الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / مطالبات فلسطينية لـ(التعاون الإسلامي) بتحمل مسؤولياتها تجاه القضية الفلسطينية
مطالبات فلسطينية لـ(التعاون الإسلامي) بتحمل مسؤولياتها تجاه القضية الفلسطينية

مطالبات فلسطينية لـ(التعاون الإسلامي) بتحمل مسؤولياتها تجاه القضية الفلسطينية

القدس المحتلة ـ الوطن:
طالب رياض المالكي وزير الخارجية الفلسطيني وزراء خارجية الدول الأعضاء لمنظمة التعاون الإسلامي، على تحمل مسؤولياتها التاريخية تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية، وبذل كافة الجهود وعلى شتى المسارات السياسية والقانونية لحماية مدينة القدس بمقدساتها الإسلامية والمسيحية، وذلك خلال كلمته في اجتماع وزراء الخارجية التحضيري للدورة الثالثة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامي، دورة “الوحدة والتضامن من أجل العدالة والسلام”، المنعقد في مدينة اسطنبول التركية.
واستعرض المالكي التطورات السياسية الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية، والانتهاكات المتواصلة التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي، والتي تمس كافة جوانب الحياة الفلسطينية، اجتماعياً وإنسانياً وثقافياً وميدانياً، وتستهدف كافة فئات الشعب الفلسطيني أطفالاً وشباناً وكهولاً، نساءً ورجالاً، وعلى مرأى العالم أجمع تمارس سلطات الاحتلال إعدامات ميدانية للشبان الفلسطينيين تحت حجج ومبررات وهمية، حيث اعتادت السلطات الرسمية في إسرائيل التغطية على جرائم جنودها تحت مبرر الدفاع عن النفس، وحتى الجرائم المثبتة أمام الكاميرات، فإنها لم تقم بإجراء تحقيق جدي في تلك الجرائم، بل على العكس تماماً فإنها تقوم بإغلاق ملفاتها وتوفر الحصانة للمجرمين القتلة.
كما استعرض سلسلة الانتهاكات المنظمة والمدعومة من قبل الحكومة الإسرائيلية، لتغيير معالم المدينة المقدسة وإلغاء معالمها العربية والإسلامية.
كما طالب بالتدخل لدى المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية، بما فيها مجلس حقوق الإنسان بالعمل الجدي للتحقيق في جرائم الاحتلال واعداماته الميدانية بحق أبناء الشعب الفلسطيني، واتخاذ الإجراءات الدولية الكفيلة بردع سلطات الاحتلال ومساءلتها، وإجبارها على الامتثال للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي، والعمل مع مجلس الأمن الدولي بتفعيل نظام الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.
وفي هذا الإطار، استعرض المالكي الجهود الفلسطينية في العمل مع محكمة الجنايات الدولية للتحقيق في جرائم الاحتلال، مؤكداً على الإرادة الفلسطينية المستمرة وبشكل جدي للتحقيق في جرائم الاحتلال وإدانته ومحاسبته.
وطلب المالكي من المنظمة دعم التوجه الفلسطيني في تعزيز المسار الدولي في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية المحتلة وعاصمتها القدس، حيث طالبهم بحشد الدعم والتأييد للمبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي للسلام من خلال العمل من خلال المنظمة مجتمعة مع الأصدقاء عبر العالم أو من خلال الدول الأعضاء منفردة لتأمين عقد المؤتمر ونجاحه في هذه المرحلة السياسية الهامة على صعيد الأوضاع في العالم.
ودعا المشاركين للعمل على إنجاح المقترح الفلسطيني لتقديم مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي، يُدين الاستيطان في الأرض الفلسطينية المحتلة ويعمل عن تجميده وتفكيكه.

إلى الأعلى