الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: البرلمان يعمه الفوضى وسط دعوات لـ (حله)
العراق: البرلمان يعمه الفوضى وسط دعوات لـ (حله)

العراق: البرلمان يعمه الفوضى وسط دعوات لـ (حله)

بغداد ـ وكالات: شهد البرلمان العراقي أمس أحداث فوضى عارمة، حيث قرر المئات من النواب مواصلة الاحتجاج والاعتصام داخل مقر البرلمان، وشهدت جلسة أمس فوضى وعراكا بالأيدي بين نواب التحالف الكردستاني وعالية نصيف من دولة القانون التابعة لرئيس الوزراء السابق نوري المالكي، ما دفع رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، بمطالبة النواب، بالتوقيع على عريضة لحل البرلمان والدعوة لانتخابات مبكرة، بحسب المتحدث باسم الجبوري، عماد الخفاجي. ورفع الجبوري جلسة مجلس النواب إلى اليوم الخميس لتمكين رئيس الجمهورية فؤاد معصوم من حضور الجلسة. وفي سياق متصل أعلن النواب العراقيون المعتصمون داخل مبنى البرلمان في بغداد مواصلة اعتصامهم لحين تنفيذ مطالبهم بإقالة الرئاسات الثلاث. إلى ذلك، كشف النائب عن التحالف الوطني، وعضو اللجنة الأمنية البرلمانية، إسكندر وتوت، عن انتخابه، من قبل النواب الذين اعتصموا داخل قبة مجلس النواب الأول، رئيسا للمجلس باعتباره الأكبر سنا فيهم. وقال وتوت في تصريح صحفي إن “اعتصام النواب داخل البرلمان هو من أجل إنهاء المحاصصة السياسية ورفض تدخل القوى والأحزاب السياسية في اختيار الوزراء الجدد”، مشيراً إلى أن “النواب المعتصمين سيشرعون في حالة بقاء الوضع كما هو عليه، بالسعي إلى إسقاط الرئاسات الثلاث بعد جمع تواقيع حجب الثقة عنها”. وكان التلفزيون الرسمي العراقي، أكد أن البرلمان أرجأ التصويت على التشكيلة الوزارية الجديدة التي اقترحها العبادي حتى اليوم. وقد سادت حال من الفوضى في البرلمان أمس الأول بعد تأجيل التصويت على الحكومة حتى اليوم. ونقل التلفزيون عن أعضاء بالبرلمان قولهم إنه ستتم دعوة البرلمان للتصويت على قائمة ثانية من المرشحين. وكان العبادي تقدم بقائمة أولى من المرشحين للبرلمان في 31 مارس، وطلب من النواب الموافقة عليها أو رفضها أو تعديلها. وقال النواب إن قائمة العبادي الثانية وضعت في الاعتبار رأي الكتل السياسية المهيمنة في البرلمان، بمعنى آخر أعادت إنتاج المحاصصة السياسية والطائفية ذاتها.

إلى الأعلى