الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / (حماس) تتعهد بالكشف عن تفاصيل جديدة حول نفق هجومي زعمت إسرائيل اكتشافه
(حماس) تتعهد بالكشف عن تفاصيل جديدة حول نفق هجومي زعمت إسرائيل اكتشافه

(حماس) تتعهد بالكشف عن تفاصيل جديدة حول نفق هجومي زعمت إسرائيل اكتشافه

القدس المحتلة ـ الوطن:
قالت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، أمس إن «إعلان إسرائيل اكتشاف نفق يمتد من داخل قطاع غزة إلى داخل الأراضي المحتلة، ليس إلا نقطة في بحر ما أعدته».
وأضافت الكتائب في بيان، إن «ما أعلنه العدو ليس إلا نقطة في بحر مما أعدته المقاومة من أجل الدفاع عن شعبها، وتحرير مقدساتها وأرضها وأسراها».
وتابع البيان، أن «إعلان العدو عن اكتشاف نفق للمقاومة، بعد مناورة إعلامية مكشوفة، هي محاولة منه لتقليد ومحاكاة أساليب كتائب القسام».
وأوضح، أن إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي عن اكتشف نفق شرق رفح جاء بعد الانتقادات الكبيرة التي تعرضت لها القيادة السياسية والعسكرية الإسرائيلية من قبل المستوطنين في غلاف غزة.
وقالت الكتائب، إن «العدو لم يتجرأ على نشر كافة التفاصيل والمعلومات والحقائق أمام شعبه»، مشددة على أنها ستحتفظ لنفسها بحق نشر كافة التفاصيل التي أخفاها الجيش الإسرائيلي في الوقت المناسب.
وأضافت، إن «الإعلان جاء بعد شهورٍ طويلة دفع خلالها العدو بمقدرات هندسية وتكنولوجية رهيبة مصحوبة بآلاف الجنود والخبراء والمختصين، في سبيل تحقيق إنجاز يغطي على حالة الذعر التي يعيشها كيانه، وفشل المؤسسة السياسية والعسكرية».
وذكرت مصادر إسرائيلية، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي اكتشف نفقا أرضيا يمتد من داخل قطاع غزة إلى داخل الأراضي المحتلة لمسافة 30 مترا، ويهدف لاختطاف جنود.
وأوضحت الإذاعة، أن قوات الاحتلال عملت خلال الأيام الأخيرة على هدم النفق وتفجير أجزاء منه، معتقدة أن النفق حفر خلال الأشهر التي تلت العملية العسكرية التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة صيف عام 2014.
ونقلت الإذاعة عن مصدر عسكري إسرائيلي، أن اكتشاف النفق يدل على الانجازات التكنولوجية التي أحرزها الجيش الإسرائيلي في هذا المجال إذ أن اكتشافه تم بواسطة هذه الانجازات إضافة إلى المعلومات الاستخباراتية.
واعتبر مصدر عسكري إسرائيلي، أن الغرض من حفر النفق كان هجوميا، وربما للقيام باختطاف جنود من جيش الاحتلال.
وركزت إسرائيل منذ انتهاء هجومها العسكري الأخير على قطاع غزة في صيف عام 2014، على البحث عن أنفاق أرضية تحفرها حماس من القطاع إلى داخل إسرائيل وتدميرها.
وتحت عنوان سمح بالنشر امس الاثنين ، فقد جرى اكتشاف هذا النفق من قبل الجيش الإسرائيلي قبل أيام وفرضت رقابة عسكرية على النشر، عبر وسائل تكنولوجية حديثة يستخدمها الجيش الإسرائيلي للكشف عن الانفاق، وجرى العثور على هذا النفق بين “كرم أبو سالم” وبلدة حوليت ليس بعيدا عن المكان الذي جرى فيه أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، وقد اخترق النفق مسافة 150 مترا عن الجدار الشائك في المناطق الإسرائيلية .
وحسب ما تناولته المواقع الاخبارية الإسرائيلية امس الاثنين ، فان وحدات الهندسة التابعة للجيش الإسرائيلي انشغلت خلال الأيام الماضية بنشاط واسع بالقرب من الجدار حول قطاع غزة، والتي كانت تعمل على التعامل مع هذا النفق الذي جرى اكتشافه، والذي يعتبر من الانفاق الهجومية الطويلة التي قامت حماس بحفره على مدار الساعة.

إلى الأعلى