الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / جمال الملا يتوج بلقب الدورة الأولى لجائزة “كتارا لشاعر الرسول” في الحي الثقافي بـ”الدوحة”
جمال الملا يتوج بلقب الدورة الأولى لجائزة “كتارا لشاعر الرسول” في الحي الثقافي بـ”الدوحة”

جمال الملا يتوج بلقب الدورة الأولى لجائزة “كتارا لشاعر الرسول” في الحي الثقافي بـ”الدوحة”

شهدت مشاركة 828 قصيدة ومنافسة 30 شاعرا في النهائيات
مفتي عام السلطنة: هذا الفوز يسعدنا ويبعث فينا الأمل الكبير في أن تشق المسيرة الأدبية الطريق الصحيح الذي يوصل إلى عز الدنيا وسعادة العقبى سفير السلطنة بقطر: مساحة لإعطاء الأدب والثقافة كل ما يمكن أن يقدم إبداعا يشع في سماء الحضارة الإنسانية
جمال الملا: تشرفت بالفوز في مسابقة تحمل إسم خير البرية وأهدي الفوز إلى بلدي
أشرف العاصمي: شرفنا أن نقول ولو حرفا في مقام النبي محمد عليه أفضل الصلاة والسلام

الدوحة ـ فيصل بن سعيد العلوي :
أقام سعادة محمد بن ناصر الوهيبي سفير السلطنة لدى قطر بحضور سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي مفتي عام السلطنة في منزله بالعاصمة القطرية الدوحة استقبالا للشعراء جمال الملا الفائز بجائزة كتارا لشاعر الرسول عليه الصلاة والسلام ، وأشرف العاصمي المشارك في المسابقة والمتأهل للمرحلة النهائية من أصل 828 نصا مشاركا في المسابقة، وفي هذا المقام عبر سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي مفتي عام السلطنة عن سعادته بهذا الإنجاز وقال في كلمة خاصة لـ “الوطن” : بكل فخر واعتزاز يشرفني ان اهنئ اخانا وابننا الفائز جمال ابن عبدالله الملا على فوزه في الجائزة التي توصل اليها من خلال قصيدته العصماء التي مدح فيها خير البرية وسيد الثقلين عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة والسلام. وان هذا مما يسعدنا ويبعث فينا الأمل الكبير في ان تشق المسيرة الأدبية ـ بعون الله تعالى ـ الطريق الصحيح الذي يوصل إلى عز الدنيا وسعادة العقبى. عندما تتجه هذا الاتجاه نحو خير البرية سيد الثقلين عليه وعلى آله وصحبه افضل الصلاة والسلام فبهذا ترتبط القلوب بمحمد صلى الله عليه وسلم، واذا ارتبطت به كانت موصولة بالله سبحانه وتعالى، الذي ارسله رحمة للعالمين ونعمة على الخلق أجمعين. وأضاف سماحة الشيخ المفتى: كما اهنئ ابننا اشرف العاصمي على مشاركته الطيبة وما جالت به قريحته في مدح النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهي كلمات تنم عن ايمان عميق وحب عظيم، فهنيئا لهذين الشابين هذا الفوز وهذه المشاركة ولكل من شارك ولكل أبناء عمان العزيزة، ولكل ابناء الأمة الإسلامية الخير والتوفيق، انه على كل شيء قدير، وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
من جانبه قال سعادة محمد بن ناصر الوهيبي سفير السلطنة لدى قطر ان الشاعر جمال الملا ابدع في هذه المناسبة الرائعة التي تجلى بها الشعر في مقام النبي عليه الصلاة والسلام، وما هذه المسابقة من المنظور الوطني لدولة قطر الشقيقة الا سعي منها لتعطي الادب والفن والثقافة كل ما يمكن حتى ترى في سماء الوطن العربي كواكب منيرة تشع بثقافتها وتشع بابداعاتها، وتحلق في سماء الحضارة الإنسانية.
شرف عظيم
وحول هذا الفوز عبر الشاعر جمال الملا عن سعادته بهذا الإنجاز الذي اهداه للسلطنة وقائدها مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ، مشيرا إلى ان الوصول لمرحلة الثلاثين والمشاركة في مسابقة تحمل اسم خير البرية سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام، هي بحد ذاتها جائزة وشرف عظيم يؤسس لجيل جديد يخلد مناقب النبي الكريم عليه الصلاة والسلام وهي محاولة لتقديم صورة إبداعية تكون المفردات العظيمة في وصف خير الخلق هي البطل في النص الشعري.
مبعث فخر
بينما عبر الشاعر اشرف العاصمي عن سعادته لفوز الشاعر العماني جمال الملا وعبر عن فخره ان النص الشعري العماني استطاع ان يواجه نماذج ابداعية متنوعة من مختلف الأقطار العربية وان يحقق الفوز في محفل يحتفي بخير البرية. وقال “العاصمي” : اننا شرفنا ان نقول ولو حرفا في مقام النبي محمد عليه افضل الصلاة والسلام، وهذا هو بحد ذاته الجائزة، عسى ان يجعلها الله في ميزان حسناتنا، وصولنا إلى هذه المرحلة النهائية مبعث فخر واعتزاز.
إبراز الرسالة السمحة
من جانبه تقدم الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي، المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا بشكره للمنظمين والداعمين للجائزة، وأعضاء لجنة التحكيم، مشيرا أن الجائزة شهدت إقبالا عريضا ونجاحا كبيرا، كما أنها حققت هدفها المتمثل في استثمار الشعر في إبراز رسالة الإسلام السمحة، والذود عنها ضد المغرضين من أصحاب النفوس المريضة الذين يسعون إلى تشويه ديننا الحنيف، بالإضافة إلى ربط شباب الأمة بحضارتها وتدعيم الهوية العربية وتعزيز الجهود من أجل المحافظة على التراث الأدبي واللغة العربية. معربا عن أمله أن تكون كتارا قد وُفِّقت في هذه المحطة الثقافية الكبرى.
نشر التسامح
وقال خالد عبدالرحيم السيد، المشرف العام على جائزة كتارا لشاعر الرسول “إن الثلاثين مشاركة هي تعبير عن أفضل ما تم تقديمه في الوطن العربي من شعر في حب رسول الله صلى الله عليه وسلم” وأشار أن الهدف من الجائزة هو نشر قيم التسامح والمحبة ورسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، متعبرا أن هذا الأمر قد تحقق بالمشاركة المكثفة والقصائد النوعية والإقبال الجيد.
حسم اللقب
وكان قد انتزع الشاعر العماني جمال بن عبدالله الملا المركز الأول في مسابقة كتارا لشاعر الرسول عليه الصلاة والسلام عن قصيدته “النبي” والتي اسدل الستار على فعالياتها مساء الخميس المنصرم في مسرح الأوبرا بالحي الثقافي كتارا بالدوحة والتي اقيمت تحت شعار: “تجمّلَ الشعرُ بخيرِ البشر” خلال الفترة من 10 إلى 14 أبريل الجاري ، حيث شهد حفل ختام الفعاليات تتويج الفائزين بالجائزة والتي شهدت مشاركة 828 شاعرا من مختلف الأقطار العربية والإسلامية وتأهل منهم للمرحلة النهائية 30 شاعرا مثل فيها السلطنة إضافة إلى الشاعر جمال الملا، الشاعر أشرف العاصمي.
وشهدت ليلة الختام تتويج الفائزين بحضور سعادة محمد بن ناصر الوهيبي سفير السلطنة في قطر، حيث بدأ الحفل بالتعريف بالمشاركين الثلاثين، تلاه الإعلان عن الخمسة المرشحين للفوز بجوائز المهرجان ، حيث تم الإعلان عن المركز الخامس الذي ناله الشاعر المغربي خالد بودريف عن نصه “السراج المنير” ، وحصل على المركز الرابع الشاعر العراقي مسار رياض عن نصه “صائغ الحياة” ، اما المركز الثالث فحصل عليه الشاعر العراقي شاكر الغزي عن نصه “قمح لقوافل الجياع” ، لينحسر المركزين الأول والثاني بين الشاعرين العماني جمال الملا عن نصه “النبي” ، والمصري احمد بخيت عن نصه ” المشكاة” ، حيث قدم كل شاعر منهم نصه امام الجمهور تلى ذلك الإعلان عن النتيجة النهائية للمسابقة والتي انتزع فيها الشاعر جمال الملا المركز الأول ليحل الشاعر المصري احمد بخيت في المركز الثاني. حيث قام الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي، المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي بالدوحة بتتويج الشعراء الفائزين بالمراكز الخمسة الأولى.
الجوائز
ونال صاحب المركز الأول الشاعر جمال بن عبدالله الملا جائزة مالية قدرها 300 ألف دولار أميركي، وفي الوصافة حصل الشاعر المصري أحمد بخيت على مبلغ مالي قدره 200 ألف دولار أميركي. بينما حصل صاحب المركز الثالث الشاعر العراقي شاكر الغزي على 100 ألف دولار أميركي ، وبينما حصل صاحب المركز الرابع الشاعر العراقي مسار رياض مبلغا ماليا قدره 50 ألف دولار أميركي، بينما حصل الشاعر المغربي خالد بودريف عن المركز الخامس مبلغا ماليا قدره 25 ألف دولار أميركي.
مسابقة تويتر
وكان قد كرم الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي، بساحة الحكمة في كتارا المشاركين والداعمين لجائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم، والراعي المتميز والشريك الاستراتيجي، بالإضافة إلى تكريم المؤسسات والمراكز المشاركة وتكريم الفائزين بمسابقة تويتر الذين شاركوا بسبع أبيات والتي نظمها مجلس الشعر بالتعاون مع المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا في مدح النبي صلى الله عليه وسلم، فاز بها الشعراء مبارك محمد الهاجري بالمركز الأول، والثاني المقداد محمد، وجاء ثالثا الشاعر وليد أنس ورابعا الشاعر محمد هاشم وخامسا راشد محمد المري.
عدد المشاركات
يشار بأن عدد المشاركات المتقدمة إلى جائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم بلغ 828 قصيدة، وقد تنوعت المشاركات على كافة الدول العربية، من الخليج الى المحيط، حيث كانت بلاد الشام والعراق في الصدارة من حيث عدد المشاركات، الذي وصل إلى 250 مشاركة، يليها مشاركة مصر والسودان بعدد 236 مشاركة، ومن ثم دول المغرب العربي والذي وصل عدد المشاركات فيها إلى 184 مشاركة، و145 مشاركة من دول الخليج العربي واليمن و ثلاث عشرة مشاركة من عدة دول غير عربية.
معارض متنوعة
وشهد المهرجان عددا من المعارض النوعية منها: معرض الخط العربي المصاحب للمهرجان وضم 30 لوحة موضوعها إحدى الآيات القرآنية التي تتحدث عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وتم اختيارها بعد تحكيم المشاركات في مسابقة الخط العربي التي أطلقتها المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا، حيث تم الإعلان عن أسماء الفائزين في المراكز الثلاثة الأولى من المسابقة وهم: هاني فوزي الطويل أولا، وفاز بثلاثة آلاف دولار، وثانيا محمد أبو المجد أحمد سليم وفاز بألفي دولار وثالثا محمد أديب بألف دولار حيث تنافس في هذه المشاركة 180 خطاطا عبر العالم. بالإضافة إلى معرض شعراء عبر العصور في مديح الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث يجد الزائر صوراً شعرية تصب في غايات معانيها المقصودة تقدير عظمة سيرة محمد صلى الله عليه وسلم، حيث الكتابة الشعرية في حقه كانت، وما زالت، من أخصب أنماط الكتابة في اللسان العربي منذ بزوغ الإسلام، خاصة أن شخصية رسول الله صلى الله عليه وسلم، ظلت مصدرا متجددا لإلهام الكتاب والشعراء والأدباء. ومن المعارض المصاحبة التي لقيت إعجابا كبيرا: “معرض مساجد حول العالم”، وهو عبارة عن جولة فنية على مجموعة من صور أجمل المساجد من مختلف دول العالم، التي تمثل بصمة فارقة في فن العمارة الإسلامي. ويأتي هذا المعرض متسقا مع المكانة العظيمة للمساجد في نفوس المسلمين، فهي ملتقى تجمعهم، وموضع تطلعهم لتنزل الرحمات، واستجابة الدعوات، كما أنها المركز الأول للإشعاع الروحي والعلمي، فهي مكان العبادة والتعلم وموطن التذكير والتفقيه والتوجيه، وهي خير بقاع الأرض وأحبها إلى الله سبحانه وتعالى، حيث يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ” أحب البقاع إلى الله مساجدها”.

(ينفرد ملحق “أشرعة” في عدده الصادر اليوم بنشر قصيدة “النبي” للشاعر جمال بن عبدالله الملا، القصيدة الكاملة الفائزة بجائزة كتارا لشاعر الرسول عليه الصلاة والسلام)

إلى الأعلى