الجمعة 22 سبتمبر 2017 م - ١ محرم ١٤٣٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عمان يصعد إلى 39.62 دولار

نفط عمان يصعد إلى 39.62 دولار

النفط يرتفع مع إضراب الكويت وروسيا تتجه إلى زيادة الإنتاج
مسقط ـ «الوطن » ـ عواصم ـ وكالات:
بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر يونيو القادم امس (62ر39) دولار أميركي، كما بلغ متوسط تداول العقود الآجلة للنفط الخام العماني في شهر مارس الماضي 7695 عقداً في اليوم مقارنة بـ6416 عقداً في شهر مارس من العام المنصرم.
وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد امس ارتفاعًا بلغ (81ر1) دولار أميركي مقارنة بسعر يوم امس الاول (الاثنين) الذي بلغ (81ر37) دولار أميركي.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر مايو المقبل بلغ (36) دولارًا أميركيًا و(34) سنتًا للبرميل مرتفعاً بذلك (6) دولارات أميركية و(11) سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر أبريل الجاري.
وارتفعت أسعار النفط أمس الثلاثاء بعد أن أدى إضراب العاملين في القطاع بدولة الكويت إلى انخفاض إنتاجها من الخام بنحو النصف مما يطغى على تراجع المعنويات بعد أن فشل المنتجون في التوصل إلى اتفاق لتثبيت الإنتاج يوم الأحد الماضي.
ودخل إضراب آلاف العاملين في قطاع النفط بالكويت يومه الثالث احتجاجاً على خطط إصلاح أجور القطاع العام مما أدى إلى تراجع إنتاج الكويت من الخام إلى 1.5 مليون برميل يومياً بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الكويتية (كونا) نقلاً عن متحدث باسم القطاع.
ويزيد الرقم قليلا عن متوسط انتاج الكويت في مارس وبلغ 2.8 مليون برميل يومياً.
وجرى تداول العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت بسعر 43.31 دولار للبرميل بزيادة قدرها 40 سنتاً عن سعر إغلاق أمس الأول الاثنين في حين ارتفعت العقود الآجلة للخام الأميركي بواقع 33 سنتاً إلى 40.11 دولار للبرميل.
غير أن محللين قالوا: إن تعطل الإنتاج في الكويت سيكون لفترة وجيزة على الأرجح وإن المستثمرين سيعاودون التركيز قريباً على تخمة المعروض من الخام في الأسواق في ظل فشل كبار المصدرين في الاتفاق على تثبيت الإنتاج يوم الأحد سعياً لتجنيب السوق تخمة أكبر.
وقال نائب وزير الطاقة الروسي كيريل مولودتسوف أمس الثلاثاء إن بلاده تدرس زيادة إنتاجها من الخام هذا العام وإنها من المحتمل أن تستهدف مستوى 540 مليون طن من الخام مقابل 534 مليون طن العام الماضي.
وقالت فنزويلا العضو في أوبك: إنها تأمل في زيادة صادراتها من الخام هذا العام إلى 2.3 مليون برميل يوميا. وتنذر زيادة الإنتاج بتفاقم تخمة المعروض في الأسواق العالمية والتي أدت إلى هبوط الأسعار إلى مستويات هي الأدنى في عدة سنوات حيث تتلقى السوق إمدادات تزيد عن حجم الطلب بما يتراوح بين مليون ومليوني برميل من الخام يومياً.
ويقول المحللون: ان التركيز الان هو على اجتماع مهم لاوبك في يونيو، ولو ان معهد «بي ام آي ريسيرتش» للابحاث حذر من انه من المستبعد ان يتم تحقيق اختراق خلاله.
وقال المعهد ان «التوتر بين السعودية وايران سيحول دون التوصل الى توافق بينما ستفضل الغالبية العظمى من الدول المنتجة الاحتفاظ بحصص الاسواق أو بكسب حصص جديدة بدلا من تحفيز الاسعار».

إلى الأعلى