الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “بلدي مسقط” يصدر تنظيما للأنشطة التجارية في المباني السكنية
“بلدي مسقط” يصدر تنظيما للأنشطة التجارية في المباني السكنية

“بلدي مسقط” يصدر تنظيما للأنشطة التجارية في المباني السكنية

بعدد من مناطق محافظة مسقط

أقر المجلس البلدي لمحافظة مسقط توصياته الخاصة باستغلال المباني السكنية للاستخدام التجاري، وذلك في إطار سعيه لإيجاد تنظيم مناسب يحقق التوازن بين النمو العمراني والتجاري بمحافظة مسقط، ووضع الضوابط والتشريعات التي تنظم هذا المجال، لاسيما وأن المجلس تلقى مجموعة من الشكاوى المتعلقة بالظواهر التي تتسبب بها ممارسة تلك الأنشطة في الأحياء السكنية مثل الازدحام المروري، والضوضاء وغيرها من المؤثرات والمتغيرات التي أفرزتها التطورات الراهنة.
وتضمن القرار السماح باستعمال المباني السكنية للأغراض التجارية ومكاتب الجهات الحكومية ومقار السفارات في محافظة مسقط في المباني السكنية وفق حالات معينة مثل منطقة مطرح القديمة؛ لوجود سوق مطرح، وطبيعة المنطقة من الناحية التجارية والسياحية، وولاية مسقط، إلى جانب السماح بممارسة مجموعة من الأنشطة في المباني السكنية في كافة شوارع محافظة مسقط وهي: رياض وحضانات الأطفال، والمعاهد والأنشطة ذات العلاقة بذوي الاحتياجات الخاصة، والمدارس الخاصة حتى الحلقة الأولى، ومدارس تعليم القرآن والسفارات والبعثات الدبلوماسية للدول التي لديها جاليات كبيرة مقيمة في السلطنة عدا القنصليات وأنشطة صالونات التجميل النسائية، لضمان خصوصية المرأة شريطة أن تكون صاحبة النشاط عمانية الجنسية، وأن يكون النشاط مسجلا ضمن الهيئة العامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، كما أوضح القرارالضوابط التي يجب توفرها للسماح بممارسة الأنشطة التجارية في المباني السكنية والتي تتضمن التوقيع على التعهد من قبل المالك والمستأجر بالمديرية التي يقع فيها العقار، ووجود مواقف كافية للعاملين بالنشاط والمراجعين وفقا لطبيعة النشاط، أما بالنسبة لمسميات تلك الشوارع فهي وكما ورت في إعلان بلدية مسقط رقم (21/2016) الصادر في الصحف المحلية كالآتي: في ولاية مطرح الكبرى شارع الخدمات من مسجد البلدية وحتى تقاطع مخازن البسور بمنطقة الوادي الكبير، وشارع الفراهيدي من فندق البرج الدولي وحتى فندق بيت الحافة منطقة ممتاز، وطريق الخدمات بمنطقة وداي عدي، والطريق الداخلي بمنطقة مطيرح، والطريق الممتد من دوار حي الميناء إلى دوار ميناء السلطان قابوس بمنطقة مطرح (حارة الشمال)، وشارع الخدمات من محطة شل إلى مسجد البلدية.
أما في ولاية السيب فشارع مزون من دوار الحيل إلى دوار الجامع، وشارع البركات من تقاطع شارع الخوض التجاري إلى استاد السيب الرياضي، والشارع الذي يربط دوار الجامع وحتى دوار الازدهار في الموالح الجنوبية، والشارع الذي يبدأ من دوار الازدهار وحتى تقاطع شارع التعمير في الموالح الجنوبية، وشارع السرور من جسر الموالح إلى جسر الخوض بالحيل الجنوبية، والشارع الذي يربط دوار الإشراق بدوار الروضة في الحيل الشمالية والشارع الذي يربط دوار النزهة بدوار النور وصولا إلى دوار الصناعية الأولى بالمعبيلة الجنوبية.
وفي ولاية قريات فيتضمن الشارع الرئيسي من لوحة الوداع والترحيب وحتى حصن الولاية، وشارع دغمر من دوار الولاية وحتى دغمر الحاجر، وشارع حيل الغاف من محطة نفط عمان وحتى الشريعة، وشارع الساحل من الميناء وحتى الجزيرة بالساحل، وشارع المسفاة من مدخل المزارع وحتى المسفاة، والشارع الرئيسي من ضباب وحتى فنس.
وفي ولاية العامرات شارعا سيح الظبي، ووادي حطاط. وشارعا الأنوار وشمال العذيبة بالعذيبة الشمالية، وشوارع 18 نوفمبر، والضيافة، وشارع الصفة بالغبرة الشمالية، وسكة رقم ( 3709 ) خلف المديرية العامة لبلدية مسقط ببوشر، وشارع 23 يوليو بالغبرة الجنوبية، وشوارع المها، والكلية، وجنوب الخوير، ودوحة الأدب بالخوير، وشارع الانشراح بمدينة السلطان قابوس، وشارع الخارجية بحي الصاروج، وشارع الانصب القديم الممتد من محطة المها حتى نهاية الشارع الجديد المزدوج بالأنصب، أما بوشر فالشوارع هي شارع حي البيضاء الذي يربط دوار مستشفى مسقط الخاص وحتى دوار بوشر العامرات وشارع سيح المالح، وشارع دوار القرم مقابل الحديقة الطبيعية، وشارع فهود.
يشار إلى أن بلدية مسقط قامت خلال السنوات الماضية بالسماح باستعمال بعض المباني السكنية لممارسة الأنشطة التجارية بسبب الطلب المتزايد ولمواكبة الحركة الاقتصادية والتجارية التي تشهدها محافظة مسقط بوجه خاص، الأمر الذي ساعد الشركات المحلية في إيجاد مكاتب استثمار لها وقيام الشركات الأجنبية العاملة في مجال الاستثمار بفتح فروع لها في محافظة مسقط، ويلاحظ أن نسبة غير قليلة من تلك الشركات فضلت أن تتخذ من المباني السكنية التي تتمركز على الشوارع الرئيسية مقرا لمكاتبها الأمر الذي ترتب عليه استعمال المباني السكنية في الأغراض التجارية رغم الآثار السلبية التي قد تسببها تلك الأنشطة لقاطني المباني السكنية المجاورة لها، الأمر الذي تطلب إيجاد هكذا تنظيم.

إلى الأعلى