الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / انهيار الجزء الشرقي لسور قلعة الرستاق
انهيار الجزء الشرقي لسور قلعة الرستاق

انهيار الجزء الشرقي لسور قلعة الرستاق

كتب ـ الوليد بن زاهر العدوي:
تصوير ـ حمد بن سيف البوسعيدي:
انهار مساء أمس الجزء الشرقي لسور قلعة الرستاق بمحافظة جنوب الباطنة بشكل مفاجئ جراء تسريب مائي ظهر مؤخرا على هذا الجزء.
وقال مصدر مطلع لـ(الوطن) إن المياه المتسربة لسور القلعة ظهرت منذ شهر ديسمبر من العام 2015م، وحسب المصادر والصور التي التقطت قبل الانهيار بعدة أشهر تظهر تسربات مائية واضحة من الجانب الشرقي للقلعة والتي تعد من أقدم القلاع العمانية، حيث يقدر عمرها إلى أنها تعود إلى قرابة أربعة قرون قبل الإسلام.
وتعد قلعة الرستاق من الشواهد التاريخية التي تدل على الحضارة العمانية الضاربة في القدم، حيث كانت للسلطنة امبراطورية في الشمال الشرقي للوطن العربي، ومنها انطلقت الفتوحات ونشر الإسلام إلى قارتي آسيا وإفريقيا.
وتعد القلعة التاريخية والتي كانت مقر الحكم وعاصمة السلطنة قديما من القلاع المهمة في السلطنة وتحتوي على خمسة أبراج وبها جامع البياضة التاريخي الذي خرج العديد من العلماء العمانيين على مر التاريخ، ويتوسطها فلج وسميت القلعة بهذا الاسم نسبة للولاية والذي يعني باللغة الفارسية المنطقة الأمامية، وتعد من أعلى قلاع عمان وأطولها وهندستها المعمارية شاهدة على ذلك.
كما تعد ولاية الرستاق حاضرة محافظة جنوب الباطنة التي تقع على بعد 150 كيلومترا تقريبا من محافظة مسقط، حيث كانت منارة تاريخية وعلمية في السلطنة وانطلقت منها مسيرة توحيد البلاد المتنازع عليها من قبل البرتغاليين والفرس زمن حكم دولة اليعاربة.

إلى الأعلى