الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليابان : زلزال جديد ..والحكومة تعتزم إعلان الجنوب منطقة كوراث
اليابان : زلزال جديد ..والحكومة تعتزم إعلان الجنوب منطقة كوراث

اليابان : زلزال جديد ..والحكومة تعتزم إعلان الجنوب منطقة كوراث

على وقع استمرار عمليات إنقاذ الناجين
طوكيو ــ وكالات: ضرب زلزال جديد منطقة كوماموتو بجنوب اليابان أمس، في وقت قال فيه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إنه يريد أن يصنف رسميا المنطقة الجنوبية التي شهدت زلازل مدمرة منذ الأسبوع الماضي منطقة كوراث بأسرع ما يمكن.
وقالت هيئة الأرصاد الجوية اليابانية إن زلزالا بلغت قوته الأولية 5.8 درجة هز منطقة كوماموتو بجنوب اليابان أمس الاثنين. وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية أنه لم يصدر تحذير من وقوع أمواج مد. وكان زلزالان قويان هزا نفس المنطقة الأسبوع الماضي مما أسفر عن مقتل 42 شخصا وإصابة أكثر من مئة.
وتكثف فرق الانقاذ جهودها على امل العثور على ناجين في قرية مينامي-اسو التي جرفها انزلاق للتربة بعد الزلازل التي ضربت غرب اليابان في الايام الاخيرة.
وادى الزلزالان العنيفان اللذان ضربا مساء الخميس وفجر السبت جزيرة كيوشو وتلتهما مئات الهزات الارتدادية، الى مقتل 42 شخصا وجرح الف آخرين بينهم 208 اصاباتهم خطيرة. وتقدر السلطات عدد المفقودين حاليا بتسعة اشخاص جميعهم في مينامي-اسو. وفي جزء من هذه القرية الكبيرة التي تتوزع بيوتها في واد اخضر، يقوم عشرات من جنود الدفاع الذاتي في اليابان يرافقهم كلاب، الاثنين بالبحث عن اي اشارات تدل على احياء. وفي مكان بالقرب منهم طمرت الوحول اربعة اشخاص على الارجح. وقال احد رجال الانقاذ تسوكاسا جوتو (44 عاما) ان اربعة منازل على الاقل جرفت في المنطقة. واوضح ان سيلا من الوحول بلغ ارتفاعه عشرين مترا، تشكل فور وقوع الزلزال الثاني الذي بلغت شدته سبع درجات. واضاف انه “تم جلب كلاب في اليوم الاول لكن تم سحبهم لان الوضع كان بالغ الخطورة”. واوضح ان “الوحول طرية وممزوجة بالهواء الى درجة انها تواصل التحرك تحت تأثير الهزات الارتدادية”. وقال المصدر نفسه ان “آليات الورش التي علقت حتى الآن في الطرق المتضررة او المغلقة، وصلت صباح اليوم” (أمس) الاثنين. وكان يوكو هيتا (38 عاما) “سمعت هديرا بعد الزلزال تماما وبعد دقائق اجتاحت المياه منزلي”. وقد لقي جاره حتفه مع كلبه بينما ما زالت زوجته مفقودة. واكد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ان فرق الانقاذ ليست مستعدة للتخلي عن البحث عن ناجين. واضاف “ما زال هناك مفقودود وسنواصل بذل كل الجهود في البحث والانقاذ”. ولم تهطل امطار الاحد خلافا للتوقعات، مما سمح بالحد من خطر انزلاقات جديدة للتربة. وتم اجلاء اكثر من 110 آلاف شخص في كوماموتو ومئات آخرين في مناطق مجاورة، كما ذكرت الحكومة اليابانية. وقد امضوا ليلة جديدة في ملاجئ اعدت على عجل او مساكن موقتة. وارسلت الحكومة 25 الف جندي ورجل اطفاء وطبيب وعمال انقاذ الى عشرات القرى المتضررة التي انهارت فيها المنازل التقليدية الخشبية او جرفتها الوحول.
الى ذلك، قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، أمس الاثنين، إنه يريد أن يصنف رسميا المنطقة الجنوبية التي شهدت زلازل مدمرة منذ الأسبوع الماضي منطقة كوارث بأسرع ما يمكن. ومثل هذا التصنيف سيسمح للحكومة بإنفاق مبالغ أكبر على إعادة البناء والأنشطة الضرورية الأخرى. وقال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا، الأحد، إن الحكومة قد تسعى إلى ميزانية تكميلية لتغطية تكاليف الزلازل.
ووعدت الحكومة اليابانية بدعم الشركات التي تضررت من سلسلة الزلازل التي وقعت في جزيرة كيوشو مركز التصنيع بجنوب اليابان ولكنها امتنعت عن توضيح ما إذا كان هذه الكارثة ستؤثر على توقيت زيادة ضريبة المبيعات في ابريل نيسان المقبل. وقال يوشيهيدي سوجا كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني في مؤتمر صحفي إن الحكومة ستقدم الدعم المالي اللازم بما في ذلك الشركات التي تضررت من الزلازل وإن الحكومة قد تستخدم صندوقا احتياطيا يبلغ حجمه 350 مليار ين(3.24 مليار دولار) وفقا للاحتياج. وهبطت بورصة الأوراق المالية اليابانية أكثر من ثلاثة في المئة امس الاثنين بعد وقوع زلازل وصلت قوتها إلى 7.3 درجة في جنوب غرب جزيرة كيوشو مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 42 شخصا وإجبار شركات رئيسية على إغلاق مصانعها.

إلى الأعلى