الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا: (برلمان الوفاق) ينتقل لطرابلس و(النفط) تتهم (المؤقتة) بمحاولة تصدير 650 ألف برميل

ليبيا: (برلمان الوفاق) ينتقل لطرابلس و(النفط) تتهم (المؤقتة) بمحاولة تصدير 650 ألف برميل

طرابلس ـ وكالات: أعلن “المجلس الأعلى للدولة” في ليبيا، الجسم الاستشاري (البرلمان) المنبثق من اتفاق السلام الذي تم بموجبه تشكيل حكومة الوفاق، انتقاله للعمل من مقر البرلمان غير المعترف به دوليا في العاصمة طرابلس، رغم معارضة أعضاء في هذا البرلمان فيما اتهمت المؤسسة العامة للنفط ـ التي أعلنت ولاءها للحكومة المؤقتة ـ حكومة الوفاق في بنغازي بمحاولة تصدير 650 الف برميل نفط.
وينص اتفاق السلام الموقع في ديسمبر على ان يتحول البرلمان غير المعترف به في طرابلس، اي “المؤتمر الوطني العام”، إلى مجلس استشاري لحكومة الوفاق الوطني المدعومة من الامم المتحدة.
ومن المفترض ان يضم “المجلس الأعلى للدولة” 145 عضوا هم اعضاء المؤتمر الوطني العام، الا ان العديد من اعضاء المؤتمر لا يزالون يرفضون العمل تحت مظلة مجلس الدولة بفعل معارضتهم لاتفاق السلام. ورغم معارضة هؤلاء الاعضاء الذين يصعب حصر عددهم، ومن بينهم رئيس المؤتمر الوطني العام نوري بوسهمين، اعلن المكتب الاعلامي لرئاسة مجلس الدولة الانتقال الى مقر المؤتمر في طرابلس.
وقال المكتب الاعلامي على صفحته في موقع فيبسوك ان مجلس الدولة “باشر مهامه من مقره الرسمي في العاصمة طرابلس (المعروف باسم قصور الضيافة) وذلك بعد عملية استلام منظمة وسلمية قام بها الحرس الرئاسي التابع للمجلس” الجمعة.
ولم يصدر اي رد فعل بعد عن نوري بوسهمين رئيس المؤتمر الوطني العام الذي انتخب اعضاؤه بتاريخ 7 يوليو 2012 وانتهت ولايتهم مع انتخابات البرلمان المعترف به في شرق ليبيا منتصف 2014.
ومع اندلاع معارك طرابلس في منتصف 2014 وسيطرة تحالف جماعات مسلحة على المدينة تحت مسمى “فجر ليبيا”، وهروب السلطات المنتخبة إلى الشرق، أعلن أعضاء المؤتمر تمديد ولايتهم ليتحول المؤتمر إلى الذراع التشريعية لسلطة هذا التحالف.
ويضع دخول مجلس الدولة إلى المقر الرسمي للمؤتمر في طرابلس حدا لسلطة هذا البرلمان الذي لم يحظ باعتراف دولي منذ اعلانه تمديد ولايته، بعد نحو ثلاثة اسابيع على دخول حكومة الوفاق الى طرابلس وتلاشي حكومة الامر الواقع غير المعترف بها أيضا.
ويعرف الاتفاق السياسي الليبي الذي وقعه برلمانيون بصفتهم الشخصية في المغرب مجلس الدولة الذي يرأسه عبد الرحمن السويحلي على انه “أعلى مجلس استشاري للدولة”.
ويتولى هذا المجلس بحسب الاتفاق “ابداء الرأي الملزم لحكومة الوفاق الوطني في المشاريع (القوانين) قبل احالتها لمجلس النواب” الذي يحق له قبولها او رفضها.
إلى ذلك اتهمت المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس التي تدير قطاع النفط الليبي منذ عقود الحكومة المدعومة من البرلمان المعترف به دوليا في شرق البلاد بمحاولة تصدير 650 الف برميل نفط.
واشارت المؤسسة إلى ان عملية التصدير من ميناء الحريقة (نحو 1400 كلم شرق طرابلس) توقفت بعدما تدخلت حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج لمنعها.
وقال رئيس مجلس ادارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله في بيان نشر على موقع المؤسسة ان شركة فرعية تابعة لها في شرق ليبيا تلقت اوامر من مسؤولين في مدينة البيضاء حيث مقر الحكومة الموازية ومؤسسة النفط الموازية ايضا بالسماح بتصدير 650 الف برميل نفط.
وأضاف “ابلغت رئيس الوزراء السراج والمجلس الرئاسي (لحكومة الوفاق) الذي تفهم جدية المسألة فورا واتخذ الخطوات اللازمة لمنع السفينة من عملية التحميل”.
وتابع ان موظفي الشركة الفرعية ومسؤولي ميناء الحريقة “ادركوا انها خطوة سياسية تهدف إلى تقسيم البلاد، وانا فخور بأنهم قاوموا الضغوط”.
وأشار صنع الله الى ان السفينة التي ترفع علما هنديا كان من المفترض ان تنقل النفط الى شركة في الشارقة في الامارات.
وتدير “المؤسسة الوطنية للنفط” في طرابلس منذ عقود قطاع النفط في ليبيا التي تملك اكبر الاحتياطات في افريقيا والمقدرة بنحو 48 مليار برميل.
وتتولى هذه المؤسسة الضخمة عمليات الاستكشاف والانتاج وتسويق النفط والغاز داخل وخارج البلاد وابرام العقود مع الشركات الاجنبية والمحلية.
وأنشأت حكومة الشرق التي ترفض تسليم السلطة إلى حكومة الوفاق المدعومة من الأمم المتحدة، مؤسسة نفط بديلة لم تحظ بتأييد المجتمع الدولي وشركات النفط.
ويقع ميناء الحريقة في مدينة طبرق الخاضعة لسلطة حكومة الشرق.
ميدانيا قتل ثلاثة عسكريين ليبيين في تحطم طائرة مروحية “نتيجة خلل فني” فيما قتل عسكري رابع ومدني في انفجار سيارة مفخخة في شرق ليبيا الجمعة، بحسب ما افادت مصادر عسكرية وطبية.
واعلن علي بوستة مدير المكتب الاعلامي في قاعدة الابرق الجوية (100 كلم شرق بنغازي) في تصريحات لوكالة الانباء “وال” القريبة من البرلمان المعترف به دوليا “مقتل ثلاثة عسكريين واصابة اربعة اخرين جراء سقوط طائرة عمودية للاسعاف الطائر”.
وأوضح ان “الطائرة انفجرت نتيجة خلل فني عند اقلاعها من القاعدة”.
والقوات التي تعمل في قاعدة الابرق الجوية موالية للبرلمان المعترف به ويقودها الفريق اول خليفة حفتر.
في موازاة ذلك، افادت مصادر طبية في بنغازي (الف كلم شرق طرابلس) ان سيارة مفخخة انفجرت في شرق المدينة ما ادى الى “مقتل احد افراد الجيش ومدني واصابة خمسة اشخاص” بجروح.
وتشهد مدينة بنغازي منذ نحو عامين معارك يومية بين القوات الموالية للبرلمان وجماعات مسلحة معارضة تضم مجموعات متطرفة بينها تنظيم داعش قتل فيها المئات.
من جانب آخر قالت مصادر حرس المنشآت النفطية الليبية إن إبراهيم الجضران آمر حرس المنشآت أصيب خلال الاشتباكات التي تدور بين مقاتلي داعش” المنسحبين من مدينة درنة وقوات الحرس، منذ صباح أمس جنوب مدينة البريقة التي تقع إلى الجنوب الغربي من بنغازي كبرى مدن الشرق الليبي بنحو 200 كلم.
وأوضحت المصادر، التي لم يتم تسميتها، لـ”بوابة الوسط” أن إصابة الجضران طفيفة وجرى إسعافه على الفور، مشيرة إلى أن المحصلة الأولية للاشتباكات هي سقوط قتيل وأربعة جرحى من حرس المنشآت.
وقالت المصادر نفسها إن رتلا من 60 عنصرًا من مقاتلي التنظيم كانوا فيما يبدو متجهين إلى مدينة سرت، وتصدت له قوات حرس المنشآت النفطية، حيث تدور الاشتباكات حتى الآن.

إلى الأعلى