الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مفردات عمانية متنوعة في أيام الشارقة التراثية الـ14
مفردات عمانية متنوعة في أيام الشارقة التراثية الـ14

مفردات عمانية متنوعة في أيام الشارقة التراثية الـ14

الشارقة ـ خميس السلطي: الصور ـ المصدر:
مفردات عمانية ثقافية وتراثية حاضرة في أيام الشارقة التراثية في نسختها الرابعة عشرة، التي تأتي هذا العام بعنوان “بالتراث نصون الطبيعة” والمستمرة حتى 23 من أبريل الجاري بمنطقة التراث بالشارقة.
هذه المفردات والتفاصيل العمانية تتجسد في الفنون الشعبية العمانية الأصيلة بما فيها البحرية، إضافة إلى الصناعات التراثية الحرفية المتنوعة، كصناعة السفن والخناجر والفضيات العمانية، وحرفة السفافة التي عرفها العمانيون واشتغل بها في مواسم القيظ في السلطنة، مع حضور ملموس للبيئة البدوية العمانية والصناعات التقليدية التي تقوم بها المرأة المنتجة، وصناعة المنسوجات العمانية التي عرفت منذ القدم في الحياة الحضرية والبحرية. كما يتجسد الحضور العماني في صناعة الحلوى العمانية حيث يتوفر ركن خاص لهذا العرض يقوم عليه شباب عمانيون محترفون.
هذه الأيام يقيمها معهد الشارقة للتراث، تشتمل على برامج وأنشطة وفعاليات متنوعة وزاخرة بالأنشطة والندوات والمحاضرات والمسابقات في ظل مشاركة عدد من الجهات والهيئات والمؤسسات الحكومية العربية والإسلامية والعالمية، حيث عبق التاريخ ومهارة الحرف واستحضار الفنون الشعبية التي يعشقها الجميع وقرية الطفل التي تم تخصيصها لأنشطة وفعاليات الأطفال لتؤكد على مكانة ونهج الشارقة إمارة صديقة للطفل.
وتتمتع أركان الأيام التراثية عموما والعمانية خصوصا بحضور لافت على مدار أيام الفعاليات حيث تتحول الفعاليات والأنشطة والبرامج إلى قبلة للجمهور والمختصين والمتابعين وعشاق التراث والباحثين والراغبين في معرفة تراث الإمارات من زوار ومقيمين.
ويأتي الحضور العماني مجسدا لأهمية التراث وأصالته وضرورة صونه والاستفادة منه والاستمرار في نقله للأجيال المقبلة فهو يستحضر أصالة الماضي وإطلاع الجيل الجديد على تاريخ الأجداد وتقديم تعريف لهم بتلك الحرف والمهن عن مختلف ملامح حياة الأجداد فهي تعبير صادق عن هوية العمانيين، وتجسيد حي لتاريخ عمان الضارب في الجذور كونه يحتل مكانة مرموقة لدى القائمين عليه، فهو في مقدمة الأوليات التي تعمق التواصل الإنساني.
في هذا العام تأتي جمهورية مقدونيا لتحل ضيف شرف وبمشاركة تمثلت في الفرقة الوطنية للفنون الشعبية، كما شارك في الفعالية 9 حرفيين مهرة سيقومون بعرض كيفية تصميم أعمال فنية إبداعية من الخشب والمعادن واللؤلؤ والنسيج والسيراميك والمنتجات العضوية الأكثر استخداما من قبل سكان الشارقة.
الجدير بالذكر أن الأيام في نسختها الرابعة عشرة تأتي في تفاصيل متنوعة منه ما يتعلق بالطفل وقريته المميزة، مع إضافات متعددة على البيئات التراثية، سواء البيئة البحرية أو الزراعية أو البدوية أو الصحراوية، إلى جانب المقهى الثقافي والسوق وجناح أحلى مذاق للطهي وجناح الحرف اليدوية وجناح حرف مجلس التعاون الخليجي ومجالس الضواحي ومنصة نادي السيارات القديمة وركن كلية الفنون الجميلة والعرائس والفرجة الشعبية، بالتعاون مع الهيئة العربية للمسرح، وكهف الوحوش وإطلاق مبادرة “سفير لوطني” إضافة الى مسرح الأيام ومركز التواصل الاجتماعي والمركز الإعلامي.

إلى الأعلى