السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / «اليورو» يطالب اليونان بتحديد إجراءات إضافية لخفض النفقات يمكن تطبيقها في حالة الطوارئ
«اليورو» يطالب اليونان بتحديد إجراءات إضافية لخفض النفقات يمكن تطبيقها في حالة الطوارئ

«اليورو» يطالب اليونان بتحديد إجراءات إضافية لخفض النفقات يمكن تطبيقها في حالة الطوارئ

أمستردام ـ د.ب.أ: طالب وزراء مالية منطقة العملة الأوروبية الموحدة «اليورو» اليونان بوضع مجموعة إضافية من إجراءات خفض النفقات التي يمكن تطبيقها عند الضرورة، قبل الموافقة على اتفاقية تسمح بالإفراج عن حزمة مساعدات جديدة لأثينا.
وقال وزير المالية الهولندي يورجن ديسبلويم «توصلنا إلى نتيجة مفادها أن حزمة مساعدات إنقاذ اليونان لابد أن تتضمن حزمة طارئة من الإجراءات الإضافية التي يمكن تنفيذها فقط في حالة الضرورة».
وأضاف: أن «آلية الطوارئ لابد أن تكون ذات مصداقية، وتستند إلى عناصر موضوعية تستجوب تنفيذ هذه الإجراءات الطارئة».
وإذا ما تم وضع إجراءات الطوارئ في الموعد المناسب، فإن الممكن أن تعقد مجموعة اليورو اجتماعا خاصاً يوم الخميس المقبل للمساعدة في توقيع الاتفاقية اللازمة للإفراج عن شريحة جديدة من حزمة المساعدات إلى اليونان وإطلاق المباحثات بشأن تخفيف ديون أثينا.
تباطؤ أنشطة الأعمال في منطقة اليورو
فيما أظهر مسح أن وتيرة نمو أنشطة الأعمال في منطقة اليورو تباطأت بشكل غير متوقع هذا الشهر على الرغم من المزيد من التخفيض في الأسعار وهي قراءة مخيبة لآمال البنك المركزي الأوروبي بعد مرور يوم واحد على إبقائه سياسته النقدية دون تغيير. وانخفض مؤشر ماركت المجمع لمديري المشتريات في منطقة اليورو في القراءة الأولية إلى 53.0 من 53.1 في مارس بما يعادل أدنى مستوى في 13 شهرا سجله في فبراير، ويستند المؤشر إلى مسح يشمل آلاف الشركات وينظر إليه على أنه أداة استرشادية جيدة لقياس النمو.
وكانت التوقعات تشير إلى ارتفاع المؤشر إلى 53.2 في استطلاع للرأي أجرته رويترز.
وقال كريس وليامسون كبير الاقتصاديين في ماركت «ظللنا نتحرك في نطاق محدد في السنة الأخيرة ـ لم يكن هناك ارتفاع، بوضوح تحرك البنك المركزي لم يكن له أثر فوري».
وارتفع مؤشر مديري المشتريات الخاص بقطاع الخدمات إلى 53.2 مقابل 53.1 في مارس لكنه جاء دون مستوى 53.3 المتوقع في مسح أجرته رويترز.
وهبط مؤشر مديري المشتريات الذي يغطي قطاع الصناعات التحويلية إلى 51.5 من 51.6 في مارس مخالفاً التوقعات بارتفاعه إلى 51.8.
وتوقع التقرير ألا يكون شهر مايو أفضل حالاً حيث سجلت مشتريات المصانع من المواد الخام اللازمة لتصنيع المنتجات زيادة لا تذكر، وهبط المؤشر الفرعي الخاص بكميات المشتريات إلى أدنى مستوى في سنة عند 50.1 مقابل 50.9 في قراءة الشهر السابق.

إلى الأعلى