الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: نائب ميركل يعرض تقديم مساعدات مالية وأمنية

مصر: نائب ميركل يعرض تقديم مساعدات مالية وأمنية

30 اتفاقية على أجندة هولاند
القاهرة ـ من إيهاب حمدي والوكالات:
عرض زيجمار جابريل نائب المستشارة الألمانية انجيلا ميركل تقديم مساعدات لمصر في مجال مكافحة الإرهاب والقيام بدور الوساطة في المفاوضات بين مصر والمانحين الدوليين. وفي أعقاب لقاء استمر نحو ساعتين مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قال وزير الاقتصاد الألماني امس الأحد في القاهرة إن مصر تسعى إلى تعزيز حماية حدودها مع ليبيا وفي سيناء من أجل مكافحة تهريب الأسلحة:” وقد أعربنا عن استعدادنا للتعاون في هذا الشأن”. وتابع جابريل أن مصر أخذت الطريق الصعب في التحول إلى الديمقراطية خطوة خطوة، وقال في مؤتمر صحفي:” أرى أن لديكم رئيسا مؤثرا”. وذكر جابريل أنه بعد التشاور مع ميركل، عرض على مصر المثقلة بديون كبيرة بأن تقوم ألمانيا بالبحث عن حلول مالية بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي ونادي باريس للدول الدائنة، لكنه قال في الوقت نفسه إنه لم يعط وعودا محددة. وفي مجال التسليح، يذكر ان القاهرة ستحصل على أربع غواصات ألمانية كما أنها أبدت رغبة في الحصول على معدات لتأمين الحدود وقال جابريل ” لدينا اهتمام بالغ في أن تظل مصر مستقرة” محذرا من أنه في حال زعزعة الاستقرار في مصر بسكانها الـ90 مليون نسمة فإن ذلك سينطوي على تداعيات مباشرة بالنسبة لأوروبا في أزمة اللاجئين. على صعيد اخر بدأ الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، أمس الأحد، زيارة للقاهرة تستمر يومين، يرافقه خلالها عدد من الوزراء وأعضاء البرلمان، ووفد رفيع من رجال الأعمال الفرنسيين، وينتظر أن يتم التوقيع خلالها على عشرات الاتفاقات بين باريس والقاهرة. وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف إن الزيارة “ستتيح الفرصة لتعزيز التعاون مع فرنسا في مختلف المجالات، لا سيما على الصعيد الاقتصادي، حيث يرافق الرئيس الفرنسي وفد كبير من ممثلي مجتمع الأعمال الفرنسي والمتخصصين في مجال الشركات الصغيرة والمتوسطة، فضلا عن قطاعات الطاقة والطيران والدفاع والنقل والبنية التحتية والبيئة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات”. وأضاف المتحدث في بيان له صباح أمس الاحد قبل وصول هولاند لمطار القاهرة بساعات قليلة، أن لقاء هولاند مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، سيعقبه جلسة مباحثات موسعة بحضور وفدي البلدين، بهدف التباحث في سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، والقضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك، وكذلك دعم التعاون بين مصر وفرنسا في الأطر والمنظمات الدولية متعددة الأطراف، فضلا عن العمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين. ويلي ذلك مؤتمر صحفي مشترك يستعرض فيه الرئيسان نتائج المباحثات الثنائية وأهم الموضوعات التي تم تناولها، ثم يشهد الرئيسان توقيع عدد من الاتفاقيات تشمل الكثير من المجالات مثل الطاقة والبنية الأساسية والسياحة والثقافة. وقال السفير الفرنسي بالقاهرة إن الرئيسان سيشهدان توقيع 30 اتفاقية في مختلف المجالات، كما سيعقدان لقاء موسعا مع رجال أعمال مصريين وفرنسيين لبحث التعاون الاقتصادي المشترك، قبل أن يتفقد الرئيس الفرنسي مشروع الخط الثالث لمترو الأنفاق الذى تساهم فيه بلاده. ومن المقرر أن يزور هولاند مجلس النواب، كما يلتقى رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل ويجري جولة في قلعة محمد علي والمتحف القبطي. من ناحية أخرى أشارت صحف فرنسية إلى مفاوضات بين الجانبين المصري والفرنسي لإبرام 3 صفقات سلاح جديدة، قيمتها مليار يورو، وأشارت إلى وجود وفد مصري بالعاصمة الفرنسية لإنهاء التفاوض بهذا شأن. من جهة اخرى استكمل أمس الأحد، مجلس النواب المصري برئاسة الدكتور على عبد العال رئيس المجلس عقد جلستين لمناقشة تقرير بيان الحكومة. كما يستمر المجلس فى عقد جلساته أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء، فى مناقشة التقرير على أن يتم التصويت على مصير الحكومة فى اليوم الأخير فى حضور المهندس شريف إسماعيل والوزراء. وقال المتحدث باسم وزارة الطيران المدني بمصر إن وفدا روسيا وصل أمس الأحد إلى القاهرة لتفقد الإجراءات الأمنية بالمطارات. وعلقت روسيا رحلات الطيران إلى مصر، بعد أن تحطمت طائرة روسية في أكتوبر الماضي عقب 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ الدولي، ونتج عن الحادث مقتل جميع من كانوا على متنها البالغ عددهم 224 أغلبهم روس. واضاف المتحدث باسم الوزارة إنه من المقرر إن يعقد الوفد اجتماعا بمسؤولي الأمن بالطيران المدني المصري في كل من مطاري شرم الشيخ والغردقة وسيقوم بتفقد الإجراءات الأمنية. وأضاف المتحدث أن هذه الزيارة “تأتي في إطار التعاون بين الجانبين المصري والروسي في مجال تأمين المطارات”.
ومن المقرر أن تستمر الزيارة حتى 23 أبريل الحالي. واتفقت مصر وروسيا في مارس الماضي على استئناف الرحلات الجوية بين البلدين خلال وقت قصير. فيما قال وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف إنه يأمل في اتخاذ هذه الخطوة بحلول مطلع الصيف المقبل. من جهة اخرى زار الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية بمصر، أمس الاحد موقع العاصمة الإدارية الجديدة، لمتابعة أعمال تنفيذ المرافق الأساسية. وكانت شركات المقاولات وعلى رأسها شركة المقاولون العرب بدأت فى تنفيذ أعمال البنية التحتية والمرافق للأسبقية الأولى للمرحلة الاولى بمشروع لعاصمة الإدارية الجديدة وذلك بعد أن أصدر مجلس الوزراء امر الإسناد بنحو 4 مليارات جنيه. على صعيد آخر قررت محكمة جنايات بورسعيد، أمس الأحد مد أجل النطق بالحكم على 51 متهما في قضية “اقتحام سجن بورسعيد” إلى جلسة 30 أبريل.
وقال رئيس المحكمة، خلال الجلسة، إن قرار مد الأجل جاء “لاتمام المداولة في الحكم”. وترجع القضية إلى يناير 2013، حيث وقعت أعمال عنف وشغب في أعقاب صدور قرار محكمة جنايات بورسعيد بإحالة أوراق عدد من المتهمين بقضية “مجزرة استاد بورسعيد”، التي وقعت عقب مباراة الأهلي والمصري في 2012، إلى مفتي الجمهورية لاستطلاع الرأي الشرعي في إعدامهم. ونتج عن أحداث اقتحام سجن بورسعيد مقتل 42 وإصابة أكثر من 79 آخرين، وقالت التحقيقات إن المتهمين استغلوا تظاهرة لبعض الأهالي في محيط سجن بورسعيد العمومي، وارتكبوا أعمال عنف وشغب.

إلى الأعلى