الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / ختام ناجح وتوصيات مهمة لفعاليات مؤتمر عمان الرياضي لعام 2016
ختام ناجح وتوصيات مهمة لفعاليات مؤتمر عمان الرياضي لعام 2016

ختام ناجح وتوصيات مهمة لفعاليات مؤتمر عمان الرياضي لعام 2016

شهد 4 جلسات متنوعة وثرية
اليوم.. سعد المرضوف يفتتح معرض عمان الرياضى بمركز عمان الدولي للمعارض
فهد الرئيسي: مؤتمر عمان الرياضي فرصة هامة للخروج برؤية استشرافية لخدمة منظومتنا الرياضية

تغطية ـ خالد الجلنداني وزينب الزدجالية :
خرج مؤتمر عمان الرياضي لعام 2016 بالعديد من التوصيات الهامة التي تهم الشأن الرياضي والشبابي والأندية الرياضية بالسلطنة وذلك من خلال أربع جلسات متنوعة حافلة بالمناقشات الثرية والمداخلات الرائعة .. وقد رعى حفل افتتاح المؤتمر معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية بفندق جراند حياة مسقط بحضور معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وعدد من أصحاب المعالي الوزراء والسعادة و رئيس اللجنة الأولمبية العمانية ورؤساء وأمناء سر الاتحادات الرياضية ورؤساء الأندية واللجان الرياضية ورؤساء اللجان الشبابية بالأندية الرياضية.
واستهل المؤتمر بكلمة ألقاها فهد بن عبدالله الرئيسي المشرف العام على مؤتمر عمان الرياضي الذي قال: يُمثّلُ مؤتمر عُمان الرياضي فرصة هامة تلتقي فيها مختلف القيادات الرياضية والفنية لاستعراض بعض المواضيع المتصلة بالشأن الرياضي والشبابي وذلك لتبادل الآراء والخبرات حولها، وللاطلاع على التجارب والنماذج الدولية الناجحة في جوّ علمي يسُوده النقاش البنّاء من أجل تطوير هذا القطاع الحيوي والارتقاء به نحو الأهداف المرجوة بما يلبي التطلّعات والطموحات التي تعكس ما يحظى به هذا القطاع في مسيرة التنمية الشاملة والنهضة المباركة التي تشهدها بلادنا الغالية بقيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – كما يأتي مؤتمر عُمان الرياضي هذا العام 2016 في الوقت الذي تشهد فيه الرياضة على المستوى العالمي تطورات كبيرة جعلت منها عِلمًا قائماً بذاته ينْهلُ من سائر العلوم، ومجالا اقتصاديا تُضاهي معاملاته المالية باقي القطاعات الاقتصادية والتجارية بالبلدان المتقدمة، وقد أفرز هذا التّطور اللافتُ للرياضة على المستوى العالمي، بروز مفاهيم جديدة في التنظيم والتمويل والإشراف، ولكن ذلك التّطور لم يخلو من الشوائب والإشكاليات التي شهدتها مُؤخرا بعض الهيئات الرياضية الدولية والأندية الكبرى بالعالم من سوء إدارة ومديونيات كبيرة، وهو الأمر الذي جعل عددا من المبادئ والأسس في الإدارة الرياضية تطفو على السطح من جديد، ومنها الحوكمة الرشيدة والشفافية وحسن الإدارة المالية ونزاهة النتائج الرياضية وقيم المنافسة النظيفة في مختلف أبعادها الإدارية والفنية.
رؤية استشرافية
وأضاف المشرف العام على المؤتمر: لقد كان لمؤتمر عُمان الرياضي منذ نسخته الأولى رؤية استشرافية لتلك التحديات، وقد تجسّد ذلك في مختلف المحاور والمواضيع التي تم تناولها والتي راوحت بين الشأن المحلّي من جهة، والمتطلبات الدولية من جهة ثانية، حيث مثّلت مخرجات المؤتمرات السابقة نبراسا تم الاسترشاد بها في صياغة أسس العلاقات والأدوار الموكلة لكلّ عنصر من العناصر المكوّنة للمنظومة الرياضية بالسلطنة، وتوّجت بتحديث للجوانب التشريعية بما يتّفق مع الأنظمة واللوائح الصادرة عن الهيئات الرياضية الدولية ووضع آليات نظر المنازعات الرياضية وتفعيلها وغيرها ممّا تم في هذا الشأن ولا يتسع الوقت في هذه الكلمة لذكره. وأضاف: لقد حرصت اللجنة العلمية لمؤتمر عُمان الرياضي الرابع 2016، على المحافظة على نفس التوجّه المنهجي في تناول المواضيع، وذلك بطرح واقعي تكون جذوره متصلة بالشأن المحلّي فيما تتّصلُ آفاقه وتفرّعاته بالشأن الدّولي الذي فرض العوْلمة في المجال الرياضي، كما لم تغفل اللجنة الاستفادة من آراء الهيئات الرياضية ومقترحاتها في اختيار المحاور والمواضيع التي من المزمع تناولها في هذا المؤتمر – كلّ ذلك- من أجل الخروج بمرئيات طموحة لا يكون فيها قفز على الواقع، بل تكون قائمة على البحث على آليات وسبل التطوير المدروس والمرحلي بخطًى ثابتة نحو الأفضل، وجاءت محاور مؤتمر عُمان الرياضي هذا العام 2016 تحت عنوان ” التواصل والتجديد” وهو التواصل في تعميق النّظر ومتابعة التطورات ذات العلاقة بما تم تناوله في المؤتمرات السابقة، والتجديد بتسليط الضوء على بعض المستجدّات التي تشهدها الرياضة على المستويين الوطني والدولي لتعزيز الجهود المبذولة من قبل الجميع للارتقاء بالعمل الشبابي والرياضي.
التخطيط للمستقبل

وفي ختام حديثه قال فهد الرئيسي: نؤكد على حرص وزارة الشؤون الرياضية ومن واقع دورها في وضع السياسات العامة للرياضة العُمانية ومساندة الهيئات الخاصة العاملة في المجال الرياضي على متابعة ما سنخلُصُ إليه من مخرجات وتوصيات لهذا المؤتمر لتكون بحول الله رافدا من روافد التخطيط للمستقبل المعتمدة من قبل الوزارة وشركائها من الهيئات الرياضية وباقي المؤسسات، ونتوجّه جميعا، بأسمى عبارات الشكر والامتنان لراعي الشباب الأول، مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- على رعايته الكريمة والمتواصلة لأبنائه وبناته من شباب عُمان، مجدّدين لجلالته العهد والولاء بمواصلة مسيرة العمل خلف قيادته السامية لما فيه خير الرياضة والشباب العُماني.

أربع جلسات متنوعة
حفل مؤتمر عمان الرياضي بـأربع جلسات متنوعة خصصت الجلسلة الاولى بعنوان ” الادارة الرياضية “تضمنت ثلاث محاور شارك فيها خالد الحشاني مستشار وزير الشؤون الرياضية للتخطيط الرياضي والذي استعرض فيه سبل الادارة الرياضية من حيث ادارة الهيئات الرياضية كمؤسسات غير ربحية .
أما المتحدث الثاني كان البروفيسور ايمانويل بيل استاذ الادارة الرياضية في معهد العلوم الرياضية بجامعة لوزان الفرنسية بعنوان افضل الممارسات في الهيئات الرياضية وآليات تقييم الاداء في الهيئات الرياضية حيث قال في ورقته المقدمة إن معظم المؤسسات الرياضية لم تضع خطة استراتيجية كي تسير عليها كذلك لا بد من وجود تقارير مالية وتقارير سنوية لضمان ادارة ناجحة رياضية ونحن بحاجة لشراكة قوية مع الحكومة ككل ولايختصر الامر على وزارة الرياضية .
وكان المتحدث الثالث في الجلسة الدكتور عاطف الرويضان مدير عام مدينة الحسين للشباب وكان محور ورقة العمل المقدمة معايير التقييم ومؤشرات النجاح حيث اكدت في ورقته بأنه يجب أن يكون الافراد سعداء حتى يكونوا منتجين في جميع المجالات وان مهمة الادارة يجب ان يتم استخدام فيها العناصر والموارد افضل استخدام وكذلك يجب استخدام المنشآت الرياضية بشكل افضل ومستمر حتى يضمن الاستمرارية والانتاج كما يجب أن يكون لكل ادارة رياضية خطة استراتيجية واضحة المعالم لكي يتم تنفيذ مخطط له بشكل صحيح مضيفا بان الادارة الرياضية تتطلب ثلاث مهارات فنية وانسانية وفكرية كذلك يتم قياس جودة العمل والتميز من خلال مؤشرات الاداء التي تضعها لهذا الشأن وتحتل الرؤية والرسالة أولوية خاصة في الادارة الرياضية .

تنويع مصادر الدخل
وخصصت الجلسة الثانية حول عنوان ” سبل تعزيز التمويل الرياضي وتنويع مصادره ” حيث اشتملت الجلسة على ثلاثة محاور الاول تحدث فيه البروفسور ولاديمير اندرف استاذ فخري في جامعة باريس والرئيس الفخري للجمعية الدولية للخبراء في الرياضية وكان محور الجلسة عن الادارة المالية للهئيات الرياضية وقد طرح في هذه المحور التحديات التي تواجه الهيئات الرياضية غير الربحية والحلول المناسبة وقال لا بد بأن يعي الوسط الرياضي بالسلطنة بأن الرياضة لن تكون دائما بالمجان وعليك أن تدفع من اجل ذلك وكذلك لا بد ان يتم تخفيص الدعم من قبل الحكومة الى نسبة تصل مساهمة الحكومة ما نسبتة 25 في المائة .
وكان المتحدث الثاني في الجلسة الدكتور جواكين مارتينيز دكتوارة في الادارة الرياضية للقطاع العام من جامعة برشلونة وكان عنوان الورقة المقدمة من قبله “الاستثمار في البنية الاساسية الرياضية وتشغيل المرافق” استعرض خلالها لنماذج من دول الخليج العربي اما المتحدث الثالث في الجلسة كان عبدالله تمان المعشني نائب مدير عام المبيعات وتطوير المنتجات ببنك مسقط .
التجارب الشبابية
أما الجلسة الثالثة خصصت حول استعراض التجارب الشبابية العمانية الناجحة وشارك فيها علي بن عبدالله الحبسي حارس مرمى منتخبنا الوطني الاول لكرة القدم ونادي ريدينج الانجليزي والذي كان عبر نظام سكايب نظرا لعدم حضوره فعاليات المؤتمر والذي تحدث عن تجربته الاحترافية وقال الحبسي بان هذا الموسم يعد أفضل موسم لي في مشوار حياتي الاحترافي في الدوريات الاوربية بعد 14 سنة حيث تمكن من الحصول على ثلاثة ألقاب كأفضل لاعب بنادي ريدينج في الشهر وقبل يومين توليت اشارة القيادة وهذا الامر يدل على الثقة الكبيرة من قبل مدرب الفريق بان احمل شارة القيادة وسعيد جدا بان اكون أول عماني وخليجي يحمل شارة القيادة في الدوريات الاوروبية مضيفا بأن هدفي وبقية اخواني الرياضيين العمانيين هو رفع علم السلطنة في المحافل الدولية. واضاف علي الحبسي بان طموحي ينصب حاليا على الاستمرارية في عالم الاحتراف في الدوري الانجليزي والمحافظة على الانجازات التي حققتها وان يظل اسم السلطنة متواجدا في اقوى الدوريات الاوروبية. وقال الحبسي بان سر نجاحي يعود في المقام الاول الى تواجد اسرتي بالقرب مني حيث كان لهم دور كبير في مشواري الاحترافي بالانتقال من المضيبي الى النرويج حيث كانت هذه اصعب المراحل بالنسبة لي وقد تمكنت من التغلب عليها بفضل الله وتواجد اسرتي ودعم الجماهير في مشواري الاحترافي.
واستعرض المتسابق احمد الحارثي سائق فريق عمان لسباقات السرعة تجربته في عالم السيارات وعن بدايته فيها والتي انطلقت بداية عام 2006 بان هدفي في كل مشاركاتي هو الترويج للسلطنة وان يكون اسم عمان على سياراتي بهدف الترويج السياحي لها ورفع اسمها عاليا في مختلف المحافل الدولية .
وتحدث البطل المجيد بركات الحارثي عداء منتخبنا الوطني لالعاب القوى عن بداية مشواره في عالم ألعاب القوى حيث كانت البداية في عالم كرة القدم بعد ذلك تم تحويل مساري الى العاب القوى والحمد لله تكللت جهودي بتحقيق نتائج وميداليات متنوعة.
وكان المتحدث الرابع عماد الحوسني لاعب نادي فنجاء الذي استعرض تجربته في عالم الاحتراف حيث اكد بانه يجب على كل لاعب أن يتألق مع ناديه وان يقدم كل ما لديه من امكانيات فنية وبدنية تساهم في رفع مستواه الفني .
واعتذر عن المشاركة في هذه الجلسة اللاعبة فاطمة النبهانية نظرا لمشاركتها في بطولة دولية بتركيا .

العناية بالناشئين
واختتم مؤتمر عمان الرياضي بالجلسة الرابعة والتي خصصت حول عنوان ” العناية بالناشئين اساس للمنظومة الرياضية الشاملة ” شارك فيها كل من ايفان برافو المدير العام في اكاديمية اسباير للتفوق الرياضي بدولة قطر حيث حملت ورقته ادارة المؤسسات والهياكل المعنية بقطاع الناشئين وكان المتحدث الثاني ديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لشركة عمان للإبحار الذي قدم في ورقة عمله دور القطاع الخاص في رعاية الناشئين ومدارس التكوين لشركة عمان للإبحار بينما كان المتحدث الثالث تيم مارتش المدير الاقليمي لفتبول نت برشلونة والذي استعرض فيه تجربة فتبول نت.

توصيات هامة
وعقب انتهاء جلسات المؤتمر الاربع قام فهد بن عبدالله الرئيسي المشرف العام على مؤتمر عمان الرياضي باعلان توصيات مؤتمر عمان الرياضي لعام 2016 حملت الجلسة الأولى عدة توصيات وهي ضرورة اعتماد معايير الحوكمة الرشيدة في إدارة الهيئات الرياضية، وتعزيز القدرات الإدارية للهيئات الرياضية بالانفتاح على مكونات المحيط من الكفاءات الإدارية المحترفة، ودعوة الهيئات الرياضية ومساندتها في وضع خطط استراتيجية عصرية تتفق مع المعايير الدولية المعتمدة في هذا المجال، وضرورة مواءمة عدد أعضاء مجالس الإدارة مع حجم نشاط الهيئات والحرص على تنوع ملامحهم وكفاءاتهم بما يعزز من تكامل أدوارهم وكذلك ضرورة وضع معايير موضوعية لتقييم العمل المنجز من قبل الهيئات الرياضية مرتبطا بالأهداف المعلنة مسبقا شاملة للجوانب الفنية والإدارية والمالية والمجتمعية .
أما الجلسة الثانية فحملت توصيات أهمها ضرورة اعتماد معايير الشفافية المالية بما يعزز من منسوب الثقة مع الجهات المانحة من القطاع العام والخاص، وضرورة البحث عن آليات جديدة لتعظيم الاستفادة من كافة مصار التمويل الرياضي انطلاقا من نقاط القوة الداخلية واستغلال الفرص المتاحة رياضيا وتسويقيا وتجاريا واستثماريا، ووضع خطط مالية واستثمارية تستهدف الرفع التدريجي من نسب التمويل الذاتي للهيئات الرياضية، وضرورة وضع خطط لتعظيم الاستفادة من المنشآت الرياضية القائمة أو التي يجري تنفيذها بما يمكنها من المقومات التي تمنحها قدرة تسويقية وتجارية تسهم في تعزيز الموارد المالية للاندية، وضرورة ربط الصلة مع مؤسسات القطاع الخاص لاستفادة أكبر من برامج المسؤولية الاجتماعية والارتقاء تدريجيا إلى علاقات استفادة متبادلة.
بينما حملت الجلسة الثالثة توصيات ضرورة الاستفادة من قصص نجاح الرياضيين العمانيين لتكون نماذج نجاح يحتذى بها، والأخذ في الاعتبار أهمية الإحاطة الاجتماعية بالرياضي لضمان حظوظ أوفر له للنجاح في مساره الدراسي والمهني والرياضي، وإيجاد آليات وبرامج خاصة بأولياء الأمور بما يضمن دعمهم للمسيرة الرياضية لأبنائهم واستقرارهم النفسي والاجتماعي، وضرورة إدراج عناصر التحفيز الذاتي وثقافة الجهد والمثابرة والتوق إلى تحقيق أعلى الانجازات والتفوق ضمن برامج إعداد الرياضيين.
وخرجت الجلسة الرابعة بتوصيات أهمها تطوير البرامج القائمة لاستكشاف الرياضيين بالأسس العلمية المعتمدة وتعزيزها بالموارد البشرية والمالية والانفتاح على الأندية وعلى الرياضة المدرسية، وتسخير كافة الامكانيات المتاحة لصقل مواهب الرياضيين ومرافقتهم فنيا وعلميا وطبيا، وتطوير المسابقات لهذه الفئة العمرية الهامة بما سينعكس إيجابا على المستويات الفنية، وربط الصلة بين مختلف هياكل الحاضنة للرياضيين الناشئين من داخل السلطنة وخارجها ، بما يعزز إمكانات الاستفادة المتبادلة من المرافق والخبرات الفنية والعلمية.

سعد المرضوف:
المؤتمر فرصة لنشر ثقافة الحوكمة الرشيدة لإدارة الهيئات الرياضية وآليات تفعليها

قال معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية: يأتي المؤتمر هذا العام في نسخته الرابعة لعام 2016م استكمالا للتجاوب الكبير الذي حققته محاور جلسات المؤتمر في نسختها الأولى والثانية والثالثة إيجاد منبر للبحث والمناقشة للوصول إلى أفضل الممارسات والسبل لإدارة الهيئات الرياضية الخاصة نحو تعزيز علاقتها بمحيطها الاقتصادي والاجتماعي لرفد مصادر تمويلها بما يساعدها على تحقيق أهدافها كما يهدف إلى التباحث في دور الأندية الرياضية في استقطاب الشباب وإشراكهم إشراكا فاعلا في تصميم وتنفيذ الأنشطة الشبابية، بالإضافة إلى توعية الحضور بالمفاهيم المتعلقة بالتشريعات الخاصة بالجوانب الرياضية في السلطنة حيث ننتهز هذه الفرصة لنشر ثقافة الحوكمة الرشيدة لإدارة الهيئات الرياضية وآليات تفعليها من خلال دور الجمعيات العمومية وإلقاء الضوء على آخر المستجدات في هذا المجال على المستوى الوطني والدولي خاصة وأن هناك مجموعة من المختصين سيكونون متواجدين في هذا المؤتمر، كما يمثل المؤتمر فرصة لتبادل وجهات النظر بين الخبراء والباحثين في مجال الادارة الرياضية وكافة العاملين والمهتمين والقائمين على شؤون الهيئات الرياضية لطرح أفضل الممارسات في الادارة الرياضية وآلية تقييم الهيئات الرياضية ومناقشة كيفية الاستثمار في البنية الاساسية الرياضية إضافة إلى مناقشة إدارة المؤسسات والهياكل المعنية بقطاع الشباب واستراتيجيات اعداد الناشئين والمسار الرياضي ودور القطاع الخاص في رعاية الناشئين، كما ركز المؤتمر في هذا العام في جلسته الثالثة على استعراض التجارب الشبابية العمانية الناجحة وذلك لإرساء نجاح متواصل يلهم الشباب لتحقيق الانجازات والنجاحات في مسيرتهم الرياضية والشبابية، وننتهز هذه الفرصة لرفع أسمى آيات الشكر والعرفان الى المقام السامي لولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – على رعايته الكريمة للشباب ودعمه المتواصل لقطاع الرياضة في السلطنة.
بدر البوسعيدي:
المؤتمر يعد فرصة مهمة للبحث في المزيد من الجهود للارتقاء بالرياضة العمانية

أكد معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية بأن مؤتمر عمان الرياضي يعد فرصة مهمة للبحث في المزيد من الجهود للارتقاء بالرياضة العمانية مشيرا الى أن المؤتمر حظي بمشاركة واسعة لمجموعة من الخبراء الدوليين وزملائهم من السلطنة والممثلين لمختلف القطاعات الرياضية متمنيا معاليه بأن يحقق المؤتمر كافة الاهداف الخاصة في تنوع الرياضة وجعلها أحد الروافد الرئيسية في الاقتصاد الوطني وأن يكون أحد مصادر الدخل لاقتصاد البلد من خلال الاشراك والنهوض بالقطاع الشبابي في مختلف القطاعات الرياضية لافتا معاليه الى أنه يجب بأن تكون هناك استمرارية في الدعم والتبني للكثير من المواضيع والأنشطة الرياضية ليس فقط من قبل الحكومة وانما أيضا بمساهمة من القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني المختلفة.

افتتاح معرض عمان الرياضي

يرعى معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية مساء اليوم افتتاح معرض عمان الرياضي وذلك في الساعة السابعة مساء بمركز عمان الدولي للمعارض .
ويعتبر معرض عمان الرياضي بمثابة محطة عرض كاملة لأنه سيحتوي على علامات رياضية عالمية وأنديه محترفة واتحادات رياضية وهيئات إدارية بالإضافة إلى شركات مقاولات عالمية لبناء المجمعات والملاعب الرياضية ومصنعي الهدايا التذكارية وشركات ذات الخدمات المساندة للرياضة وأيضا مجموعة متعددة من المنتجات بما فيها معدات رياضية وإكسسوارات ومعدات اللياقة وملابس رياضية ومعدات رياضات المغامرات والرياضات الخارجية.

خلفان الناعبي
المؤتمر حمل جملة من المواضيع التي تخص الجانب الرياضي

قال المكرم المهندس خلفان بن صالح الناعبي عضو مجلس الدولة إن مؤتمر عمان الرياضي في نسخته الرابعة شهد مناقشة جملة من المواضيع التي تخص الجانب الرياضي سواء على صعيد الحكومة او على مستوى المؤسسات الخاصة كاللجان الاولمبية والاتحادات واللجان والاندية الرياضية، مضيفا بأن المؤتمر يمثل فرصة حقيقة يلتقي من خلالها مختلف الفئات للقطاع الرياضي والشركاء في هذا المؤتمر لمناقشة المواضيع التي تطرح بوجود خبرات متنوعة من داخل وخارج السلطنة والتي من شأنها أن تثري النقاش وتجدد المعلومات لدى مختلف الفئات وخصوصا الحضور من ممثلين للاتحادات والاندية واللجان الرياضية.

عبدالله بامخالف:
المؤتمر يشكل فائدة نوعية للعاملين بالقطاع الرياضي

أشاد عبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة بجهود وزارة الشؤون الرياضية في إقامة هذا المؤتمر بشكل سنوي؛ لما يشكله من فائدة نوعية كبيرة للعاملين في القطاع الرياضي من لاعبين واداريين وفنيين، موضحا بأن هذه المؤتمرات تعد نافذة جيدة لمعرفة الكثير من المستجدات الرياضية المختلفة عبر تواجد المحاضرين الدوليين وانارة العاملين بالوسط الرياضي بكثير من الامور والتحديثات الهامة، متمنيا أن يخرج المؤتمر بالتوصيات الهادفة التي من شأنها بان ترتقي بالرياضة العمانية.

ندوة الإعلاميات الخليجيات
تنظم اللجنة النسائية بالاتحاد الخليجي للاعلام الرياضي ندوة الاعلاميات الخليجيات الاولى ” المرأة الخليجية .. والقيادة الرياضية ” والتي تقام بالتزامن مع مؤتمر عمان الرياضي على مدار يومين وتبدأ يوم غد بحلقة عمل بقاعة فندق هرمز والتي ستكون بادارة عدد من الكوادر الاعلامية الخليجية والعربية وقد خصص اليوم الاول لحلقة العمل التي ستكون في يومها الاول محاضرة عن تاريخ الاولمبياد وتطورها عبر السنوات ومحاضرة حول الالعاب التي تشملها الاولمبياد واماكن انتشارها في العالم ومحاضرة عن التحرير الصحفي والكتابة الصحفية لتغطية البطولات والفعاليات الرياضية اما اليوم الثاني من الورشة سوف يتم استعراض التجربة الاعلامية بصورها المختلفة ( قامات وهامات وتجارب ) خاصة للصحفيات في كيفية تغطية الاولمبياد وتزويدهن بالمصطلحات الخاصة للكتابة الصحفية المستخدمة في الالعاب الاولمبية المختلفة وكيفية استخدامها بأساليب الكتابة الصحفية وعرض معلومات عامة حول الميثاق الاولمبي والاولمبياد وجدير بالذكر أن الورشة ستكون بقيادة الاعلامي المخضرم رائد عابد .
حيث تسعى اللجنة النسوية في الاتحاد الخليجي للصحافة الرياضية مع اللجنة الاولمبية العمانية الى تنظيم عدد من حلقات العمل المتخصصة في الصحافة والاعلام والرياضة النسوية بهدف نشر الوعي الرياضي واهميتها في حياة الاسرة كما ان اللجنة النسائية تطمح من خلال هذه الورشة تزويد المستهدفين بالمعلومات والخبرات الكافية لممارسة الرياضة والصحافة والاعلام بما ينعكس على حياتهم الشخصية ومؤسساتهم التي يعملون فيها .
ندوة المراة الخليجية .. والقيادة الرياضية
اما محاور جلسة ندوة المراة الخليجية .. والقيادة الرياضية سوف تناقش هل المرأة الخليجية وصلت لمستوى تستطيع من خلاله قيادة اتحاد رياضي ؟ وهل وصلنا لمرحلة النضج بحيث اصحاب القرار يثقون في المرأة وقدرتها في اتخاذ القرار ؟ بالاضافة الى شرح واستعراض بطولة الخليج الاولى للسيدات ( انطلاقة ورؤى ) وذلك بحديث وترأس الجلسة كل من الشيخة نعيمة الاحمد الصباح والشيخة حصة بنت خالد آل خليفة وسعادة أمل بوشلاخ وسعادة سحر العوبد جدير بالذكر ان جلسات الندوة سوف تكون بادارة الاعلامية الجزائرية ليلى سماتي .
وحول هذا الجانب قالت ندى الشيباني رئيسة اللجنة النسوية للاتحاد الخليجي للاعلام الرياضي : الاعلاميات الخليجيات بحاجة الى مثل هذه الندوات المتلاحقة بحيث تخدم الاعلاميات وتحسن من الادوات الصحفية المستخدمة وتنمي قدراتهن كما انها تفتح المجال لافاق النقاشات حول هذا الجانب وتبادل الخبرات فيما بيننا ومؤتمر ومعرض عمان الرياضي يعد من الاحداث الكبيرة التي تشهدها السلطنة خلال الايام الحالية وله زخم اعلامي كبير من اجل ذلك ارتأت اللجنة النسائية بالاتحاد الخليجي للاعلام الرياضي ان يكون لها جزء داعم للمؤتمر والمعرض من خلال تقديم ندوة عن المرأة الخليجية والقيادةالرياضية بعدد من المحاور الهامة بالاضافة الى ورشة خاصة بالاولمبياد

إلى الأعلى