الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / اليوم .. المشاركون يترقبون نتائج الأعمال البرامجية المشاركة في مهرجان الخليج للإذاعة والتليفزيون بالبحرين
اليوم .. المشاركون يترقبون نتائج الأعمال البرامجية المشاركة في مهرجان الخليج للإذاعة والتليفزيون بالبحرين

اليوم .. المشاركون يترقبون نتائج الأعمال البرامجية المشاركة في مهرجان الخليج للإذاعة والتليفزيون بالبحرين

المنامة ـ من خميس السلطي :
يترقب المشاركون في مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون مساء اليوم الإعلان عن البرامج الفائزة في دورته الحالية الـ13، حيث سيتم الإعلان عن النتائج في أمسية فنية تقام في جامعة البحرين تتضمن كلمة لجان التحكيم وتوزيع جوائز الأعمال الإذاعية للهيئات والإذاعات الخاصة، كما سيتم توزيع جوائز الإعلام الإلكتروني والبرامج التليفزيونية، وفي الختام سوف يتم توزيع جوائز الأعمال الدرامية التليفزيونية. الأعمال المشاركة والتي ستتنافس على الجوائز الذهبية اليوم بلغت 315 عملاً موزعة على مسابقات المهرجان الثلاث، منها 125 عملاً في مسابقة الأعمال التليفزيونية بين شركات الإنتاج الخاصة الخليجية والعربية، و 150 عملاً تقدمت بها الهيئات الأعضاء بجهاز إذاعة وتليفزيون الخليج في المسابقتين المخصصتين للإنتاج الإذاعي والإنتاج التليفزيوني، بالإضافة إلى 27 عملاً في مسابقة الإذاعات الخليجية الخاصة، و13 عملاً في مسابقة الإعلام الجديد، والمسابقتان الأخيرتان اعتمدهما المهرجان لأول مرة خلال دورته الحالية.

ندوات مصاحبة

هذا وأقيمت أمس “الآثار الاجتماعية والتربوية والاقتصادية للإعلان التجاري”، أدارها الدكتور أحمد بن عبدالله بن سند، من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، وشارك فيها كل من الخبير الإعلامي الدكتور أحمد عبدالملك، من قطر،وخالد القحص من الكويت، حيث تطرق الندوة إلى مفهوم وآثار الإعلان التجاري التنافسي مع الإشارة بأن تتنافس السلع هو لغة حتمية لضخ الأموال الباهظة وإن الإعلان القياسي وهو الأكثر انتشارا حيث يقاس بعدد المرات، كما صفنت الندوة مسميات الإعلانات ومنها إعلانات الخدمة الاجتماعية وتكون بالإعلان بمسؤولية اجتماعية وترشيد الناس إلى الحياة المستقيمة كإرشادات المرور وهي غير ربحية، والإعلان المضاد لحماية المستهلك والمجتمع كإعلانات السجائر، وغيرها من المواد المضرة والتي تصل إلى المستهلك بطرق قانونية ملتوية ، يقابله إعلان التأييد كالتنوير بزيادة معدلا المخدرات أو الجريمة، إضافة إلى إعلان الصورة الذهنية الذي يركز على شعار المؤسسة بشكل إيجابي ومحفز والذي يعتمد على حكاية الصورة أكثر من غيره.
كما تطرقت الندوة إلى الآثار التربوية للإعلام التجاري خاصة وأن المتلقي يفسر النص والمشاهد له احترام كبير لأنه هو الذي يوجد النجاح.ويؤكد عليه، كما يعمل البعض على قضية النص المشاهد الذي يعتمد على حياة الإنسان وتغير ظروفه وأفكاره والإعلام أيضا وبلا شك يؤثر بطريقة كبيرة إلا أن الفرد هو من يحدد طبيعة التأثير والجمهور في الغالب هو الذي يشاهد ما يختار وهذا ما يندرج تحت سلوك المفهوم الاجتماعي للإعلان التجاري.
إضافة إلى ندوة “مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها على الإذاعة والتليفزيون”، وأدارها الدكتور عمار بكار، الخبير والباحث في مجال الإعلام الإلكتروني، وشارك فيها كل من: الدكتور عبيد الشقصي من جامعة السلطان قابوس ، وعمار بكار صاحب شركة إنتاج والدكتورة سهير المهندي. تطرق المشاركون في هذه الندوة إلى الاعتماد الكبير على الشبكات الاجتماعية كون أن الأخبار تمر من خلالها، وجل التفاصيل اليومية أصبحت مرتبطة ارتباطا كليا بتفاصيلها، كما يجب على البرامج المهمة والتي يعمل العاملون فيها على إيصالها على أكمل وجه أن تسوّق نفسها في وسائل التواصل الاجتماعي بشكل مباشر، فقد أصبحت هي الأخرى مهمة ولا يمكن إغفالها أو تجاهلها، الندوة أكدت أن في المستقبل القريب أي بعد سنوات بسيطة سيكون للتليفزيونات الذكية أدوات ربط مباشر مع وسائل التواصل الاجتماعي ، بحيث يصبح التواصل وبشكل مباشر مع وسائل التواصل الاجتماعي من خلال هذه الأجهزة،وهذا أمر يجب على محطات التليفزيون ألا تغفله وأن تكون منتبهة له بشكل كبير، كما أشارت الندوة أن في القريب العاجل سيتم التعاطي البرامج المطروحة في القنوات الفضائية من خلال هذه الوسائل الاجتماعية من حيث التقييم والعمل على إيجاد آراء مختلفة، فهي رسالة وجهتها الندوة إنه يجب على اصحاب القنوات الفضائية أن تدرك ما يطلبه المشاهد وخاصة من خلال هذه الوسائل وإلا أصبحت متأخرة جدا وستكون في مأزق حقيقي.تخلل الندوات جلسات نقاشية متواصلة ناقشت الكثير من القضايا خاصة في ظل الانفتاح الرقمي والإلكتروني وبيان الطفرة الإلكترونية في الأوساط الاجتماعية.
علما بأن مهرجان الخليج للإذاعة والتليفزيون يستضيف في هذه الدورة عددا من الفنانين المجيدين، فمن السلطنة يستضيف كل من أحمد بن درويش الحمداني، محمود بن عبد الله اليامي، سعود الخنجري، غدير الزدجالي، نعيم بن فتح مبروك، كما يستضيف من دولة قطر الفنانين عبد العزيز جاسم، عبد الله عبد العزيز، صلاح درويش، علي سلطان، هدية سعيد، وذلك إلى جانب الفنانين البحرينيين سعاد علي، إبراهيم البنكي، محمد عواد، مبارك خميس، لطيفة المجرن، والذين يشاركون في فعاليات المهرجان، بصفتهم من الدولة المضيفة، كما يستضيف من من الكويت كل من أمل العوضي، محمد عيسى صفر، منى شداد، محمد سيد هادي العلوي،ومن المملكة العربية السعودية يشارك الفنانون يوسف الجراح، فريدة عبد الستار، أسعد الزهراني، حسن عسيري، علي إبراهيم.

إلى الأعلى