الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / السعودية : مجلس الوزراء يقر (رؤية المملكة 2030) للإصلاحات المالية والاقتصادية
السعودية : مجلس الوزراء يقر (رؤية المملكة 2030) للإصلاحات المالية والاقتصادية

السعودية : مجلس الوزراء يقر (رؤية المملكة 2030) للإصلاحات المالية والاقتصادية

الرياض ــ وكالات: أقر مجلس الوزراء السعودي أمس الاثنين خطة إصلاحات اقتصادية واسعة تحمل اسم “رؤية المملكة 2030″، تهدف إلى تقليل الاعتماد على الإيرادات النفطية، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية. وخلال جلسته التي ترأسها الملك سلمان بن عبد العزيز، قرر المجلس “الموافقة على رؤية المملكة العربية السعودية 2030″، وكلف مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية الذي يرأسه ولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان “بوضع الآليات والترتيبات اللازمة لتنفيذ هذه الرؤية”. وقال العاهل السعودي في كلمة خلال الجلسة “لقد وضعت نصب عيني منذ أن تشرفت بتولي مقاليد الحكم السعي نحو التنمية الشاملة من منطلق ثوابتنا الشرعية وتوظيف إمكانات بلادنا وطاقاتها والاستفادة من موقع بلادنا وما تتميز به من ثروات وميزات لتحقيق مستقبل أفضل للوطن وأبنائه، ومن هذا المنطلق، وجهنا مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برسم الرؤية الاقتصادية والتنموية للمملكة لتحقيق ما نأمله بأن تكون بلادنا ــ بعون من الله وتوفيقه ــ أنموذجاً للعالم”. اضاف “اطلعنا على رؤية المملكة العربية السعودية التي قدمها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ووافق عليها مجلس الوزراء”، آملا من “أبنائنا وبناتنا المواطنين والمواطنات العمل معاً لتحقيق هذه الرؤية الطموحة”. ويندرج البرنامج في اطار الخطوات الاصلاحية للمملكة، التي تحاول، رغم انها اكبر منتج للنفط في العالم، تنويع مصادر دخلها وتحديثها، في ظل التراجع الحاد في اسعاره عالميا.
من جانبه، اعلن ولي ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز نية بلاده طرح اقل من خمسة بالمئة من شركة “ارامكو” النفطية العملاقة للاكتتاب العام، وانشاء صندوق سيادي بقيمة الفي مليار دولار. وذلك بعيد اقرار مجلس الوزراء “رؤية السعودية 2030″ .وقال بن سلمان ان الحصة التي ستطرح من الشركة الوطنية العملاقة ستكون “اقل من خمسة بالمئة”.
اضاف “الرؤية هي خارطة طريق لأهدافنا في التنمية والاقتصاد، وفي غيرها، لا شك ان آرامكو جزء من المفاتيح الرئيسية لهذه الرؤية، ولنهضة الاقتصاد ونهضة المملكة العربية السعودية”.واعتبر ان طرح جزء من الشركة للاكتتاب سينتج “عدة فوائد”، ابرزها “الشفافية (…) اذا طرحت ارامكو في السوق يعني يجب ان تعلن عن قوائمها وتصبح تحت رقابة كل بنوك السعودية وكل المحللين والمفكرين السعوديين، بل كل البنوك العالمية”، معتبرا ان ذلك “لا يتم اليوم”.
الى ذلك، سيشمل الطرح في مراحل لاحقة “الشركات التابعة لأرامكو”.وردا على سؤال عن تحفظ بعض السعوديين عن بيع جزء من الشركة الوطنية العملاقة، اجاب بن سلمان “نحن أصبحت لدينا حالة إدمان نفطية في المملكة العربية السعودية من قبل الجميع، وهذه خطيرة، وهذه التي عطلت تنمية قطاعات كثيرة جداً في السنوات الماضية”.وستخصص عائدات طرح اسهم “آرامكو” لتمويل صندوق استثمارات “قيّم بما بين 2 تريليون و2 ونصف تريليون (دولار)”، ما يجعل منه الاضخم في العالم، بحسب ما قال الامير محمد بن سلمان.واوضح ان “البيانات الأولية تتكلم أن الصندوق سوف يكون أو يسيطر على أكثر من عشرة في المئة من القدرة الاستثمارية في الكرة الأرضية”، و”يقدر حجم ممتلكاته بأكثر من 3 في المئة” من الاصول العالمية.
اضاف “نحن نعتقد أنه سوف نتعدى هذا الشيء مراحل”.واوضح ان السعودية ستكون “قوة استثمارية” من خلال الصندوق الذي “سيكون محركا رئيسيا للكرة الارضية وليس فقط على المنطقة”. ورأى انه بعد طرح اسهم “ارامكو”، سيتحول مصدر دخل المملكة بحيث “بدلا من ان يكون من النفط، سيكون الدخل من الاستثمار”. واعتبر الامير محمد بن سلمان ان “رؤية السعودية 2030″ هي “خارطة طريق لأهدافنا في التنمية والاقتصاد، وفي غيرها من الجوانب” خلال السنوات الـ 15 المقبلة، عبر السعي الى تعزيز مصادر الدخل غير النفطي في ظل التراجع الحاد في اسعار الطاقة منذ منتصف عام 2014.

إلى الأعلى