السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / أدباء ونقاد غزة يقدمون رؤاهم حول تجربة الشاعر حامد عاشور «عندما تحزن الملائكة»

أدباء ونقاد غزة يقدمون رؤاهم حول تجربة الشاعر حامد عاشور «عندما تحزن الملائكة»

غزة ـ «الوطن» :
ناقش مجموعة من الأدباء والشعراء والنقاد، المجموعة الشعرية «عندما تحزن الملائكة» للشاعر الشاب حامد عاشور. وجرت المناقشة خلال تنظيم مركز غزة للثقافة والفنون، والتجمع من أجل المعرفة «يوتيوبيا»، ضمن «مبادرة تحت الطبع»، بدعم من مؤسسة عبد المحسن القطان، وبحضور ضيف اللقاء الشاعر ناصر رباح، وعدد من النقاد والكتاب والمهتمين، وذلك في قاعة المسحال في غزة. وقّدم اللقاء الشاعر محمد الزقزوق، تعريفا موجزا بالشاعر الشاب حامد عاشور وبعضا من تجربته الابداعية ومشاركته في أمسيات عدة، واهتمامه بكتابة قصيدة النثر، مقدما عدة قراءات شعرية لقصائده منها «عندما تحزن الملائكة»، «معلقا»، «عن العين والنظرة «. بدوره، قال الشاعر رباح إن الشاعر الشاب حامد عاشور يغلب على نصوصه ميله للسرد الشعري، لكنه ليس سردا عاديا لمشاهد من عالم يومي معاش، بل هو سرد لعوالم متخيلة ومعاد تركيبها حسب رؤية خاصة وموقف مختلف من الحياة. من جانبه، اعتبر رئيس مجلس إدارة مركز غزة للثقافة أشرف سحويل، أن مشاركة الشعراء والأدباء تبعث رسالة بليغة عن الثقافة الوطنية بما تحمله من هموم وقضايا الشعب الفلسطيني، معبرا عن سعادته بمشاركة الضيوف في فعاليات مبادرة تحت الطبع في دورتها الثالثة خلال ثلاثة أعوام، من خلال مشاركة شعراء شباب يرافقهم ضيوف من أصحاب التجربة الشعرية والابداعية بما يثري تجربتهم الإبداعية. وثمن سحويل دور برنامج الثقافة والفنون بمؤسسة عبد المحسن القطان على دعمهم للمبادرة. وفُتح المجال أمام الحضور للمداخلة وتقديم الرؤى النقدية والانطباعات والآراء المختلفة حول المجموعة الشعرية «عندما تحزن الملائكة».وبرزت خلال المناقشة مداخلات للشعراء هدلا القصار، ومحمد كحيل، ورضوان عاشور، والكاتب محمد ياسين، والعديد من المداخلات التي أثرت اللقاء.وفي ختام اللقاء، قدم مركز غزة للثقافة والفنون ويوتوبيا درعاً تكريمياً للشاعر الشاب حامد عاشور تشجيعا له بمشاركة الشاعر، ناصر رباح، ومحمد الزقزوق منسق يوتوبيا، ورئيس مجلس إدارة مركز غزة لثقافة والفنون أشرف سحويل.

إلى الأعلى