الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / دمشق: (الحكومة الموسعة) تجنبنا الذهاب لـ(الدولة الفاشلة)

دمشق: (الحكومة الموسعة) تجنبنا الذهاب لـ(الدولة الفاشلة)

شددت على أن مستقبل الأسد غير قابل للنقاش

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
شددت دمشق مجددا على أن مستقبل الأسد غير قابل للنقاش في جنيف، وأكدت أن اقتراحها بتشكيل حكومة موسعة تشمل جميع السوريين وتحافظ على مؤسسات الدولة الوطنية، متهما المعارضة بالتذرع للوصول بسوريا الى مستقبل شبيه بليبيا والصومال، ذلك في الوقت الذي أعلنت المعارضة تعليق المفاوضات. وأكد رئيس الوفد الحكومي على مباحثات جنيف بشار الجعفري، امس أن فريقه يسعى للاتفاق على حكومة موسعة بقيادة الرئيس السوري بشار الأسد، مضيفاً أن مستقبل الأسد ليس محل نقاش خلال محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة. وقال الجعفري لقناة “الميادين”، إن الحكومة الأوسع التي يريدونها “تحافظ على كل مؤسسات البلاد القائمة”، موضحاً أن التفويض الوحيد في جنيف هو الوصول إلى حكومة وطنية موسعة فقط ، وهذا هو الهدف الذي يسعون لتحقيقه في محادثات السلام في جنيف.
وتابع الجعفري “أوضحنا لـ(المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا فهمنا وموقفنا من قضية المرحلة الانتقالية، والحكم هو حكومة وطنية موسعة”. واعتبر أن قرار “المعارضة” تعليق الحوار إنما هو قرار مسبق، لافتاً الانتباه إلى أن تذرعها بأن وقف المحادثات سببه هجمات الجيش السوري ما هو إلا افتراء وكذب، مضيفاً “نحن في الحكومة السورية ليست من مهماتنا صناعة المعارضات ومن يأتي للحوار أهلا وسهلا”. واتهم “المعارضة” بالسعي لتكرار تجربة ليبيا والصومال في سوريا، قائلاً: “لا نريد صومال آخر ولا عراق ولا لبنان ولا ليبيا ولا نريد دولة فاشلة”. وكان أعلن دي ميستورا يوم الاثنين عن جدول زمني يصل إلى أغسطس المقبل للحصول على الدستور الجديد والانتقال السياسي, لافتا الى اجراء مراجعة كاملة لسير المفاوضات يوم الجمعة المقبل . وأوضح دي ميستورا, في مؤتمر صحفي, حددنا أغسطس المقبل للتوصل “للانتقال السياسي ووضع دستور جديد”, ولدينا بعض الوقت قبل موعد “استحقاق إقـرار الدستور السوري الجديد”. من جانبه قال الكرملين أمس إن روسيا تؤيد تماما استمرار محادثات السلام السورية في جنيف في تعليق على قرار المعارضة السورية تأجيل المفاوضات إلى أجل غير مسمى. وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مؤتمر هاتفي مع الصحفيين “نعتقد أن (محادثات السلام) حالة ضرورية.” وأضاف “تم التأكيد أمس على الحاجة إلى استمرار الحوار والمحافظة على نظام وقف إطلاق النار خلال اتصال هاتفي بين الرئيس فلاديمير بوتين والرئيس الأمريكي باراك أوباما.

إلى الأعلى