الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم .. انطلاق نهائيات دوري الألعاب الجماعية والفردية للفتيات
اليوم .. انطلاق نهائيات دوري الألعاب الجماعية والفردية للفتيات

اليوم .. انطلاق نهائيات دوري الألعاب الجماعية والفردية للفتيات

تنطلق اليوم منافسات النسخة الخامسة من نهائيات دوري الألعاب الجماعية والفردية للفتيات والتي تنظمها دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية خلال الفترة من 14 – 16 من شهر أبريل الجاري وذلك بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ونادي الأمل وذلك في منافسات الكرة الطائرة وكرة اليد وتنس الطاولة، على تختم المنافسات بعد غد السبت تحت رعاية المكرمة الدكتورة ريا بنت سالم المنذرية، ويشارك في الدوري أكثر من 300 لاعبة ومدربة ومشرفة واخصائية يمثلن 21 فريقا تأهلت للنهائيات بعد التصفيات الأولية والتي اقيمت بالمحافظات، ويشارك في النهائيات كل من نادي الطليعة ونادي صحم ونادي السلام ونادي مجيس ونادي الرستاق ونادي أهلي سداب ونادي خصب ونادي النهضة ونادي ظفار ونادي بهلا ونادي البشائر ونادي الاتفاق وكلية البريمي وجامعة الشرقية وتعليمية شمال الشرقية ومدرسة سكينة بنت الحسين بمحافظة مسندم ومدرسة خولة بنت الآزور بمحافظة مسندم وكلية العلوم التطبيقية بالرستاق وكلية العلوم التطبيقية بعبري وجامعة ظفار.
وكانت دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية بالتعاون مع مديريات ودوائر الشؤون الرياضية بالمحافظات اقامت تصفيات دوري الالعاب الجماعية والفردية خلال الفترة الماضية وتأهل من خلالها 21 فريق على مستوى السلطنة للنهائيات متمثلة في نادي الطليعة ونادي صحم ونادي السلام ونادي مجيس وكلية العلوم التطبيقية بالرستاق ونادي الرستاق ونادي أهلي سداب الرياضي ومدرسة خولة بنت الآزور بمحافظة مسندم ونادي خصب ومدرسة سكينه بنت الحسين بمحافظة مسندم ونادي النهضة وكلية البريمي ونادي ظفار ونادي بهلا ونادي البشائر وكلية العلوم التطبيقية بعبري ونادي الاتفاق وجامعة الشرقية وتعليمية شمال الشرقية وجامعة ظفار.
أفكار ورؤى جديدة
وحول انطلاق المنافسات قالت هاجر بنت سالم الحكمانيه أخصائية نشاط رياضي بوزارة الشؤون الرياضية: في البداية أشكر كل من ساهم في إنجاح هذه الفعالية وأشكر الأندية والمديريات والدوائر لتعاونهم معنا لإنجاح الدوري، وبلا شك أن مثل هذا الدوريات تحتاج إلى استعداد تام بالصورة التي ترضي الجميع لما تحمله من أهداف وأفكار جديدة مختلفة عن السنوات الماضية، كما أن هذه الألعاب تلعب دورا كبيرا في إبراز مواهب الفتيات المشاركات لهذه الالعاب وتطوير قدراتهن ومهاراتهن الرياضية وتغرس فيهن حب التعاون في اللعب واكتساب المهارات، كما أنه من الممكن تطور الرياضة النسائية من خلال هذه الألعاب، وذلك لأنه في الآونة الأخيرة زاد الإقبال عليها وزادت اهميتها إذ انه يوجد حوالي 300 لاعبة ومدربة ومشرفة واخصائية في هذه النهائيات وهذا يعتبر إنجازا كبيرا في حد ذاته ودليل على تطور الرياضة النسائية في السلطنة لأن هذا العدد يبرهن على مهارة اللاعبات، وكذلك على تطور الأداء الرياضي وبهذا بإذن الله تعالى سوف نشهد تطورا كبيرا في الرياضة النسائية من ناحية الأداء والمهارات. واضافت أخصائية نشاط رياضي بوزارة الشؤون الرياضية: هناك احتمالية ان يتم اختيار بعض الفتيات المنتخبات الوطنية وذلك نتيجة للحصيلة التي خرج بها الدوري من الفنيات الجيدة للفتيات المشاركات والتي اصبحت مؤهلة للانضمام إلى المنتخب الوطني، وأتوقع ان نخرج بحصيلة جيدة من الفتيات المؤهلات والتي يمتلكن مهارات عالية وهذا دليل لتأهلهن للمشاركة في المنتخب الوطني.
نشر الثقافة الرياضية
من جانبها قالت ابتسام بنت خليفة الديوانية مدرسة رياضة مدرسية بمحافظة شمال الشرقية: تعتبر الرياضة النسائية وبالأخص الالعاب الجماعية من اهم العوامل التي تساعد على نشر الثقافة الرياضية في السلطنة وتكمن أهمية هذه الالعاب في تطوير ودعم وتعزيز الثقافة الرياضية وممارسة النشاط البدني لدى المرأة العربية والمرأة العمانية على الخصوص والاسهام في اعدادها للوصول إلى مستوى المنافسات المحلية والإقليمية وحتى العالمية وهي تساعد على نشر الوعي وثقافة ممارسة الرياضة والنشاط البدني لدى المرأة العمانية وأهميتها الصحية والروحية وحثها على جعلها اسلوب حياة ونبذ الخمول لارتباطه بالإصابة بأمراض العصر وهي تعطيها دافعا معنويا كبيرا لتعزيز ثقتها بنفسها، كما أنه يمكن لهذه الالعاب المساهمة في تطوير برامج الرياضة النسائية في السلطنة من خلال تبيين أهمية الرياضة وأثرها على المرأة وتأصيل العلاقة بين المرأة والاندية والدورات الرياضية ومن خلال هذه الدورات او البطولات ابراز اهم المعوقات والصعوبات التي تواجهها المرأة العمانية لممارسة الرياضة سوى ان كانت فردية ام جماعية وهنا تجد الفئة النسائية تشجعها على ابراز مجهودها وفرض شخصيتها لتساهم في فتح افاق واسعة اجتماعيا وعمليا، وهنا يأتي ايضا دور الاعلام ليكون حلقة وصل بين المرأة والرياضة وعدم تعارضها للعرف والتقاليد عكس ما يرى البعض، كما يكمن الاشكال الذي نجده عند البعض وهو التخوف من انتهاك العادات والعرف والتقاليد العمانية ونظرة الفئة غير المتقبلة لهم فعبر هذه البطولات او الدورات تستطيع المرأة ان تثبت عكس ذلك وتصحح رأي المخالف.
واضافت ابتسام بنت خليفة الديوانية: بالنسبة لاستعداد منتخبات محافظة شمال الشرقية لهذه الالعاب فقد قامت اللجنة المحلية الرياضية بالمحافظة باتخاذ كل الاجراءات الداعمة للمنتخبات على غرارها من الاستعدادات المادية والأدبية واللوجستية لدعم الرياضة النسائية بمحافظة شمال الشرقية ولتحفيز الفتيات على المشاركة في دوري الالعاب الجماعية والفردية ولإنجاح هذا المهرجان الرياضي النسائي تضافرت جهود كل الاطراف والهياكل المحلية لدعم روح المبادرة والتكاتف والمساعدة وقامت اللجنة المحلية بالتعاون مع المشرفين الرياضيين بنادي الاتفاق بتنظيم دوري ضم كلا من منتخبات ( كرة يد – الكرة الطائرة- تنس الطاولة) وبعد التصفيات تأهل من كل اختصاص فريق ليمثل المحافظة وللصعود الى نهائيات دوري الالعاب الجماعية والفردية التي تنظمها وزارة الشؤون الرياضية.
وقالت ايضا: من المحتمل ان يتم اختيار لاعبات من الدوري للانضمام للمنتخبات الوطنية لاسيما اننا نلاحظ ان هناك دافعية كبيرة سواء من طرف اللاعبات او المسؤولين، وذلك من خلال ابراز مهاراتهم الرياضية العالية واظهار مستوى فني متطور لإثبات قدراتهم وكفاءتهم الكبيرة في هذا المضمار لاسيما انهم يطمحون لتأطير والتكوين من قبل مدربي المنتخبات الوطنية ومسؤوليها ويتم الأخذ بعين الاعتبار العديد من العوامل البدنية والاخلاقية وتحلى بالروح الرياضية وتألق اللاعبات وسط كل المنافسات القوية، كما أتوقع ان دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية ستكون المستفيد الأكبر من هذه الألعاب التي بدورها ستخرج بتحصيل مهم منها وهي التي ستسهم في تخطي العديد من الصعوبات وتسهيل وتقويم وتطعيم المنتخبات الوطنية التي سيكون لها دور مهم في الارتقاء بمستوى الرياضة النسائية على المستوى المحلي والإقليمي وحتى الدولي وسيمثل الدوري فرصة جيدة لاكتشاف المواهب ولاختيار نخبة من العناصر الرياضية النسائية لتمثيل المنتخب في الاستحقاقات القادمة ولتحريك والنهوض بالنشاط الرياضي في سلطنة عمان بعدما كان الدوري يقتصر على جهات معينة فقط وهو فرصة جيدة لترسيخ مفهوم جديد لممارسة الفتيات للرياضة في الاندية في السلطنة.
اكتشاف المواهب
قالت مريم بنت ربيع الجابرية معلمة رياضة مدرسية ومساعد مدرب المنتخب الوطني للكرة الطائرة: يعتبر دوري الالعاب يعد فرصة جيدة للفتيات للمشاركة واظهار مواهبهن وقدراتهن مما يزيد فرصه الاحتكاك بعناصر مختلفة ويساهم في رفع المستوي المهاري للفرق النسائية بجميع عناصرها ويؤدي إلى تعزيز الثقة بالنفس للمشاركات وتقديم افضل مستوى، كما أنه يعتبر فرصة للمسؤولين بدائرة الرياضة النسائية للتعرف والاطلاع على مختلف المستويات المختلفة في اغلب الألعاب، كما أن هذه الألعاب ستسهم في تطوير الرياضة النسائية في السلطنة من خلال تنشيط الفعاليات الرياضية النسائية التي تساعد على اكتشاف المواهب الرياضية النسائية وتغذية المنتخبات الوطنية من هذه العناصر مما يؤدي إلى دفع الرياضة النسائية للأمام، وايضا من المحتمل ان يتم اختيار بعض الفتيات المنتخبات الوطنية وذلك اذا وجدت هذه العناصر التي تتميز بالمواصفات البدنية التي تؤهلها لممارسة لعبة الكرة الطائرة أو أي لعبة أخرى مع توافر الرغبة لديهن في الاستمرار ومواصلة التدريبات للانضمام إلى صفوف المنتخبات الوطنية، وأتوقع أن تخرج هذه الألعاب بالحصول على عناصر رياضية نسائية مجيدة تساهم في تطوير الرياضة النسائية في السلطنة.
تنافس رياضي نسائي
من جانبها قالت هيفاء العريمية ادارية فريق كرة اليد بنادي النهضة بمحافظة البريمي: يعتبر دوري الالعاب الرياضية مهم للجميع، ومثل هذه الالعاب التي تقام تركز على المرأة وتحاول ان تجعل من الرياضة مفهوم حياة يومي لها، مما يجعل مستواها كلاعبه يرتفع مع الوقت وبعد فترة ستصبح لاعبه تمثل وترفع راية السلطنة عاليا وهذا ما نطمح له جميعا، وكما يعلم الجميع بأن الاقبال عاليا جدا في هذا الدوري وهدفنا واحد وهو التنافس الرياضي وهذا إذا ما دل على شيء فإنما يدل على الوعي حول الرياضة النسائية في السلطنة والذي نطمح إلى أن تتطور وتتغير نظرة الجميع حول الرياضة النسائية وأهميتها وأن تحظى بالدعم في مختلف الأنشطة. واضافتك تعتبر هذه الالعاب كبداية او كنقطة تحول لجميع الفتيات بالسلطنة ليس فقط للفرق المشاركة، فعندما ترى الفتاة ما تستطيع أن تفعله فتاة أخرى مشاركة في هذا الدوري بالطبع ستطمح بان تخطو خطاها، على الرغم من أن بعض أولياء الأمور لا تشجع على الرياضة النسائية ولكن عندما يرون هذه الألعاب وقدرة الفتاة العمانية سيتشجع الجميع لتفعيل الأنشطة الرياضية النسائية. وأضافت: بلا شك أن هناك احتمالية ان يتم اختيار بعض الفتيات للمنتخبات الوطنية فكما نرى أن دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية قد وفرت كافة الاجواء المثالية للفرق المشاركة من منافسات واستقبال، والتفاؤل كبير جدا بين اللاعبات المشاركات، وستلعب جميع اللاعبات والفرق بكل قوتها وسنرى مهارات وقدرات جديدة بين كل لاعبة، وبلا شك بأن عددا كبيرا الفتيات اللاتي سيتم اختيارهن لتمثيل المنتخبات الوطنية ستكون كثيرة مما سيفتح ابوابا كثيرة لها مهنيا ورياضيا في قادم السنوات، وأتوقع أن تكون هناك حصيلة كبيرة ستخرج منها دائرة الرياضة النسائية من إقامة هذه الألعاب وهي أولا والأهم نشر الوعي والدعم بالرياضة النسائية بشكل عام، وكما نرى فقد شهدت هذه الالعاب صبغة مميزة من خلال الفرق المشاركة فأصبحت تمثل أندية رياضية وهذا ان دل فإنما يدل على امكانية فتح مراكز تدريب للرياضة النسائية المختلفة للمنافسة في الالعاب، وثانيا تسليط الضوء على اللاعبات المجيدات واكتشاف مهاراتهن لدعمهن بشكل اكبر من قبل الأندية تمهيدا للاحتراف داخليا او خارجيا، ولا ننسى ايضا فتح المجال للمرأة لتشجيعها على دخول مجال التحكيم. وحول استعداد فريق النادي المشارك في الدوري قالت اداريه فريق كرة اليد بنادي النهضة بمحافظه البريمي: نشارك بفريق من نادي النهضة لكرة اليد بمحافظة البريمي، حيث عملت الفتيات بجد لرفع مستواهن باللعب للأفضل، لان الفريق يطمح للمنافسة هذا العام على المركز الأول لفتح المجال للرياضة النسائية المختلفة بمحافظة البريمي، وهن على أتم الاستعداد لخوض هذه المنافسات بين جميع محافظات السلطنة.
مكانة جيدة للمرأة
أكدت خلود بنت حديد بن فرحان العريمية مدربة الكرة الطائرة بنادي الطليعة أن الرياضة النسائية في تطور مستمر بالسلطنة، حيث قالت: الرياضة النسائية تحظى بشعبية كبيرة ولها جماهير كبيرة والتي من خلالها تقوم المرأة بإخراج المواهب التي تمتلكها في هذه الالعاب مما يجعل للمرأة دور فعال بالرياضة وابراز ماهرتها وتنميتها وخير دليل على تطور الرياضة بالسلطنة هو تمثيل الفتاة العمانية السلطنة في البطولات الخارجية الخليجية والعربية والدولية وهذا يدل ايضا على ان المرأة لها مكانة كبيرة في المجتمع وباستطاعتها اعطاء المزيد، كما أن هذا الدوري سيخرج بكفاءات مثالية من المشاركة والتي سيسهم في اختيار بعضهم وضمهن للمنتخبات الوطنية، كما من المتوقع أنه ستكون هناك حصيلة ممتازة من المشاركات من جميع النواحي الفنية وغيرها وإخراج شغفهن الرياضي والمنافسة الشريفة والتعرف على الفرق وانتقاء الفتيات للمنتخبات الوطنية، ونادي الطليعة المشارك في الدوري لديه شغف للمنافسة والتحدي والدخول بالقوة ويطمح للوصول للمراكز الأولى في الألعاب التي يشارك فيها.
تطور الرياضة
بينما قالت فتحية بنت حديد بن فرحان العريمية مدربة كرة الطاولة: هناك اهميه كبيرة تسعى من ورائها دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية من خلال اقامة هذا الدوري للفتيات وذلك بهدف تطور الرياضة النسائية في السلطنة بمختلف انواعها وايضا التعارف وانسجام الفرق مع بعضها البعض وأثبات أنفسها في الدوري.

إلى الأعلى