعر التسوية السابقة ليصل إلى 40.45 دولار للبرميل.
وارتفعت خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة خمسة سنتات إلى 42.88 دولار للبرميل ليقل 18 سنتاً فقط عن أعلى سعر له في 2016 والذي بلغه في اليوم السابق.
ويستعد منتجو النفط الرئيسيون في الشرق الأوسط وروسيا ـ ولكن دون الولايات المتحدة ـ للاجتماع في العاصمة القطرية الدوحة يوم الأحد المقبل لبحث اتخاذ إجراءات لكبح فائض المعروض الذي يصل إلى مليوني برميل يوميا من الخام فوق حجم الطلب. ويتوقع معظم المحللين أن يثبت المنتجون الإنتاج قرب المستويات الحالية التي تتجاوز حجم الاستهلاك وتقترب من مستويات قياسية مرتفعة وهو ما لن يكون له أي أثر يذكر في التغلب على تخمة المعروض من الخام.
وفي مذكرة قال مركز باركليز ريسيرش انه يتوقع ان تراوح الاسعار مكانها حتى الأحد.
وأضاف: أن «الحركة ستستأنف بعد الاجتماع».
ويفترض ان تعقد الدول المنتجة للنفط الاعضاء وغير الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط (اوبك)، اجتماعاً في الدوحة في 17 إبريل لمحاولة تثبيت الانتاج ودعم اسعار الخام التي يضر بها الفائض في العرض.
وقال سبنسر دالي كبير الخبراء الاقتصاديين بشركة بي.بي أمس الثلاثاء: إن من المرجح أن تشهد أسواق النفط العالمية استقراراً في المعروض هذا العام مع ارتفاع الإنتاج في إيران وانخفاضه بمناطق أخرى في العالم.
وذكر دالي أن التوقعات التي تشير إلى زيادة إمدادات إيران من الخام بواقع 500 ألف برميل يوميا في غضون ستة أشهر من رفع العقوبات عنها في يناير تثبت صحتها لكن رفع الإمدادات بشكل أكبر قد يكون أكثر صعوبة.
وأضاف «على المدى الأطول لست متأكدا مما إذا كانت إيران ستغير قواعد اللعبة».

إلى الأعلى