السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / تفاعل كبير ومثير في اليوم الأول لنهائيات دوري الألعاب الجماعية للفتيات
تفاعل كبير ومثير في اليوم الأول لنهائيات دوري الألعاب الجماعية للفتيات

تفاعل كبير ومثير في اليوم الأول لنهائيات دوري الألعاب الجماعية للفتيات

انطلقت صباح أمس منافسات النسخة الخامسة من نهائيات دوري الألعاب الجماعية والفردية للفتيات والتي تنظمها دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية خلال الفترة من 14 – 16 من شهر أبريل الجاري، وذلك بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ونادي الأمل، وذلك في منافسات الكرة الطائرة وكرة اليد وتنس الطاولة، وكان التفاعل والتنافس كبيرا في الفترة الصباحية من اليوم الأول للمنافسات التي أقيمت بالصالة الرئيسية والصالة الفرعية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، وأثبتت الفرق المشاركة في الدوري أنها استعدت جيدا للمنافسات وأنها تشارك من أجل حصد المراكز الأولى، ويشارك في الدوري أكثر من 300 لاعبة ومدربة ومشرفة واخصائية يمثلن 21 فريقا للتأهل للنهائيات بعد التصفيات الأولية والتي أقيمت بالمحافظات، ويشارك في النهائيات كل من نادي الطليعة ونادي صحم ونادي السلام ونادي مجيس ونادي الرستاق ونادي أهلي سداب ونادي خصب ونادي النهضة ونادي ظفار ونادي بهلا ونادي البشائر ونادي الاتفاق وكلية البريمي وجامعة الشرقية وتعليمية شمال الشرقية ومدرسة سكينه بنت الحسين بمحافظة مسندم ومدرسة خولة بنت الآزور بمحافظة مسندم وكلية العلوم التطبيقية بالرستاق وكلية العلوم التطبيقية بعبري وجامعة ظفار.

الاجتماع الفني والقرعة

أقيم مساء أمس الأول بفندق أمواج بالخوير الاجتماع الفني وقرعة منافسات النسخة الخامسة من نهائيات دوري الألعاب الجماعية والفردية للفتيات والتي تنظمها دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية خلال الفترة من 14 – 16 من شهر أبريل الجاري، بحضور سعادة بنت سالم الإسماعيلية مديرة دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية وجميع ممثلي الفرق المشاركة، وقد أقيمت القرعة في ألعاب الكرة الطائرة وكرة اليد وتنس الطاولة.

إثبات للقدرات والمهارات

وحول جاهزية الفرق المشاركة للمنافسات قالت وئام بنت جمعة بن سعيد الدوحانية من نادي الرستاق: يعتبر إقامة دوري الألعاب الجماعية للفتيات بمثابة تكريم من قبل وزارة الشؤون الرياضية للفتيات ويشكل لنا حافزا في بذل الجهد والعطاء في كافة المجالات وكذلك إثبات للقدرات والمهارات الرياضية التي تتمتع به الفتاة العمانية، أما فيما يتعلق بتطور الرياضة النسائية في السلطنة اعتقد لو وفرت كافة الإمكانات والدعم الكبير للفتاة العمانية لوصلت لما هو أبعد في الحصول على الإنجازات وخير دليل هو تألق اللاعبة فاطمة النبهانية في لعبة التنس الأرضي واللاعبات بثينة اليعقوبي وشنونة الحبسية في ألعاب القوى وحصول منتخب الطائرة على المركز الثالث في البطولة الخليجية واهتمام اتحاد القدم في تشكيل منتخب نسائي لكرة القدم لما هو دليل واضح على تطور رياضة الفتيات بالسلطنة، اما فيما يتعلق باختيار بعض الفتيات لتمثيل المنتخب فاعتقد من وجهة نظري بأن الفرصة مؤاتيه لجميع اللاعبات لإثبات قدراتهن وإمكانياتهن لتمثيل المنتخبات الوطنية واعتقد أنه احد اهداف اقامة الدوري اكتشاف المواهب واللاعبات المجيدات لكافة المنتخبات الوطنية، واقدم شكري لدائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية على إقامة هذا الدوري وارى ان المحصلة الأولية كانت إيجابية في تنويع الألعاب الرياضية في الدورة ومشاركة عدد أكبر من الاندية والكليات والجهات الاخرى عن السنوات القادمة. واضافت وئام الدوحانية: فيما يخص استعداد منتخب نادي الرستاق لكرة اليد فكانت البداية فقد تم تشكيل فريق من معلمات الرياضة المدرسية ومن الفتيات المهتمات باللعبة والذي تم تحت اشراف مشرفة الرياضة المدرسية بسمة البسامية رئيسة لجنة رياضة الفتيات في النادي حيث بدأت الاستعدادات بعمل خطة زمنيه للتدريب، وقد بدأ التجمع للحصص التدريبية في الفترة المسائية بمدرسة ودام الغاف بمعدل ساعتين يوميا عدا يومي الجمعة والسبت، كما قمنا بعمل مباريات ودية مع منتخب كلية العلوم التطبيقية بالرستاق ومع منتخب اليد بمحافظة شمال الباطنة.

زيادة الوعي برياضة المرأة

من جانبها قالت سعادة العزرية المشرفة على تصفيات دوري الألعاب الجماعية والفردية النسائية الخامس بمحافظة ظفار: مشاركة المحافظة في هذا الدوري والتي يمثل فيها نادي ظفار وجامعة ظفار لإحرازهم المركز الأول في التصفيات الأولية، وتأتي مشاركة الفريقين كنتيجة للجهود المبذولة في الفترة الماضية من المديرية العامة للشؤون الرياضية بالمحافظة والاندية والجهات التي شاركت في التصفيات وهي نادي النصر نادي صلالة نادي ظفار جمعية المرأة العمانية بصلالة جامعة ظفار تعليميه ظفار. واضافت: شارك في التصفيات الأولية أكثر من 150 مشاركة وهذا دليل على ان الاهداف المرجوة من الدوري قد تحققت وهي زيادة الوعي بأهمية الرياضة للمرأة وبث روح المنافسة واللعب التنافسي للمشاركات وايضا تبادل الخبرات بين المشاركات وفي النهاية أشكر كل من ساهم في انجاح هذه الفعالية من رؤساء الأندية المشاركة وجامعة ظفار وجمعية المرأة العمانية بصلالة ومدير عام التربية والتعليم بالمحافظة وايضا الشكر موصول لموسى المسهلي المدير العام وفيصل النهدي مدير دائرة الأنشطة وتطوير الاداء الرياضي لتقديم الدعم لهذه الفرق للمشاركة في هذه الفعاليات، وتولي دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية جل اهتمامها، حيث تهدف من إقامة هذه التصفيات الى نشر الوعي الرياضي لدى نساء المجتمع المحلي، وتبادل الخبرات والمعارف، وتطوير الرياضة النسائية في المجال التنافسي وإيجاد منتخبات قوية في مختلف الألعاب، حيث بذلت المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة ظفار جهودا كبيرة بهدف إنجاح التصفيات من خلال مخاطبة الفئة المستهدفة متمثلة في الأندية ومؤسسات التعليم العالي والتربية والتعليم بالإضافة إلى إحصاء عدد المشاركات وتسجيلهم وعمل جدول لتدريب الفرق وجدول المباريات وتشكيل لجنة التحكيم والتنظيم وتوفير كافة الاحتياجات، كما ستقوم بتجهيز وإعداد المنتخبات التي ستمثل المحافظة في هذه البطولة.

النهوض بالمستوى الرياضي

بينما قالت موزة بنت محمد الهنداسية رئيسة قسم الأنشطة الطلابية بجامعة الشرقية: تكمن اهمية الألعاب النسائية في صقل مهارات الفتيات العمانيات واخراجهن من قوقعة الروتين اليومي لمزاولة الانشطة المقيدة للصحة والعقل، واذا كانت هناك ديمومة لهذه الألعاب فنلحظ أن هناك تطورا كبيرا للألعاب النسوية في السلطنة بشرط الاستمرار والمداومة وبلا شك ان وزارة الشؤون الرياضية تدعم كل ما من شأنه خدمة المرأة والنهوض بمستواها الفكري والثقافي والفني والرياضي وكلنا امل بالوصول للمراكز الاولى وتكون حصيلة الفوز من نصيبنا لهذه الدورة وهناك استعدادات مكثفة قائمة لتجهيز الفرق المشاركة والممثلة للمحافظة وروح التنافس تدفع الجميع لتكثيف التدريبات.

مكانة دولية

أكدت ثريا بنت جمعة بن عيد المخينية معلمة رياضة مدرسية ومدربة فريق اليد بنادي الطليعة بمحافظة جنوب الشرقية أن الرياضة النسائية تنمي لدى المشاركات اللياقة البدنية والفنية المطلوبة في مثل هذه التجمعات وتعرفهن على اهميه التعاون كروح الفريق الواحد وتساعدهن على تبادل الخبرات بين الفرق من كلا الجوانب التربوية والرياضية والاجتماعي، كما أنه من الممكن أن تتطور الرياضة النسائية في السلطنة من خلال هذه الألعاب حيث تتيح للفتيات الفرصة لإبراز ما لديهن من قدرات وامكانيات رياضية ولا بد ايضا من الاهتمام بهذا المجال والتشجيع من قبل المسؤولين حتى تحتل الرياضة النسائية مكانه ضمن الرياضات العالمية وليس العربية فقط، كما أنه من الممكن ان يتم اختيار فتيات للمنتخبات الوطنية من خلال هذا الدوري حيث أنه من ضمن الأهداف المرسومة في دوري الألعاب الجماعية هو اكتشاف المواهب المجيدة واختيار بعض اللاعبات اللواتي اتي لديهن المواهب المطلوبة لتمثيل المنتخب في المحافل الدولية، وتوقعاتي للحصيلة أن تخرج دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية بحصيلة كبيرة من هذا الدوري من حيث المواهب التي سيتم اكتشافها وضمها للمنتخبات الوطنية. واضافت المخينية: منتخب جنوب الشرقية المتمثل في نادي الطليعة فقد تم تشكيل عدة فرق منها فريق الطائرة واليد وتنس الطاولة، واقوم حاليا بتدريب فريق كرة اليد حيث تم تشكيل الفريق من خلال التصفيات الأولية بالمحافظة وتم اختيار اللاعبات اللاتي سيمثلن فريق اليد في هذا الدوري كما تم تدريبهن وفق جدول محدد يناسب جميع اللاعبات وايضا قام نادي الطليعة بتوفير جميع الاحتياجات المناسبة.

تطوير مستوى الرياضة

أشارت رشا لطفي محمد معلمة رياضة مدرسية بمدرسة خولة بنت الأزور بمحافظة مسندم إلى أهمية هذه الألعاب الرياضية للفتيات في السلطنة لأنها تساعده العنصر النسائي على تتطور مستوى الرياضة وتساعد كذلك على معرفة الفتيات بأهمية ممارسه الرياضة على الصحة، وأضافت: من الممكن تتطور الرياضة النسائية وذلك من خلال هذه الألعاب التي تساعدهن على اكتشاف ميولهن ومواهبهن الرياضية والعمل على تطويرها، ومن المؤكد أنه يوجد احتماليه ان يتم اختيار بعض الفتيات المجيدات في الألعاب للمنتخبات الوطنية، وأتوقع أن تخرج دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية المنظمة للدوري بحصيلة كبيرة من الفوائد وهي انتقاء أفضل العناصر ومشاركتهم في المنتخبات مما يؤدي إلى تطوير مستوى المنتخبات الوطنية وتحقيق النتائج الايجابية في المشاركات الخارجية. وحول استعداد فريقها وجاهزيته للدوري قالت: استعداداتنا لهذا الدوري كان عن طريق تحضير فرق للمشاركة في هذه الألعاب حيث قمت بعمل دور بين مدارس محافظة مسندم وقمت باختيار افضل اللاعبات لتشكيل فرق رياضية مميزة ثم قمت بعمل تدريبات مكثفة بشكل منظم لرفع مستوى اللاعبات وتحضيرهن للمشاركة في الدوري.

ووضع الخطط والاستراتيجيات

قالت ليلى الماجري مدربة الكرة الطائرة بنادي ظفار: تأتي أهمية هذه الألعاب من أجل حث القطاع العام والخاص على النهوض في تطوير برامج الرياضة النسائية للانتقال من دور المشاركة إلى التنافس الداخلي والخارجي، ودائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية تقيم هذه الألعاب هو دليل على التطوير الحقيقي نحو الارتقاء بالرياضة النسائية في السلطنة ووضع الخطط والاستراتيجيات اللازمة لدعم هذه الرياضة، ومحافظة ظفار تزخر بالكثير من المواهب والطاقات الرياضية الممتازة التي لا ينقصها اي شيء للالتحاق بالمنتخبات الوطنية شرط اذا ساهمت النوادي بالاهتمام بهذه المواهب، ونحن نشارك بنادي ظفار الذي يمثل المحافظة في كرة اليد وكرة الطائرة وأقدم الشكر لرئيس النادي الشيخ بدر بن علي الرواس الذى يسهر على تشجيع فريق الفتيات في مختلف الجوانب المادية والمعنوية وهو النادي الذي اخذ على عاتقه تشجيع الرياضة النسائية بإيمانه بتواجد المرأة في تطوير الرياضة في محافظة ظفار.

تطور حقيقي

من جهتها قالت سامية محمد عقيلي معلمة رياضة مدرسية ومدربة كرة اليد بمحافظة الداخلية: أهمية هذه الألعاب للفتيات أنها تعمل على تنميه مختلف المواهب الرياضية ورفع مستوى الرياضة النسائية في السلطنة كما أنه من الممكن أن يكون هناك تطور حقيقي لرياضة المرأة وهو أن هذه البطولات تحسن من مستوى أداء اللاعبات من خلال الاحتكاك بين مختلف فرق المشاركة والتي يمكن من خلال المنافسات اختيار بعض العناصر الاكثر تميزا في المباريات لتغذية المنتخبات الوطنية بلاعبات مجيدات.

المطلوب الاهتمام بالرياضة

منى مسامح يوسف معلمة رياضة مدرسية بمحافظة مسندم قالت: أرى أن هذه الألعاب مفيدة جدا للفتيات واتمنى ان يشارك الجميع فيها لنشر الرياضة بشكل كبير حيث إن من الممكن ان تتطور هذه الألعاب في حال تم الاهتمام بالرياضة النسائية في السلطنة وخاصه في بعض المحافظات مثل محافظة مسندم لأنها حتى الان مهمشه في رياضة المرأة بسبب العادات والتقاليد، وأتمنى أن تكون الحصيلة التي ستخرج منها دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية هي أن يكون هناك نشر الوعى الرياضي للأسر في بعض المحافظات بأهمية هذه الرياضة للفتاة.

تنمية المهارات

من جانبها قالت رباب قطب قاسم معلمة رياضة مدرسية بمحافظة ظفار ومدربة تنس الطاولة: الرياضة مهمه جدا للفتيات في جميع المراحل حيث تعمل الرياضة بتهيئة الفتاه لمراحل النمو التي تمر بها في حياتها، وفي الواقع الرياضة النسائية في محافظة ظفار تعاني من نقص من الاهتمام، وينصب أغلب الاهتمام في الرياضة النسائية في بعض المحافظات مثل محافظة مسقط وشمال الباطنة والداخلية وجنوب الشرقية لذا تجد أن هؤلاء الفتيات يحصدن المراكز الأولى، وبالنسبة لرياضة تنس طاولة فهي رياضة رائعة حيث إنها تعمل على رفع مستوى اللياقة البدنية لدى الفتيات والتوافق العصبي والعضلي وقوه التركيز وتنمية عدة مهارات كثيرة، وأتمنى أن تحصل لاعبات التنس الطاولة على مراكز متقدمة مما يساعد علي إبراز هذه اللعبة المظلومة وسط باقي الألعاب والتقدم بها لأعلى المستويات، وأتمنى أن يكون هناك اهتمام أكثر بالرياضة النسائية في محافظة ظفار وتوفير المستلزمات لممارسة الرياضة.

إلى الأعلى