السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / المقومات السياحية للسلطنة .. واقع الاستثمار فـي القطاع السياحي 11/18

المقومات السياحية للسلطنة .. واقع الاستثمار فـي القطاع السياحي 11/18

سعود بن علي الحارثي

” أخذنا جولة سريعة لنتمكن من الاطلاع على مواقع أخرى في المنطقة وأبهرنا ذلك السد المهيب بتصميمه البديع بين الجبال المحيطة به وبحيرته الشاسعة وزرقة مائها الذي يمتزج ويعانق في مشهد أخاذ زرقة السماء فيختصر المسافات ويخيل للناظر أنهما كيان مشترك لا يفصلهما فاصل … من قرية المزارع عرجنا إلى قرية المسفاة المجاورة التي ازدانت كغادة حسناء لاتزال تستقبل الحياة بثغر باسم…”

الحادي عشر : طريق العامرات – قريات – صور .
يظل شارع العامرات – قريات – صور من أهم وأفضل المسارات السياحية وأكثرها متعة وابهارا وذلك لعدة أسباب , تصميمه الجميل في أعالي الجبال والمرتفعات المطلة على البحر , سعته وانسجامه مع مواصفات شوارع الخطوط الطويلة، وأخيرا ما يتخلل مساره من مناظر آسرة ومناطق جميلة وقرى وبساتين تبهج النفس وتشرح القلب وأودية يتداخل فيها الماء العذب بماء البحر المالح وشواطئ بكر تجذب السائح وتشده للاستمتاع بمقوماتها العديدة المتمثلة في الكهوف الواسعة والرمال الناعمة والأمواج الهادرة والأحجار الشطآنية بأشكالها وألوانها البديعة. إلى جانب ذلك فإن الشارع يربط العاصمة مسقط بعدد من القرى والولايات والمعالم السياحية المميزة ويمثل بعد ذلك همزة وصل بعدد من المحافظات الأخرى في السلطنة.
كانت قرية المزارع الهادئة والنائمة في أحضان الجبال الشامخة والتي يربطها بولاية دما والطائيين ممر وادي ضيقة وهو مجمع لعشرات الأودية الهادرة التي تنطلق من جبال الحجر الشرقي الفاصلة بين ولايات المضيبي وابراء والقابل .. والتي تجتمع في مثلث قرية غبرة الطام متوجهة إلى سد ضيقة المهيب, والذي يتطلب الأمر استثماره وتهيئته ودراسة موقعه لما يتميز به من مقومات سياحية جاذبة لا حصر لها ( كانت قرية المزارع ) تستقبل وتودع عشرات السياح الذين يقبلون عليها لمشاهدة السد والمياه المتدفقة والجارية طوال العام في وادي ضيقة والإطلاع على المعالم السياحية والتاريخية التي تزخر بها والاستمتاع بمنظر النخيل والبساتين بأشجارها الباسقة من السفرجل والمانجو والموز والجوافة والتي ترويها روافد هذا الوادي الخصب وفلج القرية الوفير بمائه العذب…أخذنا جولة سريعة لنتمكن من الاطلاع على مواقع أخرى في المنطقة وأبهرنا ذلك السد المهيب بتصميمه البديع بين الجبال المحيطة به وبحيرته الشاسعة وزرقة مائها الذي يمتزج ويعانق في مشهد أخاذ زرقة السماء فيختصر المسافات ويخيل للناظر أنهما كيان مشترك لا يفصلهما فاصل … من قرية المزارع عرجنا إلى قرية المسفاة المجاورة التي ازدانت كغادة حسناء لاتزال تستقبل الحياة بثغر باسم , فقد كانت بساتينها الممدة على جانبي الطريق الذي ينتهي به المطاف ببطن الوادي تفوح منها روائح الزهور وشذى الياسمين وتصدح من فضائها الواسع زقزقة العصافير وهديل الحمام وتتعانق أغصان أشجارها الوارفة على المدى البعيد مشكلة لوحة جمالية لا مثيل لها لعناصر الطبيعة المتجانسة والآسرة في هذه القرية الجميلة والهادئة , أوصلنا الطريق إلى بطن الوادي الذي يمتاز بأحجاره البيضاء العملاقة وساقيته القديمة المعلقة في الفضاء لحمايتها من فيضان هذا الوادي الذي تربط بين جانبيه وبما يضمن انسياب مياه الفلج إلى القسم الآخر من القرية , هذا وقد شيدت بالجص والحجارة وتشكل واحدة من أهم معالم قرية المسفاة , والتي تشهد على براعة العمانيين وإتقانهم وعزيمتهم فهي بهندستها المتميزة ومنظرها الجميل وروعة بنائها تمثل إضافة لهذه المنطقة تستدعي الاهتمام والدراسة والصيانة وتوجيهها لانعاش السياحة … ومن تأخذه حظوظه إلى هذه المناطق السياحية في تنوعها وجمالها فلابد من أن يعرج إلى قرية حيل الغاف ذات الشهرة الواسعة ببساتينها الفسيحة المغطاة بأشجار المانجو العملاقة وطريقها البديع الملتحف بظلال أغصانها المنحنية لثقل الثمار والذي يخترق تلك البساتين من مدخل القرية وحتى منطقة الحارة التي تحتضن الأحياء السكنية القديمة وفلجها الوفير بمياهه والذي تنكفئ منه الشلالات في وقت الخصب إلى بطن الوادي الذي طالما سبب أضرارا مادية في ممتلكات المواطنين في أوقات الفيضان والأنواء المناخية .يعد وادي ضيقة أو (( هوة الشيطان )) كما وردت تسميته في كتابات عدد من الرحالة الأوروبيين , نظرا لأن عبوره يشكل بحق مخاطرة لا يحمد عواقبها إلا – للهواة والمحترفين – لوعورته الشديدة وحوافه المتآكلة وأحجاره العملاقة ومجاريه العميقه ومساراته الضيقة وأحواضه المائية الغزيرة وملتقى لما يزيد عن 100 وادي , لذلك ( يعد ) منتزها طبيعا ومقصد السياح من مختلف مناطق السلطنة ومن خارجها , وهنا في قرية حيل الغاف يستظلون بوارف الأشجار الضخمة التي يصل عمر بعضها إلى مئات السنين ويغتسلون من مياه فلجها المشهور بمياهه العذبة والمتدفقة طوال السنة عبر ساقيته الممتدة على حافة الوادي ويمتعون أبصارهم بحدائقها الغناء ويشنفون أسماعهم بشدو العصافير وهديل الحمام وهي تتراقص وتزقزق فوق أغصان الأشجار … من ولاية قريات بشواطئها وقراها ومعالمها وكهوفها ومتنزهاتها الطبيعية ووديانها السياحية التي تبهج النفس وتسعد القلب وعبر الطريق البديع الممتد إلى ولاية صور كنا نستمتع بالمناظر الخلابة والمشاهد الآسرة وكانت الساعات تمضي بسرعة يخيل لنا أنها تجري بوتيرة أكبر من المعتاد, وكانت اللوحات المعدنية ذات الطابع السياحي والتي توجه السياح إلى المواقع المختارة مثيرة ومحفزة ومشجعة لزيارة أكبر عدد منها, وكانت تفاجئنا بكثافتها وعددها وتمارس علينا ضغطا في اختيار أي منها للزيارة والاستطلاع فالوقت أقصر من أن يمكننا من مشاهدتها كلها في يوم واحد . حصن قريات الذي بني قبل 200 سنة – حصن الساحل الذي شيد في عصر الإمام ناصر بن مرشد اليعربي – حصن داغ – وادي العربيين – هوية نجم – كهف مجلس الجن – وغيرها الكثير تعرض جمال عمان للزائر والمكتشف والهاوي والسائح … تعد الشواطئ المتدة من قريات إلى صور والتي تتميز بأحجارها البيضاء الجميلة وتداخلها مع الجبال والكهوف والقرى والأودية قيمة سياحية لا مثيل لها بمناظرها الخلابة وطبيعتها البكر , وتمثل جذبا سياحيا كبيرا يجب المحافظة عليها ودراسة مكوناتها وإقامة الخدمات السياحية فيها , قرى ضباب وفنس وطيوي وقلهات التي تتوزع على جنبات الطريق الرئيسي المتجه إلى ولاية صور جميعها تتميز بمقومات سياحية متعددة , أما وادي شاب الذي تتعانق في مجراه الواسع مياه البحر المالحة بمياه المطر العذبة فيعتبر من أجمل المواقع السياحية التي تسلب الألباب ببدائع صنع الله , ويمكن للسائح هنا أن يأخذ جولة بالقارب في أعماق الوادي بين الجبال وأشجار النخيل المتناثرة على جنباته ليستمتع بالطبيعة وهي تتزين بأجمل ما تملك من حلل . من ولاية صور حيث تتعانق العمارة القديمة بالمباني والمساكن العصرية الحديثة , وتحكي صناعة السفن الرائجة هنا عن أمجاد تاريخية لا تخطئها العين ويعبر سوق صور القديم عن حركة تجارية نشطة وعن شخصيات نسجت قصصا من النجاحات أبهرت العالم وتركت آثارا خالدة تبني عليها الأجيال انجازات ولبنات جديدة , تجارا ونواخذة ودعاة سلام وطالبي علم ومدافعين عن الحق انطلقوا من هذه الشواطئ يمخرون عباب البحار والمحيطات يسجلون للعمانيين أمجادا وحضارات وانجازات لا تمحوها الأيام .
جسر العيجة بتصميمه البديع وربطه المباشر لمنطقة العيجة بمركز الولاية يقدم صورة حية عن انجازات النهضة المباركة ودورها في تحقيق رخاء وازدهار المواطن وتيسير حياته . من هنا من ولاية صور يمكن للسائح أن ينطلق إلى رأس الحد في طريق مستقل ومباشر ومنها إلى ( الأشخرة ) بولاية جعلان بني بوعلي ومن ثم إلى مرفأ ( شنة ) بولاية محوت همزة العبور إلى جزيرة مصيرة , مع العلم بأن الطريق يمتد إلى محافظة ظفار عبر مناطق لا تتجاوز درجة حراراتها في الصيف ال 25 درجة . ومن ولاية صور يمتد طريق آخر إلى ولاية الكامل والوافي فوادي بني خالد وهي كلها مناطق سياحية غاية في الجمال وسحر الطبيعة .

إلى الأعلى