السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / صحم والخابورة يسطران لإنجاز تاريخي لمحافظة شمال الباطنة ويبلغان النهائي بجدارة
صحم والخابورة يسطران لإنجاز تاريخي لمحافظة شمال الباطنة ويبلغان النهائي بجدارة

صحم والخابورة يسطران لإنجاز تاريخي لمحافظة شمال الباطنة ويبلغان النهائي بجدارة

حدث في كأس جلالته لكرة القدم:
فهد الحوسني: وصولنا للنهائي إنجاز رائع وهدفنا تحقيق اللقب الغالي الأول للخابورة
عادل الفارسي: أبارك لمحبي نادي صحم هذا التأهل واستعدادات خاصة للنهائي الحلم

قراءة ـ صالح البارحي ويحيى المعمري:
ضرب صحم والخابورة موعدا مع نهائي أغلى الكؤوس … وازدانت الولايتان الجارتان بأبهى حلة … وبدأت الأعلام الزرقاء والصفراء ترتفع في سماء الولايتين … وبدأت البيوت والأسواق والشوارع تتجهز لاستقبال كل أشكال وأعمال الزينة والتي من المتوقع أن تظهر قريبا في الولايتين …
صحم عاد من الباب الكبير عبر صراع مرير مع النصر في عقر داره بمحافظة ظفار بهدف الجوهرة (جوهر) … والخابورة أكرم ضيافة منافسه صلالة بهدف (الرشيدي) بمجمع صحار … ليضعا الكأس الغالية في محافظة شمال الباطنة عن جدارة واستحقاق .. فإما (خابوريا) وإما (صحماويا) ولا عزاء لأبناء محافظة ظفار (النصر وصلالة) واللذين استسلما للرغبة الجامحة لـ (الفهود) و (الموج الأزرق) … فخسرا في سباق الأمتار الأخيرة وبالضربة القاضية دون هوادة … ليستعد مجمع صحار في احتضان النهائي الحلم بين أبناء الباطنة … فيما تتابع بقية أنديتنا المحلية الحدث من خلف شاشات التلفاز أو من مدرجات اللقاء …
هنيئا لجماهير الفريقين … وهاردلك لجماهير الملك النصراوي وسماوي صلالة … فالأهداف هي اللغة التي تتحدث بها كرة القدم … وهو ما غاب تماما عن مباراتي المربع الذهبي لممثلي محافظة ظفار …
إنجاز تاريخي
إنجاز تاريخي هو ما تحقق مساء الأحد الماضي … إنجاز يحسب لمحافظة شمال الباطنة على وجه التحديد … وهو امتداد لإرهاصات دلالية تؤكد العمل التصاعدي والإيجابي لأندية محافظتي الباطنة … فبعد أن ضرب الرستاق موعدا مع درع دوري الدرجة الأولى بكل جدارة واستحقاق وصعوده لدوري المحترفين للمرة الأولى في تاريخه … ها هو الخابورة يضرب موعدا مع التاريخ – كذلك – ويصعد لنهائي الكأس الغالية للمرة الأولى في تاريخه منذ أن تم وضع لبنة هذا النادي العريق … فيما صحم يصعد للنهائي الحلم للمرة الثانية في تاريخه بعد تتويجه بلقب 2009م على حساب ظفار بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر …
ثاني الرشيدي الظهير الأيمن للخابورة يتكفل بحمل لواء الفرح لأبناء الفهود … فيتلاعب بدفاعات صلالة كيفما يشاء قبل أن يطلق كرة صاروخية في الزاوية البعيدة لحارس نادي صلالة هدف الصعود الحلم عند الدقيقة (64) وهو الهدف الذي حافظ عليه الخابورة حتى النهاية وسط ضغط شديد ومتواصل لـ (السماوي) بقيادة يونس أمان لكن كل تلك المحاولات باءت بالفشل … ليضرب الخابورة موعدا مع حلمه الذي طال انتظاره بالوصول للمباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخه …
محسن جوهر (جوهرة صحم) هو من حمل على عاتقه إعادة البسمة لجماهير الموج الأزرق رغم قوة المنافس … فصال وجال في أروقة مجمع صلالة بكل اقتدار … هنا يمرر وهناك يفتك الكرة وهناك يدافع وهناك يسدد … لكن كل محاولاته باءت بالفشل رغم خطورة الركلات الثابتة التي يسددها على مرمى فايز الرشيدي … حيث كان الأخير بمثابة السد المنيع الذي حال دون تحقيق مبتغى محسن جوهر في كرتين ماكرتين اصطادهما من أعلى نقطة وباقتدار … ولأن المثل يقول (الثالثة ثابتة) فقد أبى (جوهر) إلا أن يعيد صحم لواجهة التألق والوصول للنهائي الغالي للمرة الثانية في تاريخه بعد 2009م … فسدد الركلة الثابتة على طريقة (كريستيانو) في الزاوية الضيقة أرضية زاحفة على يسار (الرشيدي) لتعانق شباك النصر عند الدقيقة (85) وهو وقت قاتل جدا لم يستطع النصر بعده العودة للأحداث ليخرج النصر بعيدا عن النهائي على يد صحم العنيد …
وبين هذا وذاك … طموح ورغبة لا محدودين ستظهر على ساحة مجمع صحار بأمسية الثلاثين من أبريل الحالي ترافقها جماهيرا حاشدة ستكتظ بها مدرجات المجمع دون جدال …
اللقب الغالى هدف الخابورة
الحديث عن نهائي كأس جلالته لكرة القدم لهذا الموسم لن ينتهي، مباراة قمة لا ينتظرها فقط الوسط الرياضي في الباطنة بشقيها شمالا وجنوباً بل على مستوى السلطنة للتواجد الجماهيري الكبير الذي سيكون حاضراً في مجمع صحار الرياضي، وبين الإعداد والتهيئة النفسية والبدنية للاعبي الفريقين، وإذا كان الموج الأرزق (صحم) يعد العدة للمباراة النهائية من الآن، فإن الفهود (الخابورة) هم أيضاً يتسلحون بأجواء الحماس الذي لا يتوقف وهي ميزة في نادي الخابورة الذي يعمل فيه الجميع بأيد متكاتفة لتجاوز أي صعوبة تواجه الفريق والنادي ولا يقتصر الأمر على مجلس الادارة وحده بل هناك شركاء ومحبين وداعمين للنادي جميعهم يساندون فريقهم بالأخص خلال هذه المرحلة لمعانقة لقب الكأس الغالية للمرة الاولى في تاريخ نادي الخابورة.
سعادة الشيخ فهد بن سلطان الحوسني رئيس مجلس ادارة نادي الخابورة الرجل الذي يكون في قمة هدوئه ولكن عندما يكون الخابورة بعيداً عن أجواء المباريات ولكن إذا كانت المباراة لها وزنها وأهميتها كما هو الحال في مباراتهم المصيرية أمام صلالة والتي خطفوا من خلالها الفوز وأوصلهم إلى النهائي للمرة الأولى، تلك المباراة جعلت الحوسني يطير من الفرحة ولم يتمالك نفسه ليطلق لرجليه العنان نحو تهنئة ومباركة اللاعبين لأنهم هم من جاؤوا بذلك الانجاز ويستحقون منه الشكر على العطاء ، وقد توجهنا إلى سعادة الشيخ فهد بن سلطان الحوسني لمعرفة وضعية الخابورة استعداداً لمباراة الكأس النهائية ليؤكد لنا بأن الصعوبات التي مر بها الفريق هذا الموسم جعلت الكثير من المشككين بأن الفريق لن يذهب بعيداً هذا الموسم وبفضل رجال الخابورة وتفانيهم اجتزنا كل الصعاب، التي بدأت معنا بالتغييرات في الاجهزة الفنية والتي كانت بدايتها مع المدرب العراقي ياسين عمال الذي كنا نتمنى استمراريته مع الفريق ولكن لظروف اسرية قهرية أجبرته على العودة والاعتذار عن مواصلة المشوار مع الخابورة فلم يكن امامنا من خيار سريع سوى التعاقد المؤقت مع المدرب السوري جمعة الكلال الذي تولى الفريق لفترة قصيرة جدا حتى تم التعاقد مع المدرب الحالي الجزائري الايطالي مصطفى كيواة .
وتابع الحوسني قائلاً لو يتابع الجميع ليشاهد بأن الخابورة تغير في النتائج والاداء والمستوى في الدور الثاني بعد ان اجتزنا بعض الظروف منها الضائقة المالية إلى جانب ظروف بعض اللاعبين بين المشاركة في دوري المحترفين ومشاركتهم مع جهات عملهم وقبل ذلك في منافسات شجع فريقك، فكل تلك الظروف أثرت على نتائج الفريق في الدور الأول إلى جانب الظلم الذي وقع على الخابورة بسبب طريقة وضع الجدول هذا الموسم وتقارب المباريات مع أندية محافظة ظفار وبين الدوري والكأس والسفر والعودة مما وصل بنا الحال في بعض الأحيان لا تكون لدينا وقت للراحة والتدريب سوى يوم او يومين فقط وهذا أثر على الفريق كثيرا، وكما ذكرت بفضل تكاتف وتفاني الجميع من ادارة وجهاز فني ولاعبين إلى جانب المحبين للفريق تمكنا من تقديم الأفضل وسيكون الأفضل هو القادم إن شاء الله.
للكأس نكهة خاصة
وعن الاعداد والاستعداد لنهائي الكأس الغالية يوم 30 من الشهر الجاري يقول سعادة الشيخ فهد الحوسني إن وصول الخابورة إلى المباراة النهائية يعتبر إنجازا كبيرا بالنسبة لنا وشيء طبيعي أصبح الآن طموحنا الحصول على اللقب وهذا حق مشروع للطرفين مع إخواننا في صحم، ولم يكن وصول الخابورة إلى المباراة النهائية جاء سهلاً بل الأصعب بالأخص في المربع الذهبي بعد أن لعبنا مباراة في الدوري مع صلالة هناك في محافظة ظفار وبقينا هناك حتى لعبنا مباراة الذهاب وعدنا إلى الخابورة ولعبنا في الدوري كل ذلك خلال 7 أيام ونفس الوضع تكرر الآن مرة ثانية في جولة الأياب للكأس بعد ان لعبنا في صحار وتوجهنا إلى صلالة لخوض لقاء ظفار أمس ونعود اليوم إلى مسقط ثم إلى الخابورة ويوم الأحد نلاقي المصنعة كل هذا إرهاق وتعب على اللاعبين وعلى ميزانية النادي ايضاً.
وتابع الحوسني قائلاً ربما تركيزنا خلال الأيام الماضية وايضا خلال المرحلة القادمة على الجانب النفسي والتواجد بالقرب من اللاعبين من أجل تهيئتهم للمباراة النهائية وسوف يدخل الفريق في معسكر بعد ختام منافسات دوري المحترفين يوم الأحد القادم اعداداً للمباراة النهائية في الكأس وسيكون الفريق في كامل جاهزيته لتلك المباراة وعلينا أن نعمل في كيفية تقديم مباراة تليق بهذه المسابقة الغالية على قلوبنا وندعو الله أن يوفقنا ويكون اللقب من نصيبنا إن شاء الله تعالى.
حملة جماهير الخابورة
وعن كيفية تهيئة الجماهير للتواجد في النهائي يوم 30 ابريل الجاري يقول سعادة الشيخ فهد الحوسني شيء مؤكد التواجد الجماهيري مهم والكل شاهد الحضور الجماهيري في مباراة الإياب أمام صلالة وهناك حملة الخابورة بهمة رجالها لجذب واستقطاب الجماهير والتي يقوم بها مجموعة من الشباب بالتعاون مع ادارة النادي ونوجه لهم كل الشكر على تفانيهم واصرارهم على دعم الفريق جماهيريا وسوف تكون لهم بصمة كبيرة في المباراة النهائية ونأمل من الجميع أن يكون حاضراً سواء من أبناء ولاية الخابورة أو المحبين لهذا النادي من خارج الولاية لأننا في النهائية هدفنا تقديم مباراة كبيرة تليق بالاسم الذي تحمله وهو اسم مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه.

استعدادات خاصة
عبر عادل بن عبدالله الفارسي رئيس مجلس إدارة نادي صحم عن فرحته الغامرة بتأهل الموج الأزرق للنهائي الحلم على حساب النصر في ثاني ظهور له بالمشهد الأخير لأغلى الكؤوس قائلا : الحمد لله أن تحقق الفوز الثمين على فريق كبير وفي أرضه وبين جماهيره والفضل بعد الله يعود للاعبين والجهاز الفني والإداري للفريق الكروي والعزيمة القويه التي اثبتوها لنا ولكافة المتابعين بأن الفريق قادر على مواجهة أي فريق كان، واننا سعداء بهذا الإنجاز الكبير الذي سعينا له أن يكون النادي طرفا بنهائي الكأس الغالية وهي أغلى مسابقة كروية بالسلطنة، وكما يلاحظ الجميع التغير الكبير الذي حدث بالفريق خلال المرحلة الثاني من الدوري هو نقلة نوعية كبيره تحسب للاعبين الذين اثبتو بأنهم صغار السن وكبار التميز والابهار للجميع، والشكر للجهاز الفني الذي عرف وسخر إمكانيات اللاعبين وفق ما هو مرسوم له وكل الشكر للجهاز الإداري للفريق الذي يعمل بكل تفان لإنجاز هذه المنظومة والحمد لله رب العالمين على الوصول للمباراة النهائية.

واضاف الفارسي: كل الشكر للداعمين الذين هم سر النجاح والتميز لهذا النادي العريق وتحية وتقدير لجماهيرنا الوفية التي حضرت لمحافظ ظفار للوقوف مع الفريق وكل من شجع وصبر على هذا الفريق وان شاء الله تعالى الظفر بالكأس الغالي للمرة الثانية في تاريخ النادي وسيكون هناك استعدادا خاصا للفريق للمباراة النهائية وان الجميع مدرك المسؤولية لهذا الحدث الكبير الذي ستحتفل به محافظة شمال الباطنة في قمة كروية مع الاخوة الأشقاء في نادي الخابورة الذي نبارك لهم الوصول للنهائي لأول مرة في تاريخه بقيادة الأخ العزيز سعادة الشيخ فهد بن سلطان الحوسني ونسأل الله تعالى التوفيق.

عبدالناصر مكيس: أهدي التأهل لكافة محبي صحم ونبحث عن معانقة اللقب

تحدث عبدالناصر مكيس مدرب نادي صحم عن تأهل فريقه للنهائي الحلم بعد تخطيه عقبة النصر في المربع الذهبي للكأس الغالية قائلا : الحمد لله رب العالمين كان تخطيطنا واضحا في مثل هذه المباريات من ناحية التحضير الذهني والنفسي والبدني للاعبين، وهذا الأمر لم يأت من فراغ بل جاء بتكاتف الجميع من ادارة وداعمين ومتابعين والتحفيز المادي كان موجودا، وفنيا درسنا النصر جيدا وعرفت نقاط الضعف والقوة وركزت عليها، ولذلك بين تكتيكي في إياب المباراة، واعتمدنا على ضرورة حصولنا لركلات ثابتة قريبة من منطقة الجزاء، ولعبنا بتوازن لم نبالغ في شق على حساب الآخر دفاعا وهجوما، ولعبنا على أخطاء المنافس، والحمد لله سارت الأمور معنا وتأهلنا.
واضاف مكيس: الفرحة كبيرة عمت الاوساط الرياضية في ولاية صحم وجميع الناس كانوا مبتهجين بالتأهل لأنهم لم يكونوا واثقين من أن فريق صحم سيحقق هذه النتائج الإيجابية سواء في الدوري أو الكأس، حيث لم نخسر سوى مباراة واحدة منذ استلامي الفريق في الدوري، وحصلنا على (16) نقطة وسجلنا أهدافا كثيرة، ووصلنا لنهائي الكأس وهذا كله بفضل الله ودعم الجميع الذين آزرونا خطوة بخطوة، والنهائي سيكون أمام الخابورة وهو فريق جيد ومنتش وعنده عناصر جيدة ويملك قوة هجومية جيدة، ولكن كما اسلفت فإن كل فريق له نقاط قوة وله نقاط ضعف، وسنعمل على التجهيز لها بالشكل المثالي، ولكن عندنا مباراتان في الدوري خلال فترة قصيرة ، وهو أمر مرهق ولكن سنتعامل معها بحذر ، وأهدي الفوز لجميع محبي وجماهير صحم صغيرهم قبل كبيرهم وننتظرهم مؤازرتهم في النهائي .

مصطفى كيوة :
أرفع القبعة للاعبي الخابورة والحمد لله على التأهل الى نهائي الكأس الغالية

عبر مصطفى كيوة مدرب الخابورة عن سعادته الكبيرة بتأهل فريقه إلى المباراة النهائية عقب تجاوز فريق صلالة في مباراة إياب نصف النهائي والتي أقيمت على مجمع صحار، وتحدث مدرب الخابورة عن تلك المباراة وقال: كانت مباراة صعبة للغاية، ودائما مباريات نصف النهائي تكون صعبة وليست بالسهلة وكان الضغط النفسي حاضرا وقدم الفريق مباراة تليق بسمعة الخابورة وكان الطرف الأفضل في المباراة من حيث الاستحواذ على الكرة والتكتيك وانتشار اللاعبين والرغبة القوية في حسم المواجهة وبلوغ المباراة النهائية وأظهرت المباراة الإنتماء الكبير للفريق وحب اللاعبين بتواجد فريقهم في نهائي بطولة الكأس، وكل هذه الأشياء صنعت الفارق للخابورة، ومن وجهة نظري كانت مباراتنا أمام صلالة أفضل من مباراة صحم والنصر ، وقال كيوة إن تأهل الخابورة كان إنجازا جماعيا والكل اشترك في صناعته، ولي الفخر أن أساعد فريقي في التأهل لنهائي الكأس في أول موسم تدريبي لي في السلطنة، وأضاف مدرب الخابورة: هناك أسباب ساعدت الخابورة على بلوغ النهائي ومنها التغيير في أسلوب اللعب والطريقة التي ندخل بها المباريات والفضل يعود للاعبين الذين قبلوا التغيير ، ولاعبو الخابورة يتمتعون بالذكاء وظهر ذلك في استحواذهم على الكرة وروحهم العالية وحبهم لفريقهم وانتمائهم وأتمنى استمرار إخلاصهم وتفانيهم حتى النهاية وأنا أرفع لهم القبعة ، والحمد لله تغلبنا على كل الظروف التي كانت بسبب تواجد اللاعبين في أعمالهم ، وأنا أقول إن أي مدرب يعمل في السلطنة يجب أن يكون معه (صبر سيدنا أيوب) وإلا لن يستطيع العمل والاستمرار لأن الظروف متغيرة دائما، ووجود عائلتي معي ساعدني كثيرا على النجاح، وأثنى مصطفى كيوة على تعامل إدارة الخابورة المثالي وقال: أقدم شكري الكبير لمجلس الإدارة برئاسة الشيخ فهد الحوسني وعلى ثقتهم البالغة خاصة في الظروف الصعبة وكان دائما يصرح بثقته في المدرب، وأنا مرتاح كثيرا مع الخابورة، والحضور الجماهيري في مباراة صلالة أعطى الفريق القوة الإضافية وأتمنى أن نقدم له كأس البطولة هدية لهم وأن تكلل تلك الجهود بالفوز الغالي، ومواجهة صحم في النهائي سيكون دربي جيدا ونحن نعرف بعضنا وستكون الجماهير حاضرة في مدرجات ملعب صحار، وستكون المباراة صعبة للطرفين وأنا متفائل بعيدا عن الغرور، وسنجتهد لتحقيق البطولة .

اسماعيل العجمي: انجاز تاريخي للخابورة

هنأ اسماعيل العجمي زملاءه بالفوز على صلالة والتأهل إلى نهائي بطولة الكأس وقال : الحمد لله على توفيقه واللاعبون قدموا مباراة كبيرة واستحق الخابورة التأهل لأول مرة في تاريخه ، وقال العجمي إن التأهل هو انجاز تاريخي يسجل باسم هولاء اللاعبين والمدرب والإدارة، ونهدي التأهل للجميع ولمحبي النادي ومتابعيه وجماهيره ولا نستثني أحدا، ومباراتنا أمام صلالة كان فيها الضغط النفسي والتوتر والخوف من دخول هدف في مرمانا، وهذا جعلنا في ضغط كبير، والحمد لله حققنا الفوز، وطريق الخابورة في مسابقة الكأس لم يكن سهلا ومفروشا بالورود وقابلنا السويق أحد فرق الصدارة وتغلبنا عليه، وتأهلنا مستحق ونتائجنا في الدوري مختلفة بسبب عدم الاستقرار وهناك ظروف أثرت على الفريق ، وكل الأطراف لها دور في الوصول إلى المباراة النهائية، وما حدث في مباراة النصر في الموسم الفائت استفاد منه الجميع جيدا ، وتعاملنا مع المباريات في البطولة الحالية بشكل مختلف، ونحن متفائلون بتحقيق نتيجة إيجابية أمام صحم في النهائي وسيغلب على المباراة الحذر الشديد، والمباراة تحتاج هدوء الأعصاب والتركيز ، وكنت أتمنى أن تقام المباراة يوم الجمعة ، ولا تقام يوم السبت بسبب ارتباط الجماهير بالذهاب إلى مقار أعمالهم ، وعلى اتحاد الكرة أن يعيد النظر في هذا الموضوع .

محسن جوهر: التأهل جاء بجهود الجميع وسنبذل كل ما بوسعنا لنيل اللقب

قال محسن جوهر نجم نادي صحم وصاحب هدف الفوز في اللقاء الحاسم بمجمع صلالة : الحمد لله رب العالمين على التأهل للمباراة النهائية لمسابقة الكأس الغالية والتي تحمل اسم مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وهو اسم غال على قلوبنا كعمانيين ، والتأهل جاء بجهود الجميع من لاعبين وجهاز فني وإداري والجماهير والداعمين ، والشكر موصول للكل وخاصة للجماهير التي حضرت لصلالة وساندتنا في مجمع صلالة في المباراة الحاسمة وتكبدت عناء السفر والطريق الطويل ، ونعدهم بأننا لن نقصر في المباراة النهائية وسنقدم كل ما في وسعنا للتتويج باللقب الغالي للمرة الثانية في تاريخ النادي، وأتمنى التوفيق للفريقين وتقديم مستوى طيب يليق بسمعة الناديين وبالمسابقة الأغلى .

سمير البريكي: الوصول إلى النهائي حلم طال انتظاره

بارك سمير البريكي لاعب وسط نادي الخابورة فوز فريقه على صلالة وبلوغه نهائي الكأس وقال : الحمد لله على هذا الإنجاز الكبير الذي تحقق بعد المجهودات الكبيرة والتعاون من الجميع ، وأشكر اخواني اللاعبين وأتمنى من كل قلبي إكمال هذا الإنجاز بالحصول على الكأس الغالية التي طال انتظارها ، وتحدث البريكي عن مباراة نصف النهائي ووصفها بالمباراة الصعبة وقال إن صلالة كان ندا قويا ، وذكر سمير البريكي بعض العوامل التي ساعدت على التأهل ومنها مساندة الجماهير ووقوفها خلف الفريق، وأرجع قوة الفريق إلى الإعداد المثالي للبطولة من الجهاز الإداري والفني ، وأضاف البريكي : روح الفريق الواحد ساعدتنا كثيرا على التغلب على الظروف الصعبة وحب اللاعبين للفريق والإنتماء للنادي هي سر التفوق دائما في فريق الخابورة .

سليمان البريكي: الحمد لله على التأهل ونسعى للتتويج الثاني

من جانبه ، قال سليمان البريكي حارس مرمى نادي صحم وأحد نجومه المجيدين في مشوار الموج للنهائي : الحمد لله رب العالمين على وصولنا للمباراة النهائية للكأس الغالية، ونتمنى أن نقدم مع إخواننا في نادي الخابورة مباراة تليق بنهائي أغلى الكؤوس قبل كل شيء، وإن شاء الله تعالى يتوج صحم باللقب الثاني في مسيرته الكروية ، والآن كل تركيزنا على المباراة النهائية ونتمنى أن نفرح الجماهير الصحماوية التي آزرتنا ووقفت معنا ، وأن نسجل الفوز باللقب في سجلاتنا الشخصية كلاعبين بتوفيق من الله.

إشهاد عبيد: التأهل ساهم فيه الجميع

قال إشهاد عبيد إن إنجاز الوصول إلى المباراة النهائية تحقق بجهود مجلس الإدارة والجهاز الفني والإداري واللاعبين والجمهور الوفي والجميع ساهم فيه، وهذا انجاز كبير بالنسبة لنا ولأول مرة في تاريخ نادي الخابورة الوصول إلى نهائي كأس صاحب الجلالة، وهذا يسجل لنا ولكل محبي الفهود، ونتمنى التوفيق والحصول على الكأس ، ونحن نحترم جارنا صحم، والأزرق ليس بالفريق السهل ، وسيكون النهائي دربي من نوع آخر ، وعلينا الصبر والتركيز والاستعداد بشكل جيد وسنحقق ما نريد .

أحمد ضاحي: وجود الشيخ فهد الحوسني له دور كبير في التأهل

عبر أحمد ضاحي الظهير الأيسر في كتيبة الفهود عن فرحته الغامرة بالتأهل إلى نهائي كأس جلالته لكرة القدم وقال : الحمد لله على ما تحقق ، والتأهل إنجاز يحسب لأبناء الخابورة جميعا ، والشكر موصول للشيخ فهد الحوسني رئيس النادي على جهوده الكبيرة وهو الأب الروحي للاعبين وإن شاء ستكتمل الفرحة بنيل الكأس الغالية ، وبصراحة مباراة صلالة كانت صعبة في الشوط الاول بسبب التمركز الجيد لفريق صلالة ، واللعب الجماعي لفريقنا ساهم في فوزنا، ونحن قدمنا مستويات عالية في بطولة الكأس وتغلبنا على كل الظروف ومشوار البطولة كان صعبا للغاية، وعلينا العمل بإخلاص للفوز والتغلب على صحم في النهائي الحلم .

إلى الأعلى