الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / أوبكس ٢٠١٦.. الطريق إلى أفريقيا

أوبكس ٢٠١٦.. الطريق إلى أفريقيا

تعتبر دول القارة الأفريقية من أكثر اقتصاديات العالم تطورا، فقد وصلت نسبة النمو في اقتصاديات بعض منها بين ٨ إلى ١٣% سنويا مما يضعها في مقدمة دول العالم الأكثر نموا مستفيدة من مواردها الطبيعية وإمكانياتها المادية والبشرية.
هذا وغيره من مقومات النجاح تبشر بمستقبل واعد لاقتصاديات القرن الأفريقي، وهو ما دعا الكثير من الدول الصناعية الكبرى إلى أن تتسابق للفوز بحصتها من هذه الأسواق عبر إقامة مشاريعها وتسويق منتجاتها واستثمار الفرص المتاحة بها مع وجود قوة بشرية كبيرة وتسهيلات استثمارية جاذبة.
وتأتي إقامة معرض أوبكس ٢٠١٦ في نسخته الخامسة لاستهداف السوق الأفريقي من خلال البوابة الأثيوبية أحد أهم الأسواق الاستهلاكية والنامية بالقارة كخطوة مهمة تحسب للقائمين على تنظيم المعرض واستشعار أهمية استثمار هذا السوق الواعد والنامي لصالح المنتجات العمانية من جهة بجانب العمل على توطيد العلاقات الاقتصادية مع دول القارة والاستفادة من الفرص الاستثمارية والتجارية من جهة اخرى خاصة فيما يتعلق بقدرة السلطنة على تقديم خدمات لوجستية في مجال الشحن البحري والجوي بوجود مطارات وموانئ قادرة على استيعاب الحراك المتوقع بجانب قدرتها أن تكون حلقة ربط ووصل بين افريقيا ودول شرق آسيا.
لقد فتح معرض أوبكس ٢٠١٦ والذي استضافته أديس أبابا في الفترة من ١١ إلى ١٤ أبريل الجاري الفرصة أمام رجالات القطاع الخاص للتعرف عن قرب على مكونات وخصائص السوق الأثيوبي بوجه عام والسوق الافريقي بشكل خاص والوقوف على مكامن القوة في هذا الاقتصاد والكيفية التي تمكن١٠٠ شركة عمانية مشاركة من الولوج للسوق الأفريقي والتعرف عن قرب على احتياجات ومتطلبات هذه السوق من المنتجات العمانية ووضع دراسات شاملة من شأنها تسجيل حضور فاعل ومؤثر لمنتجاتنا العمانية التي بالتأكيد أنها وبما تمتلكه من عناصر جذب ودعم وتشجيع قادرة على تسجيل حضور مشرف لصناعتنا العمانية يضاهي حضورها في أسواق عالمية عديدة.
التسويق للمنتجات العمانية قبل كل شيء هو بحاجة لقناعات ومبادرات جدية من أصحاب الأعمال وتعاون مشترك فيما بين الحكومة والقطاع الخاص وبرنامج طموح يستشرف كل التوجهات والأهداف التي تعزز من تواجد منتجاتنا بهذه الأسواق عبر خطط واضحة ومدروسة تستكشف حاجة هذه الاسواق من المنتجات ومعدلات الاستهلاك والنمو المتوقع وغيرها من الجوانب التي ربما أن المشرفين على أوبكس قد وضعوها في الاعتبار، فمعرض أديس ابابا على سبيل المثال سبقته دراسة حددت حاجة هذا السوق من المنتجات وهذا جانب مهم في تنظيم مثل هذه المعارض خلال المرحلة القادمة.
معرض أوبكس أجده ومن خلال ما تابعت هو فاتحة خير قد تتبعها معارض وزيارات قادمة إذ لا يمكن ان يقف هذا المشروع بنهاية المعرض بل من المهم ان تكون هناك مبادرات حكومية وخاصة للوقوف على بعض الجوانب التي تعزز انطلاق تنمية اقتصادية فاعلة لهذه العلاقات وتذليل الصعوبات إن وجدت، لكن من المهم في المقابل أن يواكب ذلك وجود سفارة أو مكتب للتمثيل التجاري بمقدوره ان يكون حلقة ربط واتصال فيما بين المسؤولين ورجال القطاع الخاص في البلدين.
تضع الحكومة في صناعتنا العمانية ثقتها بأن تأخذ دورها ومكانتها في مسيرة العمل الاقتصادي التي تستهدف تنويع مصادر الدخل وتعزيز مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي ورفع معدل الصادرات العمانية غير النفطية وهي برامج طموحة يجب الاشتغال عليها خلال المرحلة القادمة مع وجود بنية تحتية ومناطق صناعية متكاملة وحوافز وتسهيلات للمستثمرين، فالمجميع يتطلع لدور أكبر لقطاع الصناعة على المستوى المحلي من خلال رفد السوق باحتياجاته من السلع وخارجيا من خلال رفع حجم الصادرات العمانية وترسيخ مكانتها في الأسواق العالمية بجودتها وحضورها وتنافسيتها.

مصطفى المعمري

إلى الأعلى