الإثنين 16 يناير 2017 م - ١٧ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الفلسطينيون يدقون ناقوس الخطر حول تصاعد عدد الأسرى المرضى

الفلسطينيون يدقون ناقوس الخطر حول تصاعد عدد الأسرى المرضى

القدس المحتلة ــ الوطن ــ وكالات:
دق الفلسطينيون ناقوس الخطر حول تصاعد عدد الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بعدما كشف اتحاد لجان العمل الصحي أمس إن 1700 أسير فلسطيني يعانون آلام الأمراض في سجون الاحتلال الإسرائيلي من بينهم 25 سجينا
يعانون من مرض السرطان. يأتي ذلك فيما رفضت الولايات المتحدة الإفصاح عما إذا كانت تعتزم تأييد مشروع قرار فلسطيني في مجلس الأمن الدولي لإدانة السرطان الاستيطاني الإسرائيلي.
وقال اتحاد لجان العمل الصحي في بيان صحفي بمناسبة يوم الأسير إن الاحتلال يقدم للأسرى المرضى في أحسن الأحوال مسكنات دون السماح لهم بتلقي العلاج الكافي، كما تحرمهم من زيارة الأطباء الأمر الذي ينعكس سلبا على صحتهم. ودعا الاتحاد إلى العمل على كافة الأصعدة للإفراج عن الأسرى حتى لا يقتلهم الموت البطيء مشددا على ضرورة عرض ملفاتهم على المؤسسات الصحية والإنسانية والحقوقية الدولية.
على صعيد آخر، رفضت الولايات المتحدة مساء أمس الأول الخميس الإفصاح عما إذا كانت تعتزم تأييد مشروع قرار يحاول الفلسطينيون استصداره في مجلس الأمن الدولي لإدانة حكومة الاحتلال الإسرائيلي على بنائها مساكن جديدة في مستوطنات بالضفة الغربية المحتلة. وكان السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور أعلن الأسبوع الماضي أن المجموعة العربية في الأمم المتحدة ناقشت مشروع قرار يدين الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة. ومساء أمس الأول الخميس أعلنت حركة “السلام الان” المناهضة للاستيطان أن الحكومة الإسرائيلية وافقت على خطط لبناء أكثر من مئتي وحدة سكنية في مستوطنات معزولة بالضفة الغربية المحتلة. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي “فهمنا أن هناك مشروع قرار قدمه الفلسطينيون بشكل غير رسمي في مجلس الأمن. لن أعلق على اقتراح قرار غير رسمي، ليس هناك أي شيء قدم رسميا أو عرض على مجلس الأمن”. وأضاف “نحن قلقون للغاية من هذه التوجهات على الأرض”، مشيرا إلى خطورة التوسع الاستيطاني على حل الدولتين.
وتابع المتحدث الأميركي “سندرس كل الخيارات التي تتيح المضي قدما نحو تحقيق أهدافنا المشتركة بأن يكون هناك سلام دائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

إلى الأعلى