الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / الفلسطينيون إلى الأمم المتحدة حال عدم إطلاق الأسرى

الفلسطينيون إلى الأمم المتحدة حال عدم إطلاق الأسرى

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
يعتزم الفلسطينيون التوجه إلى المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة في حال تنفيذ الاحتلال الإسرائيلي وعيده بعدم إطلاق الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى المتفق عليهم لاستئناف مفاوضات السلام، رافضين الربط بين إطلاق هذه الدفعة والرغبة الإسرائيلية في تمديد المفاوضات، المقرر نهايتها في الـ29 من أبريل القادم.
وقال ياسر عبد ربه أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية في حديث مع إذاعة صوت فلسطين الرسمية “سيتم التوجه إلى المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة إذا لم تطلق إسرائيل الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى المعتقلين منذ ما قبل اتفاق أوسلو عام 1993″.
وأضاف “إسرائيل حاولت أن تقول إن إطلاق الأسرى جاء مقابل استمرار الاستيطان، ونحن قرارنا كان اطلاق الأسرى مقابل تجميد توجهنا للمنظمات الدولية”.
واكد “لا نقبل الربط بين اطلاق سراح الاسرى واستمرار المفاوضات، هذان امران مختلفان تماما” مشيرا الى ان اي محاولة للربط بين الموضوعين “مرفوضة لأنها ستؤدي إلى نتائج وخيمة بالنسبة لنا لأن اسرائيل تريد تمديد المفاوضات إلى ما لا نهاية”.
وبحسب عبد ربه فإن اسرائيل “ستواصل الابتزاز والتوسع والاستيطان مقابل الأسرى ومن اجل القبول بشروطهم للحل وهو ما نرفضه”.
وتابع “كان ينبغي ان نتوجه للانضمام لهذه المنظمات الدولية منذ زمن لأن لدينا مصالح وحقوق واسعة” مؤكدا انه من خلال الانضمام لهذه المنظمات “يمكننا التوجه ضد جرائم الحرب الاسرائيلية بحق شعبنا وارضنا ومنها جرائم القتل والاعتقال والعقوبات الجماعية والاستيطان”.
من جهته، اكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في تصريحات صحفية ان رفض اسرائيل الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى سيكون له “تداعيات خطيرة منها توجه قيادة السلطة للأمم المتحدة”.
واضاف “الموعد المحدد للإفراج عن الدفعة الرابعة سيكون تاريخا رئيسيا يمكن ان يشهد على نوايا اسرائيل تجاه العملية السياسية” مشيرا إلى ان رفض اسرائيل لإطلاق سراح الأسرى يعني “انتهاكا جسيما للتفاهمات التي جرى الاتفاق عليها مسبقا والسلطة حينها ستتخذ القرارات المناسبة”.

إلى الأعلى