الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 م - ٢٨ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / الأدب الشعبي

الأدب الشعبي

كل القلوب اوطان

علي الراسبي

أمانينا، موانينا تحرى شوفة السلطان
مشاعرنا، شوارعنا رماها البعد بطعونه
تصدق يا شعر؟! عشنا فــ عمان بدون نبض عمان؟
تصدق يا وطن؟! صعب انتخيل أنك بدونه
رعاك الله “معالمنا” تحملتي العذاب ألوان
سرى من بين جدرانك عذاب البعد وشجونه
ترى “قصر العلم” يشعر شعوره يشبه الانسان
تصدع في غيابه أو بكت من دونه عيونه
و”مسقط” كلها ترسم على وجه الزمان أحزان
تماماً حالها حال القلوب البيض محزونه
وطن من دون سلطانه بكاءه يطلب الغفران
وطن من دون سلطانه عسى الله يكون في عونه
رجع وابتهجت الدنيا وله كل القلوب اوطان
عمايمنا الشموخ اللي يلون بالفرح كونه
وانا اللي انزف اشعاري على قمة جبل “قهوان”
أخاف أن الجبل من فرحته تتهايل اركونه
بعد ما كان فـ غيابه فضانا يشبه السجان
رجوعه كسّر قيود الحزن وانهارت سْجونه
رجوعه يشبه الغيث الكثيف الوابل الهتان
نرحب به تراحيب المطر ونعانق مزونه
نسطّر من فعوله تحفة الأعيان والاذهان
وهو سطر لنا مجد ٍرواة المجد يقرونه
نحن شعب ٍ من اللهفه خذتنا “عمان” بالاحضان
وهو لحّف “عمان” بكبرها في داخـــل جفونه
له الدنيا مدانه بالسلام وصاغت العنوان
على صدر السماء تكتب بأن المجد مكنونه
معالمنا مثل اعلامنا ينبت لها جنحان
جناح أبيض جناح أخضر وقلبٍ احمرٍ لونه
تضخ قلوبنا دم الولاء وتنتشي عرفان
وتكتظ العروق اللي بحب الأرض مشحونة
لك الله يالقلوب اللي حيَت من شوفة السلطان
رجع لنـّه عرف أن الوطن يتيتم بدونه

———-
حر النداوي

خليفه الصايغ
خير الشعر لما على موطني مال
ورقت حليله وازهرت لي حليله
وتكثف الاحساس والقاف همال
وكم ذل من درب الكرامه احيله
حر النداوي طار مع حرفي وجال
عم في بحور (ن) شاسعه ، مستحيله
وصفق باعلى الصوت ” يامال يامال ”
ونادت بمعنى خاص … واعزتيله
رجل ن جعل في محزم العز اكيال
وكم ينتخي لك قبل ما تنتخي له
والطيب له منزال والجود منزال
الاثنين في عرف المكارم فضيله
يلي يطيب القلب ويريح البال
مكارم اخلاق الحروف الجزيله
واخلاقك العطره لها طيب الفال
وبذر الفضيله ما يورق رذيله
ومن يتبع اهل النم فالقيل والقال
ف نهاية المشوار هيش الحصيله !
خلك رجل نايف على مجالس رجال
وجود وكرامه تنعدم في مثيله
خير اللحايا ان جات مع عز وقبال
وتصدرت بالطيب صدر القبيله
ترسم عليها بيرق العز ف جبال
النايفه باخلاق لوحه جميله
والصاحب اللي صحبته توزن اموال
حافظ عليه ولا تتدور … بديله
لي حاتمي الطبع يبقى له اطلال
في شرفة التاريخ ليل ومجيله
ويلي شبه وايل على كل الاحوال
ما ينثلم وقت الملاقاء صقيله
ولي عطر القرطاس بالعود ما زال
عطره على عنق الحروف الاصيله
لن الوفاء عقد ن على صدر سلسال
والصدق احساس النفوس النبيله
لانسان بيت ن هيكله خلق وخصال
شامخ باخلاق .. ومكارم .. جليله
———-
نفرش عمايمنا

صالح المشايخي
ذكّرتنا مع طلّتك ..في نهضتك ذيك السنين
فالك بفال الله ..شرحت السعْد من خلف اللثام
الطايره تهبط على عين(ن) تكذّب باليقين
لولا نشوفك فالدرَج ..لوّحت كفّك بالسلام
أقبلت يا رمز الأسد ..والسلطنه وسط العرين
يتْهايلَ الموطى عنَ السجّاد ..من حمل المهام
من رحمتك من دون موكب جيت .. ولّا حالفين
نفرش عمايمنا تحَت رجلك إلى قصر المقام
يا دولة الإنجاز ..والعيش الهني دنيا ودين
ذكرك يلذّ الناس ..كنّ القصْد فيهم بالكلام
إيش الرجال ..المكرمين ..الغافرين .. القادرين
إلّا فشخصك ..فالعطا ..والمرحمه .. والإحتدام
ما قد سمعنا عن مرَض منزوع همّه والأنين
إلّا معك ..لمّا تعيّد شعبك العايش قيام
في كلّ خطوه لك هدف ..والعاقبه مليون عين
من قبْل ندري بالهدف ..والعاقبه ورد الختام
لو نفترض ..سرّ الرجل يمكن تشوفه فالجبين
سرّك ..هدَف عمرك تشوف الارض في كفّك تنام
فيك الأمل ..نشر العدَل والسلْم بين العالمين
الربّ من عطفه يألّف بك حضارات الصدَام
لو تضرب الواقع ..فطول الضيق من عيش(ن) مهين
ضرب الألم فالناس ..في ضيق المساحه بالخيام
كلّ النتايج توصلَك أنّ الفرَج للصابرين
ولّا يكون الحلّ كلّه في يدَك فكْر وْ زمام
قابوس حصن الدين ..والإنسان ..والعلْم الرصين
والمرجع الأوّل لحلّ الإختلافات الجسام
في مصحف التاريخ يرفع مجدك الصادق يمين
يرقى بأسمك فالسما سامي لحدّ الإرتطام
“دونك ظلام” الكون عشنا في وطنّا ساكنين
غمّض عيونك تعرف اللي قصدنا: “دونك ظلام”

——–
زهيتي يا عمان

أماني الراسبية

على أرض غرس فيها سليل المجد أفكاره
تجمعنا لجل تبقى عروبتنا تشع النور
وعشنا في عمان الغالية تارة بعد تارة
نسطر مجدها دايم بعين اللي بغاها جور
تسابقنا بها نجني ومال الغصن بثماره
قطفنا خيرها لين امتلا فينا فراغ سطور
لذا لو يكتب الشاعر قصيد وينشد أشعاره
لجل هذا الوطن يشعر بانه بالقصيد قصور
وطن يجمع تحت ظله شعب متهني بداره
محبة صادقة من هالوطن ماهي كذب او زور
حكمها فارس شامخ نعم قابوس وشعاره
يظل السلم لو ظلت دلال المعرضين تثور
الا يا ديرتي هليّ بأفراح الوفا شارة
برجعة سيدي قابوس زهيتي يا عمان بنور
هنا قابوس تشتاقة مزون الساكبة أمطارة
عمان وشعبها تفرح بكل ارجاءها وبحور
هنا قابوس نورها عمان بحكمة أشواره
وصارت للملا قدوة بمنهج صيته المخبور
تجمعنا وفي عهده وللتاريخ أخباره
لجل ما نترك البصمة مدام بهالحياة بحضور
قطفنا من بساتين الشعر للقاري أزهاره
ونثرناها وسط صفحاتنا حب ووفا وشعور

إلى الأعلى