السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / ألوان “كاروه” تعانق عدسة “جواد” في بيت الزبير
ألوان “كاروه” تعانق عدسة “جواد” في بيت الزبير

ألوان “كاروه” تعانق عدسة “جواد” في بيت الزبير

بمعرض “الضوء والفرشاة”

كتب ـ خالد بن خليفة السيابي:
افتتح مساء أمس الأول معرض “الضوء والفرشاة” للمصور الفوتوغرافي حسن علي جواد والفنان عبدالمجيد كاروه. وذلك في بيت العود بمتحف بيت الزبير، تحت رعاية الشيح أحمد بن سويدان البلوشي وحضور عدد كبير من المصورين والفنانين والمتابعين ومحبي فن التصوير الضوئي والفن التشكيلي.

وقبل قص شريط افتتاح المعرض كانت هناك كلمة للجمعية العمانية للفنون التشكيلية قدمتها الفنانة إنعام أحمد وجاء فيها: شكلت ولاية مطرح لحظات محورية في التاريخ العُماني منذ القدم وصولا إلى التاريخ المعاصر،باعتبارها الواجهة البحرية التي احتضنت عددا كبيرا من الأحداث المهمة، كما أنها من الناحية الجمالية، تتميز مطرح بكونها لوحة بصرية غاية في التنوع والجمال، كما أصبحت مدينة ملهمة للفنان التشكيلي العُماني والمصور الضوئي، لما تتمتع به من معالم تاريخية وسياحية كقلعة مطرح، وقلعتي الجلالي والميراني، إضافة إلى المنازل القديمة المزخرفة بأشكال هندسية جميلة.
بعدها قامت الفنانة إنعام بتقديم المصور حسن علي جواد اللواتيا الذي نشأ في ولاية مطرح، وأجبره جمالها على إظهار ما كان يخزنه في أدراجه منذ سنين، أمسك الكاميرا في عمر صغير بدعم من والده الذي منحه أول آلة تصوير حين كان التصوير آنذاك في مهده بالمنطقة.
وأضافت: ركز المصور حسن بعدسته على الطبيعة العمانية الخلابة وأطوار الإنسان المختلفة، حيث سيعرض في هذا المساء وفي أول معرض له صوراً ضوئية غاية في الجمال، تعتبر فناً فريدا من نوعه وهي عبارة عن باكورة ما قام بتجميعه على مدار سنين طويلة.
تلتها فقرة تقديم الفنان عبدالمجيد كاروه وهو من الفنانين المجيدين والنشيطين، له العديد من المشاركات الداخلية والخارجية والمعارض الفردية وهو حاصل على عدد من الجوائز في مختلف المشاركات الفنيـة، وللفنان كاروه عشق لا محدود لولاية مطرح، حيث إنه عايش أحداثها وأحبَّها بإرثها التاريخي الضارب في الجذور كمينائها البحري العريق، والسوق القديم وأزقتها العتيقة إضافة إلى الفن المعماري في كل رُكن من أركان مبانيها التراثية.
وأضافت: يعبر كاروه في أعماله التشكيلية عن عشقه لمدينة مطرح منذ طفولته، فكانت هي الملهم له في مسيرته الفنية الحافلة، يستمد منها مفاتيحه الفنية، وألوانه الغنية النابضة بالحياة، فهي تمده بسحر جمالي لا يتوقف، فيعكس رؤيته الخيالية عن ولاية مطرح العريقة في مجموعة من الأعمال الفنية الرائعة.
بعدها قام راعي المناسبة والحضور بجولة بين أروقة المعرض حيث استوحى المعرض دمج جمال وطهر فرشاة “كاروه” بعذوبة ونقاء عدسة “جواد” لتعانق الألوان الضوء ويتراقص معها الإبداع طربا ورقي وأناقة ليكسب الفنان والمصور السبق بدمج اللون والضوء في لوحة واحدة، حيث تضمنت الأعمال المعروضة الطبيعة والبيئة العمانية الخالدة.
وحول هذا المعرض حلق كاروه بسماء الفن وقال: في البداية أنا فخور بتقديم هذا المعرض المشترك مع المصور حسن علي جواد وهو مكسب جميل لمسيرتي الفنية ونحن دمجنا الألوان بالضوء بلوحة واحدة لدرجة أن المتلقي يصعب عليه أن يتكهن أن هذه اللوحة مشتركة بين فنان ومصور والألوان المستخدمة تخص الطبيعة من جبال والغروب.
يذكر أن معرض” الضوء و الفرشاة “ببيت العود في بيت الزبير سيستمر حتى 25 من الشهر الحالي.

إلى الأعلى