الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / عصابات المستوطنين تصعد هجماتها على الممتلكات الفلسطينية
عصابات المستوطنين تصعد هجماتها على الممتلكات الفلسطينية

عصابات المستوطنين تصعد هجماتها على الممتلكات الفلسطينية

القدس المحتلة ـ الوطن:
أفاد شهود عيان صباح امس الأربعاء، أن جرافات تابعة للمنطقة الصناعية لمستوطنة “اريئيل” قامت بتجريف عدة دونمات زراعية ورعوية من الجهة الشمالية لبلدة بروقين بهدف توسيع المنطقة الصناعية لمستوطنة “اريئيل” المقامة على أراضي غرب مدينة سلفيت.
وقال الباحث في شؤون الاستيطان خالد معالي إن جرافات الاحتلال جرفت عشرات الدونمات من الأراضي الزراعية والمناطق الرعوية شمال بلدة بروقين، لتوسيع منطقة “اريئيل” الصناعية فيما يعرف ب”اريئيل الغربية” ولتهيئة وتجهيز بنى تحتية لمجاري ومخلفات المنطقة الصناعية الاستيطانية.
وأشار إلى أن المنطقة الصناعية تضم مصانع عديدة منها مصانع الحديد والبلاستيك وصناعات لالبسة الجيش، وتشكل خطراً حقيقيا على صحة المواطنين، وتلويثاً للحياة الطبيعة في المنطقة.
ونوه إلى أن الاحتلال نقل عدة مصانع من أراضي 48 إلى مناطق بالضفة، وحظيت سلفيت بالجزء الأكبر منها، وهي مصانع للكيماويات والتي تنبعث منها الأدخنة الضارة والسموم وتلوث البيئة على مدار الساعة وتفتك لاحقا بصحة الفلسطينيين.
وفي ذات السياق اقتحمت مجموعة من المستوطنين، امس الأربعاء، أراضي خربة طانا التابعة لبلدة بيت فوريك شرق نابلس، واستولوا على أحد الخيول.
وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية، غسان دغلس، إن مجموعة من مستوطني مستوطنة “ايتمار” اقتحموا خربة طانا، واستولوا على أحد الخيول التي تعود للمواطن منصور محمد نصاصرة.
وذكر أن أهالي الخربة يتعرضون لمضايقات من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي التي هدمت المدرسة الوحيدة فيها وعدة مساكن.
فيما اعتدى مستوطنون الأربعاء على مسجد حسن بك شمال مدينة يافا بالداخل الفلسطيني المحتل، وحطموا بعض زجاجه ورفعوا علم “إسرائيل” على أبوابه.
وقال شهود عيان لوكالة “صفا”، إن مستوطنين اقتحموا المسجد قبل ظهر اليوم وحطموا زجاج نوافذه، ثم رفعوا علم الكيان الإسرائيلي على أبوابه ولاذوا بالفرار.
وأزال القائمون على المسجد العلم الإسرائيلي وأبلغوا الشرطة بهذا الاعتداء.
ودعا مسئولون في الهيئة الإسلامية بيافا إلى أخذ أقصى درجات الحيطة واليقظة، منعًا لتكرار مثل هذا الاعتداء.
وسبق أن تعرض مسجد حسن بك لاعتداءات من يهود متطرفين.
من جهة أخرى أحرق عدد من جنود الاحتلال الإسرائيلي صباح امس الأربعاء، علم فلسطين على حاجز عورتا بالقرب من معسكر حوارة جنوب نابلس.
وقالت مصادر امنية فلسطينية، إن عددا من جنود الاحتلال الإسرائيلي اضرموا النار بالعلم الفلسطيني في مشهد استفزازي امام مئات المواطنين الفلسطينيين الذين يعبرون الحاجز من والى مدينة نابلس.
هذا وتقدم الجانب الفلسطيني بشكوى رسمية إلى الجانب الإسرائيلي الذى وعد باتخاذ اجراءات عقابية ضد جنود الاحتلال على حرق العلم الفلسطيني.
في وقت اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، امس الأربعاء، بلدة جبع جنوب جنين، واندلعت على أثر ذلك مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال.
وذكرت مصادر فلسطينية”، أن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة ورافقها ضابط مخابرات، وداهمت المنطقة الشمالية وشنت حملة تمشيط، ما أدى الى اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال دون أن يبلغ عن أي اصابات

إلى الأعلى