السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / آلاف الفلسطينيين يتظاهرون رفضا لقانون الضمان وتجمع المستقلين يطالب بتجميده
آلاف الفلسطينيين يتظاهرون رفضا لقانون الضمان وتجمع المستقلين يطالب بتجميده

آلاف الفلسطينيين يتظاهرون رفضا لقانون الضمان وتجمع المستقلين يطالب بتجميده

القدس المحتلة ـ الوطن:
تظاهر أكثر من 5 آلاف مواطن أمام مقر مجلس الوزراء ظهر امس الثلاثاء ، رفضا لقانون الضمان الاجتماعي.
وكانت قد أعلنت الحملة الوطنية للضمان الاجتماعي عن تنظيم اعتصام حاشد أمام مجلس الوزراء في رام الله، للاعلان عن رفض القرار بقانون الضمان الاجتماعي، والمطالبة بتعديله.
واعتبرت الحملة أن وقف القرار بقانون بشأن الضمان الاجتماعي وإعادته لحوار وطني واسع وممثل هو المخرج الوحيد للأزمة الحالية، مضيفة “نود التذكير أن أنظمة الضمان الاجتماعي لها أثر طويل الأمد لعقود وعلى أجيال من العاملين والموظفين، ويجب أن تضمن حياة كريمة ولائقة من خلال مجموعة من المنافع، فيما جاء هذ القرار بقانون ليؤكد على أهمية خصخصة أموال العمال داخل الخط الأخضر، وليمس بتوفيرات ومدخرات الموظفين دون وجود أي ضمانات من الدولة، كما أن الرواتب التقاعدية لن تشكل أساساً لحياة كريمة بناء على نسب المساهمات ومعامل احتساب الراتب التقاعدي”.
من جانبه أصدر التجمع الوطني للشخصيات المستقلة عقب اجتماع مطول له، بيانا صحفيا دعا فيه الرئيس محمود عباس إلى تجميد القرار بقانون بشأن الضمان الاجتماعي تجنبا لأي تبعات سلبيه قد تعكس نفسها على الوضع الداخلي الفلسطيني الذي هو أصلا يعاني من العديد من المشاكل أهمها حالة الانقسام.
وأكد بيان التجمع، الذي يرأسه منيب المصري، على أهمية إيجاد قانون ضمان اجتماعي يضمن العدالة الاجتماعية ويشكل أساسا لاستقرار مجتمعي وعائدا ايجابيا لجميع الأطراف ذات العلاقة.
وطالب البيان بضرورة تجميد تطبيق القرار بقانون بشأن الضمان الاجتماعي لفترة محدودة من اجل الدخول في نقاش مجتمعي للنظر في الملاحظات حول القرار بقانون المذكور، والتوافق عليها بين جميع الأطراف ذات العلاقة. وأيضا تشكيل لجنه لأطراف الإنتاج الثلاثة: الحكومة، وأصحاب العمل، والعمال بالإضافة إلى المجتمع المدني كإطار للحوار.
وفي الختام دعا البيان إلى أهمية تعزيز الوضع الداخلي الفلسطيني من أجل مجابهة سياسات الاحتلال وتوجيه كل التناقضات الداخلية باتجاه التناقض الرئيسي مع الاحتلال.

إلى الأعلى