الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / تدشين مشروع إنزال الشعاب المرجانية الصناعية بصور
تدشين مشروع إنزال الشعاب المرجانية الصناعية بصور

تدشين مشروع إنزال الشعاب المرجانية الصناعية بصور

بتمويل من “العمانية الهندية للسماد”
ـ المشروع يهدف إلى تطوير البيئة البحرية المناسبة لتكاثر الأسماك وزيادة المخزون السمكي
صور ـ من عبدالله بن محمد باعلوي:
احتفلت وزارة الزراعة والثروة السمكية أمس بتدشين مشروع إنزال الشعاب المرجانية الصناعية لتنمية الحياة المائية في ولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية والذي يتم تنفيذه من قبل الوزارة وبتمويل من الشركة العمانية الهندية للسماد (أوميفكو).
رعى حفل التدشين الذي اقيم بميناء الصيد البحري بدائرة الشؤون السمكية سعادة الشيخ مسلم بن سعيد بن راشد المحروقي والي صور وبحضور سعادة الدكتور حمد بن سعيد العوفي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية وسعادة كيم داي سيك سفير جمهورية كوريا الجنوبية وعدد من المسؤولين من القطاعين العام والخاص.
يهدف المشروع إلى تعزيز مصائد الأسماك الطبيعية بالولاية إذ انخفضت إنتاجية الولاية من الأسماك بنسبة 65 % خلال العشر سنوات الماضية حيث يتكون المشروع من 25 وحدة بوزن 10 أطنان مصنعة من الخرسانة المسلحة وقامت شركة هايجو للهندسة والمقاولات المحدودة بتنفيذ المشروع نظرا لما تمتلكه من خبرات في هذا المجال وتم تحديد موقع الإنزال بناء على المسح الذي قامت به في المنطقة الواقعة إلى شمال ميناء الصيد البحري بصور على بعد 2 كم من الكاسر و1.3 كيلومتر من الشاطي بعمق 15 مترا.
وقال المهندس اسماعيل بن ابراهيم الفارسي مدير دائرة الشؤون السمكية بوزارة الزراعة والثروة السمكية: إن الشعاب المرجانية الصناعية تمثل بيئة جذب للأسماك والكائنات البحرية الأخرى حيث تعيش وتتكاثر فيها خاصة في بعض المناطق البحرية التي تفتقر إلى وجود أماكن لتكون مأوى لتكاثر وتغذية الأسماك حيث يعد هذا المشروع الثاني الذي ينفذ من هذا النوع بالمحافظة بعد أن تم انزال عدد من الوحدات في ولاية جعلان بني بوعلي بنيابة الأشخرة لتعزيز مخزون الشارخة في العام الماضي.
وأضاف: وزارة الزراعة والثروة السمكية تواصل جهودها في التنمية الزرقاء من خلال الخطة الاستراتيجية لتطوير قطاع الثروة السمكية والتي تهدف إلى زيادة الإنتاج السمكي ورفع كفاءة أدائه بطريقة تكفل استدامته وحماية مصائده الطبيعية وقد قامت خلال الفترة الماضية بإنزال شعاب مرجانية صناعية في عدد من محافظات السلطنة الساحلية وبنماذج ومواد تعمل على توفير الغذاء والحماية للأسماك وبالتالي تعزيز الموارد السمكية الطبيعية، خصوصا في السواحل التي لا تتوفر فيها الشعاب المرجانية الطبيعية والصخور، حيث يتم تغيير بيئة القاع لتصبح متعرجة وذات نتوءات مما يؤدي إلى زيادة المساحات اللازمة لالتصاق الكائنات البحرية والطحالب التي تشكل غذاء رئيسيا للأسماك الصغيرة والتي تجذب الأسماك الكبيرة وتحميها من التيارات المائية وتصبح بيئة مناسبة لتكاثرها.
تجارب دولية ناجحة
وتطرق المهندس اسماعيل الفارسي في كلمته بأن التجارب الدولية أظهرت بأن هياكل الشعاب الاصطناعية توفر فوائد بيئية واضحة وفي بعض الحالات يمكن أن تدعم التنوع البيولوجي أكبر من الشعاب الطبيعية اذا تم إقامتها بطريقة صحيحة اذا تزيد الإنتاجية الحيوية للمنطقة وفي بعض الدول اثبتت ان للشعاب الصناعية نتائج ايجابية في زيادة الارصدة السمكية تصل الى 12 ضعفا عن الشعاب الطبيعية ولذا فإن بلدانا كثيرة في دول آسيا استثمرت ملايين الريالات في تلك المشروعات لتكون على نطاق أوسع لتعزيز الإنتاج السمكي وزيادة حجم المصائد كما أصبح لمثل هذه المشاريع أهمية أخرى من الجانب السياحي وبصورة خاصة السياحة البحرية والعلمية فهي مقصد لهواة صيد الأسماك والغواصين مؤكدا بأن الشركة المنفذة للمشروع ستقوم بمتابعة وعمل الدراسات لتقييم اداء المشروع.
من جانبه ألقى قاسم بن محمد البلوشي مدير المسئولية الاجتماعية بالشركة العمانية الهندية للسماد كلمة الشركة أوضح من خلالها بأن المشروع يأتي في اطار برامج المسؤولية الاجتماعية للشركة العمانية الهندية للسماد، والذي يهدف الى دعم الصيادين الحرفيين في ولاية صور بشكل خاص وفي محافظة جنوب الشرقية بشكل عام حيث يوفر المشروع بيئة مناسبة للأحياء البحرية من أجل التكاثر والنمو والازدهار مما سيكون له الدور الكبير في زيادة المخزون السمكي في المنطقة وبالتالي توافر أكثر للأسماك والأحياء البحرية الأخرى وبما يساعد في التنمية المستدامة للثروة السمكية على مستوى السلطنة آملين ان يحقق هذا المشروع الأهداف التي حددت له وأن تكلل هذه الجهود المخلصة بالنجاح والتوفيق.
كما شهد حفل التدشين عرضا مرئيا للشركة المنفذة للمشروع قدمه المهندس راين بايك مدير عام شركة هايجو للهندسة والمقاولات المحدودة تحدث فيه عن أهمية بناء وحدات الشعاب المرجانية البيئية في تكاثر الأسماك وتشكل ملاذا خصبا لنمائها مؤكدا بأن تنفيذ هذه المشاريع أسفرت عن نتائج غير عادية وستدعم قطاع الثروة السمكية الذي يعول عليه كثيرا خلال المرحلة القادمة مضيفا بأن الهدف الرئيسي من هذه الوحدات هو تعزيز استدامة مصائد الأسماك وبالتالي المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي.
بعدها تفضل راعي المناسبة والحضور بمعاينة وحدات الشعاب الصناعية وتم إعطاء اشارة البدء لأعمال انزال الوحدات لموقعها في البحر.

إلى الأعلى