الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / قلق إسرائيلي من أخذ معركة (المقاطعة) زخما دوليا
قلق إسرائيلي من أخذ معركة (المقاطعة) زخما دوليا

قلق إسرائيلي من أخذ معركة (المقاطعة) زخما دوليا

مشروع قرار فلسطيني لوقف الاستيطان أمام مجلس الأمن
القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أمس الأربعاء على المضي لتقديم مشروع قرار فلسطيني إلى مجلس الأمن الدولي للمطالبة بوقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية. وقالت الوزارة ، في بيان صحفي لها، إن المشاورات الفلسطينية متواصلة مع المجموعة العربية والدول الشقيقة والصديقة والمجموعات الإقليمية بهذا الخصوص. ونفت الوزارة تقارير إسرائيلية بأن الفلسطينيين “يميلون إلى تجميد خطتهم أو التردد” بشأن أهمية التوجه لمجلس الأمن لتقديم مشروع قرار بخصوص الاستيطان. على صعيد آخر بدأ الإسرائيليون يشعرون بالقلق من إمكانية أن يكون قرار اتخذته شركة اهافا لمستحضرات التجميل بنقل مصنعها من الضفة الغربية المحتلة، جاء بسبب الضغوط المتزايدة عليها من حركة مقاطعة إسرائيل. وقالت الشركة الإسرائيلية التي تبيع الطين والكريمات المصنوعة من الأملاح والمعادن في البحر الميت في بيان إنها “ستقيم مصنعا إضافيا” داخل إسرائيل. لكنها لم تؤكد رسميا حتى الآن إغلاق مصنعها في الأراضي الفلسطينية المحتلة. ويشك البعض في إمكانية أن تكون الشركة رضخت لضغوط متزايدة من حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل “بي دي إس” (بويكوت، دايفستمنت اند سانكشنز، أي مقاطعة، سحب أموال وعقوبات). ويرى ناشطون من الحركة التي تدعو إلى مقاطعة إسرائيل لحين إنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية أن خطوة اهافا تعد انتصارا للحملة المستمرة منذ نحو عشر سنوات. ولكن مبادرة اهافا أثارت تساؤلات حول إمكانية اكتساب الحركة المزيد من الزخم. وأصبحت حملة مقاطعة إسرائيل دولية مع المناوشات التي تجري حول المقاطعة في محاكم وبرلمانات والجامعات في برايس ولندن ونيويورك. ويشير مؤيدو الحملة إلى خطوات سابقة اتخذتها شركات مثل صودا ستريم التي انسحبت من الضفة الغربية المحتلة في سبتمبر 2015 ومجموعة الأمن البريطانية الدنماركية العملاقة جي 4 إس التي ستترك إسرائيل بشكل تام.

إلى الأعلى