الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم في أمسية الجولة قبل الأخيرة لدوري عمانتل للمحترفين
اليوم في أمسية الجولة قبل الأخيرة لدوري عمانتل للمحترفين

اليوم في أمسية الجولة قبل الأخيرة لدوري عمانتل للمحترفين

7 مواجهات مثيرة تشعل حرارة المنافسة بين أهل القمة وأصحاب القاع
فنجاء المتصدر فى مواجهة صحم المتحفز والسويق ينازل مسقط وعينه على القمة
العروبة يتطلع إلى الانتصار أمام صحار وظفار يلاقي الخابورة وهمه مواصلة المشوار
صور والشباب والمصنعة في سباق الامتار الاخيرة للإمساك بطوق النجاة والبقاء في الأضواء

متابعةـ يونس المعشري:
لا تزال شمس الصدارة تحجب الرؤية عن لقب دوري عمانتل للمحترفين للموسم 2015/2016 ولم تتضح الصورة لمن سيكون هذه المرة بعد أن اقتصرت المنافسة على ثلاثي الصدارة بين فنجاء صاحب 45 نقطة وخلفه مباشرة السويق بنفس العدد من النقاط والعروبة الذي يغازل اللقب الثاني على التوالي في المركز الثالث برصيد 44 نقطة ، وهذا يؤكد بأن حسم اللقب لن يحدث إلا في الجولة الأخيرة يوم الأحد القادم ، وإذا كان هذا حال الصدارة فإن نار القاع لا يزال يغلي بعد أن أنطفأ عن صلالة وحجز مقعده في دوري الدرجة الاولى ولم يستطع ان ينقذ نفسه ليودع منذ الجولة الماضية ، وسوف تكشف لنا جولة اليوم عن المرافق الثاني إذا سارت النتيجة وفق ما ينتظرها البعض خاصة في لقاء صور والنهضة والتي تحدد هذه المباراة بالذات بقاء صور من مغادرته الأضواء أو التواجد في مباراة الملحق.
وتدخل اليوم جميع الفرق الأربعة عشر في دوري المحترفين صراع المنافسة بين القمة والقاع ، وهنا يجب على الاتحاد العماني لكرة القدم ورابطة دوري المحترفين أن تضع كل الضوابط في عدم التلاعب بنتائج المباريات ولكن كيف يكون ذلك لأن المراقبة العينية لن تصلح شيء ، وإنما الضوابط المالية وفق ما يناله من المركز الأول إلى الأخير هناك نعرف الانضباط ، لأن ما يحدث في بعض المباريات في تمشية مباراة من أجل الفريق الآخر لن تتوقف ويكون هناك فريق آخر هو المتضرر من ذلك ، ولهذا ندخل اليوم الجولة قبل الأخيرة وهي رقم (25) من دوري عمانتل للمحترفين وتتبقى لنا جولة واحدة الختامية يوم الأحد القادم لنشهد اليوم إقامة 7 مباريات في أمسية كروية سوف تجعل وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي في حركة لا تتوقف للمتابعة ومعرفة نتيجة كل مباراة.
• 7 مواجهات دفعة واحدة
تقام اليوم مباريات الجولة رقم 24 جميعها في أمسية وسهرة كروية عندما يستضيف المصنعة فريق النصر على ملعب استاد السيب في الساعة 7.30 مساء وهي مباراة مهمة للمصنعة إذا أراد البقاء في الأضواء والنصر من أجل التواجد في مركز أفضل من السادس ، فيما يستضيف العروبة لقاء قويا وصعبا امام صحار على ملعب مجمع صور الرياضي في الساعة السادسة إلا الربع مساء من أجل تحديد مساره في القمة ، فيما يبحث صور عن القشة الهشة للبقاء في الأضواء عندما يلاقي النهضة في الساعة التاسعة والربع مساء على نفس الملعب ، وعلى ملعب مجمع صلالة بمدينة عوقد هناك مواجهة يراقبها الكثيرون فهل يسلم صلالة الأمور إلى الشباب بعد أن هبط صلالة رسميا والشباب في دوامة الهبوط والبقاء والملحق وذلك في الساعة السادسة مساء ، وهو نفس الملعب الذي يشهد مواجهة قوية تجمع ظفار والخابورة في الساعة التاسعة إلا الربع مساء ، وعلى ملعب مجمع صحار الرياضي ستكون هناك الإثارة والمتعة الكروية بين الصدارة والبقاء عندما يستضيف السويق فريق مسقط في الـساعة السادسة إلا الربع مساء وهي مباراة تهم الطرفين ، فيما يواجه صحم المتصدر فنجاء في الساعة الثامنة والنصف مساء على نفس الملعب.

• من يمسك القمة
ثلاث مواجهات تحدد مسار القمة اليوم التي يتربع على عرشها الآن فريق فنجاء برصيد 45 نقطة والذي سيدخل في مواجهة ربما ستكون أقرب إلى فنجاء إذا أراح صحم بعض عناصره من المباراة القوية التي خاضها يوم الأحد الماضي في المربع الذهبي للكأس الغالية ووصوله للنهائي بعد هدف رائع وجميل بنفس بريق الجوهر من تسديدة محسن جوهر ، ولهذا سيكون فنجاء الأكثر إصرارا على تحقيق الفوز في مباراتهم اليوم ضمن الجولة قبل الأخيرة لمسابقة الدوري ولن يفكر الملك الفنجاوي في شيء سوى الفوز إذا أراد مواصلة الاصرار على القمة والبقاء عليها حتى تحكم بينه وبين السويق والعروبة نتائج هذه الجولة والجولة الختامية يوم الأحد القادم .
وقد دخلت الأمتار الأخيرة من الدوري تسابق الزمن في سرعة الانتهاء من الموسم ، ولذلك على فنجاء ان يكون اليوم أكثر حذرا وتركيزا وعلى عناصره الخبرة ان تكون حاضرة من أجل انتزاع النقاط الثلاث إذا أرادوا الاستمرارية في البقاء على القمة والحصول على اللقب الذي بات ينشده فنجاء منذ ثلاثة مواسم ، فهل سيكون مدربه سليمان خميس وضع الخطة المحكمة التي يخترق من خلالها دفاعات صحم المحصنة بالعناصر الجاهزة لهذه المواجهة والتي يعتبرونها مواصلة النتائج المميزة التي يقدمها صحم خلال الجولات الأخيرة ، وكل ما على فنجاء ان يهيأ عناصره الخبرة التي يمتلكها الفريق في مقدمتهم عماد الحوسني وعبدالعزيز المقبالي إلى جانب رائد ابراهيم ومحمد المعشري ومحمد المسلمي ومازن الكاسبي وخالد اليعقوبي وعلي الجابري والمحترف سانتانا وغيرها من الاسماء التي يضمها فنجاء والتي يقع على عاتقها الكثير في هذه المباراة والمباراة القادمة إذا أراد الفريق عدم التعثر وأن تكون النقاط الست في قبضته ويحافظ على تواجده في الصدارة وقبل الدخول في تساوي الفرق الثلاث في نفس العدد من الرصيد.
فيما يدخل صحم الذي يحتل المركز السابع حالياً برصيد 33 نقطة في دائرة المنافسة من اجل الحصول على النقاط الثلاث لتساعده في تحسين المركز الذي هو فيه حالياً بعد ان ضمن التواجد في دوري المحترفين وتواجدهم في منطقة الدفء في جدول الترتيب ولكن صحم يعيش هذه الأيام نشوة الوصول إلى المباراة النهائية لكأس جلالته لكرة القدم وأصبح طموحه وتركيزه ربما ينصب في كسب اللقب للمرة الثانية في تاريخه بعد ان فاز به في موسم 2009/2010 فهل يدفع صحم بكل عناصره في هذه المباراة ام يريح البعض منهم حتى يتم يكونوا بكامل جاهزيتهم للقاء الخابورة في النهائي يوم 30 من الشهر الجاري ، وما قدمه صحم في لقاء النصر بالكأس يؤكد بالفعل بأنه فريق قادر على مقارعة الكبار بفضل تلك العناصر التي يضمها وأبرزها القناص محسن جوهر صاحب التسديدات من الكرات الثابتة ، ولهذا ربما سيدفع المدرب عبدالناصر مكيس ببعض العناصر من دكة الاحتياط وربما سيكون العكس حتى يجعل اللاعبين الأساسيين في قمة الجاهزية لأن مباراة الكأس لا تزال بعيدة وعليه ان يقدم مباراة تليق باسم صحم الذي تنتظره بروفة ثانية مهمة أمام النصر في الجولة القادمة والاخيرة من الدوري.

• لا تهاون في المباراة
تشتد نار المنافسة في مباراة السويق ومسقط بين نار القمة ونار الابتعاد عن الدخول في دوامة الملحق أو الهبوط في لقاء لن يقبل القسمة على أثنين ، ولن يكون هناك فريق سيدخل المباراة وهو في راحة نفسية هادئة بل العكس سيكون القلق هو سيد الموقف وخاصة من جانب فريق مسقط الذي وقع في مطب أهل الصدارة في آخر جولتين بلقاء السويق اليوم والعروبة في الجولة الختامية ، وكل ما يتطلع إليه فارس العاصمة في هذه المباراة هو الحصول على نقاط الفوز في مباراة اليوم أو المباراة القادمة حتى يبعد نفسه عن الملحق على أقل تقدير وعليه ان يضمن ذلك من مباراة اليوم.
إلا ان المستضيف فريق السويق والذي نتأمل ان يكون الحضور الجماهيري متواجدا اليوم ومساندا للفريق الذي يتطلب الوقوف معه في آخر أصعب مهمتين للفريق لأنه إذا خرج من عقبة مسقط اليوم سوف تنتظره عقبة أصعب أمام فنجاء وهذا يعتمد أيضا على نتيجة فنجاء أمام صحم اليوم ، ومن المتوقع ان يكون السويق أكثر تحضيرا في هذه المواجهة امام مسقط وان يهيأ كل العناصر ولن يكون هناك مجال لأي غياب أو إصابة أحد من العناصر وهذا الدور الذي يقوم به الجهاز الفني من خلال التهيئة الفنية للاعبين والأهم من ذلك هي التهيئة النفسية لأننا دخلنا في الرمق الأخير من الدوري وكل اللاعبين وصلوا لأعلى مستوى من اللياقة البدنية ، ويعد المدرب عبدالرزاق خيري من الخبرات التي تعرف كيف تتعامل مع لاعبيها وتهيئتهم لهذه المواجهة النارية أمام مسقط ، وعلى عناصر السويق من الخبرة والشباب أن تكون حاضرة ذهنيا وفنيا والتركيز بعدم اتاحة الفرصة أمام لاعبي مسقط للوصول إلى مرمى انور العلوي الذي يأمل ان يكون خط الدفاع اليوم جاهزا لتحركات قادر فال وضيوف والبرازيلي فينسيوس مهاجمي مسقط وهنا يكون دور محمد الشيبة في تسيير امور دفاع السويق إلى جانب كل العناصر في الفريق سواء ياسين الشيادي وممادو وعبداللطيف وحارب السعدي وزكي عبيد والعبد النوفلي وخليل الكحالي وغيرها من عناصر السويق التي يجب أن تكون كلها في فورمة المباراة.
في المقابل لن يتنازل مسقط بقيادة المدرب المصري شريف الخشاب عن تحقيق الفوز وهو المطلب الجماهيري لفارس مسقط وهذا اللقاء مهم بالنسبة لهم ومن المتوقع أن يغيب ضيوف عن اللقاء بسبب الاصابة إلا أن باقي العناصر ستكون جاهزة وحاضرة سواء قادر فال وفينسيوس إلى جانب محمد الحبسي والمعتصم المخيني وجابر العويسي في خط الدفاع وعمر العبري في حراسة المرمى الذي قدم مستوى كثيرا مختلف عن النصف الأول من الموسم ومهند الحسني وغيرهم من لاعبي مسقط الذين يدخلون مباراة اليوم في تحدٍ مع أنفسهم أولا لإسعاد الجماهير ومع السويق لخطف النقاط الثلاث منه ، فهل يوقف مسقط تقدم السويق نحو اللقب هذا ما تعلنه صافرة النهاية في مباراة اليوم.

• العروبة يتربص بصحار
يتربص العروبة اليوم بضيفه فريق صحار في مباراة مهمة للعروبة بالذات الذي يسعى للمحافظة على اللقب للعام الثاني على التوالي وأصبحت مهمته في الدوري هي الأهم بعد النتائج المتواضع والبعيدة عن العروبة في منافسات كأس الاتحاد الاسيوي ، وتعد مباراة صحار هي للتعويض عن تلك الخسائر التي جعلت العروبة يفقد الصدارة ليصبح الفارق الآن بينه وبين المتصدرين فنجاء والسويق هي نقطة واحدة وعليه الآن أن يقدم كل ما لديه للحصول على النقاط الست من مباراة اليوم ومباراة مسقط في الجولة الأخيرة ، ولكن الأهم هي لقاء اليوم وكذلك الحال لفريق صحار الذي تعرض للخسارة في الجولة الماضية من الشباب بثلاثة أهداف لهدفين وما صاحب تلك المباراة من كلام حول تراجع صحار في الدقائق الأخيرة من المباراة ، ولتصحيح ذلك على التماسيح ان تكون حاضرة بقوة في مباراة اليوم وأن تقدم عرضها القوي المعروف عنه كفريق يمتاز باللعب الجماعي.
ويدخل العروبة المباراة من أجل التعويض كل ما فاته في الجولات السابقة وآخرها كان التعادل مع السويق في الجولة الماضية بدون أهداف وأصبحت مباراة اليوم على أرضه وبين جماهيره فرصة لتحقيق النقاط الثلاث ، وهذا ما يعمل من اجله مدرب العروبة كوبمان ليحلق بالفريق إلى القمة والتي لن تستقر إلا بعد معرفة نتائج مباريات اليوم وأيضا ما ستكون عليه نتيجة مباريات الجولة القادمة ، و على العروبة أن يخدم نفسه ولا ينتظر الهبات من أحد وأن يصارع من أجل اللقب فهو يمتلك العناصر التي ترجح كفته في مباراة اليوم والمباراة القادمة وعليهم أن يكونوا جاهزين والكل ينتظر تواجد العناصر الثلاثة المهمة في الفريق سعد سهيل وحسن مظفر وعبدالسلام عامر إلى جانب وجود الحارس رياض سبيت وليل باتريس وادجار وعبدالله صالح واحمد سليم وغيرهم من لاعبي العروبة الذين أصبحوا مطالبين الآن بأن يبقوا اللقب في خزينة العروبة وعدم خروجه من حدود ولاية صور فهل يقدر أن يواصل العروبة زحفه للقب وتخدمه نتائج الفرق الأخرى المتصدرة.
أما صحار فهو ضمن البقاء في الأضواء ولكن المستوى الذي قدمه امام الشباب في الجولة الماضية جعل الوسط الرياضي يتساءل هل هذا صحار الذي يشيد به الجميع ، ولذلك عليهم أن يعيدوا ثقة كل المتابعين للتماسيح الخضراء التي تعود الجميع منها أن تلعب بروح واحد وبأداء جماعي ورجولي في أرضية الملعب فهم مطالبون اليوم بتقديم أفضل العروض وأن يعودوا من ولاية صور بالنقاط الثلاث تضاف إلى رصيدهم السابق في المركز الثامن.

• المصنعة يدق سندان الهبوط
يحاول المصنعة أن يلحق على نفسه وأن ينقذ الموقف في اللحظات الأخيرة بعد أن كان الفريق المنافس وصاحب المستوى المستقر والاداء المتوازن في الدور الأول من الدوري لكن ظروف عدد من اللاعبين أثرت بالفعل على الفريق في الدور الثاني وأصبح الآن يصارع من أجل البقاء ولديه القدرة على انقاذ نفسه من مباراة واحد فقط تكفيه ، لذلك يدخل اليوم في لقاء صعب للغاية أمام النصر الذي يطمح هو الآخر الحصول على الفوز والتواجد في المركز الرابع بعد أن كان النصر قريباً جدا من الوصول إلى المباراة النهائية للكأس الغالية وبعد ان قدم كل التضحيات هذا الموسم من تعاقدات وتغييرات في الاجهزة الفنية إلى العناصر التي جلبها والتي توقع من خلالها الكل بأن يكون النصر هو المتصدر وصاحب الألقاب هذا الموسم لكن الظروف تقلبت عليه وأصبح الآن يكتفي بلقب كأس مازدا فقط حتى الدوري لن يطول منه شيء في المراكز الثلاثة الأولى إلا إذا استطاع الوصول إلى المركز الرابع الذي يتصارع عليه الآن مع ظفار والنهضة.
وأراد المصنعة أن يعمل شيئاً في آخر جولتين للفريق فلم يكن شيء أمامه سوى التعاقد مع مدرب نزوى العراقي ثائر عدنان الذي يعرف الكرة العمانية جيداً لإدارة الفريق في آخر جولتين منها مباراة اليوم ومباراة الخابورة في الجولة القادمة ، ولهذا يدخل المصنعة اليوم بإصرار الفوز وقد يساعده ذلك إذا كان النصر سيتواجد ببعض العناصر الأساسية إذا أراد اراحة البعض منهم من الذهاب في المربع الذهبي للكأس وفوت الفرصة بين أرضه وجماهيره التي تواجدت وساندت الفريق الذي خسر امام صحم ، وحتى العناصر الاحتياط في النصر هي على مستوى عالي من الاداء وجميعهم عناصر لديها الخبرة ايضا إلى جانب حماس الشباب ، فهل يقف النصر حجر عثرة أمام المصنعة ويتفوق عليه في مسقط.

• الفرصة الأخيرة
الفرصة الأخيرة أمام صور في مباراة اليوم هي التي تحدد وصوله لمباراة المحلق او نزوله الرسمي إلى دوري الدرجة الاولى عندما يواجه اليوم فريق النهضة في مباراة مصيرية تحدد مسار المستضيف ، ويدخل صور اللقاء برصيد 21 نقطة وعليه ان يحصل على الفوز أولا في مباراة اليوم ليصل إلى النقطة 24 والتي تبقيه في نفس المركز قبل الأخير لتكون المواجهة القادمة ربما أصعب من مباراة اليوم والتي سيلاقي فيها فريق الشباب وهو الآخر في دائرة الهبوط ، لأن فوز صور اليوم وخسارة الشباب من صلالة الهابط وتأتي المباراة القادمة بين صور والشباب ومثلا يحقق صور الفوز يكون الهابط مباشرة الشباب ، ولهذا على فريق صور أن يقدم كل ما لديه في مباراة اليوم وان يخرج بالنقاط الثلاث وان يساعد نفسه بجهود لاعبيه ووقفت محبيه ومساندة جماهيره وعلى الجهاز الفني مع المدرب احمد سعيد الغيلاني أن يبث روح الحماس لدى اللاعبين وأن يقدم لهم جرعات إضافية نفسية وان تكون الادارة والمحبين مع الفريق لاجتياز مباراة اليوم والانتظار ماذا يكون حال الفريق في المباراة القادمة هل يصل إلى الملحق أو تعانده الظروف وتجبره على الهبوط إلى الدرجة الاولى ليعاني مرة أخرى بنفس الحالة قبل موسمين.
فيما يخوض النهضة المباراة وهو في وضع مريح ليس مع الهابطين ولا مع المنافسين على الصدارة في منطقة الوسط ، ولكن الفوز ربما يخدمه في الوصول إلى المركز الرابع ويساعده على المشاركة الخارجية وهذا ما يسعى من اجله من خلال العناصر التي يضمها مع المدرب الوطني خليفة المزاحمي.
• موقعة الهبوط والبقاء
بعد أن أنهى صلالة المقرر عليه في دوري المحترفين وودع الأضواء ليعود إلى دوري الدرجة الاولى أصبح يبحث عن الرفيق معه وهناك ثلاثي يقترب من ذلك الهبوط من بينهم الشباب الذي سيكون اليوم في ضيافة صلالة وهي مباراة ربما تميل كفتها للشباب الذي استطاع في الجولة الماضية أن يبقى على أمل في الاضواء بعد فوزه على صحار بثلاثية مقابل هدفين فهل يتحقق له اليوم الفوز المهم ليبعد نفسه عن الهبوط وربما الابتعاد عن مباراة الملحق لتكون القمة امام صور في الجولة القادمة إذا خدم صور نفسه اليوم ، لأن صلالة كان لديه طموح أخير وهو الوصول إلى المباراة النهائية في مسابقة الكأس لكن خسارته في مباراة الأياب أمام الخابورة ربما تؤثر على الفريق وأصبحت المباراتان المتبقية من الدوري هي لتأدية الواجب بعد أن فقد كل الأمل وهبوطه رسميا من الجولة الماضية للدرجة الاولى.

• ظفار لتعزيز مركزه
لا يزال ظفار يطمح بالبقاء في المركز الرابع في ترتيب سلم الدوري والذي يتواجد فيه حالياً برصيد 35 نقطة لأن طموح الوصول إلى الثلاثة الأولى أصبح خارج حسابات ظفار وستكون اليوم فرصة أمام ظفار لتحقيق ذلك الفوز بعد ان ضمن الخابورة البقاء في الأضواء ولكن هذا البقاء مرهون بما تكون عليه نتائج الفرق الأخرى وربما سيكون في مباراة الملحق لكن المؤشرات تشير إلى ابتعاد الخابورة عن ذلك وتصبح معمعة الصراع بين الفرق الأخرى ولديه القدرة على حسم الأمور حتى في المباراة القادمة امام الخابورة يوم الأحد القادم ، إلا أن الخابورة هو أكثر الفرق الذي لم تخدمه الظروف مؤخراً بين الكأس والدوري وبين الباطنة ومحافظة ظفار بعد ان لعب في جولة الذهاب امام صلالة وبقاءه هناك ثم العودة واللعب في الدوري ويوم الأحد الماضي اللعب في الباطنة والذهاب إلى صلالة لمقابلة ظفار ثم العودة يوم الخميس للعب يوم الأحد وكأن السيناريو يتكرر مرة أخرى إلا إذا ضحى ببعض العناصر لن تكون متواجدة في مباراة اليوم وإراحتها للمباراة القادمة ثم نهائي الكأس ، ويحتل الخابورة الآن المركز التاسع برصيد 29 نقطة قد يكون على الورق بعيدا عن الدخول مع صراع الهبوط ولكن ربما لن يكون بعيدا عن الملحق إذا خسر المباراتين وتفوق الآخرون في مبارياتهم ، فهل يقدم الخابورة عرضه القوي ويكون حاضراً للعودة بنقاط الفوز أمام ظفار ، فهي مباراة لن تكون سهلة ومواجهة بين مدرب ظفار مظفر جبار والمدرب الجزائري الايطالي مصطفى كيواه فمن يكسب المواجهة قبل الأخيرة من الدوري.

إلى الأعلى