الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / عُمانتل تعزز التزامها ببرنامج عمان للإبحار للناشئين وتتطلع لمزيد من الانجازات الرياضية للسلطنة
عُمانتل تعزز التزامها ببرنامج عمان للإبحار للناشئين وتتطلع لمزيد من الانجازات الرياضية للسلطنة

عُمانتل تعزز التزامها ببرنامج عمان للإبحار للناشئين وتتطلع لمزيد من الانجازات الرياضية للسلطنة

استمراراً لدعم انجازات الناشئين الرياضية
جددت شركة عُمانتل الرائدة في تقديم حلول الاتصالات المتكاملة في السلطنة التزامها بدعم برنامج عمان للإبحار للناشئين لمدة ثلاث سنوات أخرى بعد النجاحات المبهرة التي حققها البحّارة الأشبال في هذا البرنامج خلال الأعوام الماضية. يأتي هذا التجديد كإشارة على إيمان الشركة بأهمية هذه الانجازات الشبابية لمستقبل الرياضة العمانية، وإيمانًا بالتوجهات المستقبلية لهذا البرنامج وهؤلاء الناشئين. وقد حقق الناشئون في عمان للإبحار سلسلة من الانجازات المشرفة في فترة زمنية قصيرة، وأصبحت ظاهرة رياضية جديرة بالإشادة والإعجاب في منطقة الخليج العربي، كما أصبحت هذه الانجازات الخليجية منصة للتطوير للمنافسات العالمية والسير بخطوات واثقة نحو الهدف الأولمبي.
في العام الماضي، استحوذ فريق الناشئين العماني على المراكز المتقدمة في فئة الأوبتمست ببطولة الخليج للشراع 2015م التي استضافتها إمارة أبو ظبي في شهر أبريل، حيث حصلت البحارة سميحة الريامية ذات الاثني عشر ربيعاً على لقب بطلة الأوبتمست على مستوى الخليج، في حين حصل الثنائي المكون مروان الجابري وبطل الأوبتمست العماني زكريا الوهابي على الذهبية والفضية في فئة قوارب الأوبتمست للفتيان.
وفي شهر أغسطس من العام الفائت أيضًا، سافر فريق عماني مكون من خمسة ناشئين إلى بولندا لتمثيل السلطنة لأول مرة في بطولة العالم للأوبتسمت، وقدموا أداء واعداً بمستقبل أفضل في مثل هذه البطولات، وبعدها انتقلوا في شهر أكتوبر إلى القارة الأفريقية وقدموا أداء متفوقًا في بطولة الأوبتمست الأفريقية في الجزائر، حيث أحرزوا الفوز في فئة الفرق المفتوحة فيما حافظ البحار الشاب زكريا الوهابي على تقدمه ضمن النخبة في المراكز العشرة الأولى، وبعدها انتقل فريق الناشئين إلى الجهة الشرقية من العالم للمشاركة في بطولة آسيا أوقيانوسيا للأوبتسمت، وفيها أحرز البحّار المعتصم الفارسي المركز الخامس عشر في منافسة ضد 119 بحارًا، واستطاع جميع البحّارة الستة من الفريق العماني التأهل ضمن المجموعة الذهبية، مؤكدين مرة أخرى على قوة الفريق العماني.
وفي هذا العام، قدم المعتصم الفارسي أفضل أداء في فئة الأوبتمست في أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي 2016م في منافسة ضد 100 بحارٍ من أفضل البحّارة من داخل السلطنة وخارجها، وأحرز المركز الحادي والعشرين مع أن كثيرًا منافسيه كانوا يحملون ألقاب بطولات وطنية وإقليمية. وخلال استضافة السلطنة لسلسلة لوي فيتون لكأس أمريكا الشراعي وسلسلة الإكستريم الشراعية، تنافس الأبطال الناشئون في سباقين مثيرين في ذات المضمار الذي يتنافس فيه الأبطال العالميون، وبعدها حصلوا على فرصة للحديث مع أبطال هذه السباقات وأخذ بعض النصائح المفيدة للتميز في سباقات المستقبل.
كما استعاد فريق الناشئين العماني المركز الأول في فئة سباقات الفرق في النسخة الثامنة من بطولة الخليج للشراع التي أقيمت في شهر مارس الماضي في مملكة البحرين، وسيطروا كذلك على العديد من المراكز المتقدمة في الفئات الأخرى، حيث يعتبر هذا الفوز العماني الثالث في فئة سباقات الفرق ببطولة الخليج للشراع بعد الفوز في عامي 2013م و2014م بالميدالية الذهبية والميدالية الفضية في عام 2015م.
وقد دأب محسن البوسعيدي -أول عربي يبحر حول العالم دون توقف والذي يشغل حاليا منصب مدير فريق الناشئين في عمان للإبحار- من أجل وضع الخطط الطموحة للفريق وقال في هذا السياق: “قدم فريق الناشئين أداء استثنائيا خلال الأشهر القليلة الماضية، وحققوا الأهداف المرسومة للأداء. هدفي هو الوصول بهذا الفريق الموهوب إلى مراحل متقدمة من التأهيل وذلك من خلال إعطائهم جرعة إضافية من الرعاية وتمكينهم من تحقيق أهدافهم والوصول إلى طموحاتهم بشكل أسرع”.
جزء مهم من هذا البرنامج سيركز على التنسيق بين المدربين، والأطفال المتدربين، وأولياء الأمور وذلك من أجل تسهيل قنوات التواصل، وضمان وصول المعلومات والرسائل بالشكل الصحيح. وأضاف البوسعيدي في هذا السياق وقال: “عمل مشروع عمان للإبحار بشكل متواصل على بناء موارده في مدارسه الأربع، وذلك من أجل الحفاظ على وتيرة المشاركة من الأطفال الموهوبين الجدد، وسنواصل على هذا النهج لبناء المقدرات والمواهب الناشئة”.
وأضاف أيضا: “من أولوياتنا أيضاً بناء وتطوير المهارات والمواهب الناشئة الموجودة لدينا حالياً، ويبدو أن علينا أن نوسع دائرة شباكنا من أجل البحث عن مواهب شابة جديدة، وسنواصل العمل المكثف لتوطيد علاقتنا بالمدارس الحكومية لتعريفهم بالفرص التي يمكن تقديمها للأطفال، علاوة على دفع هذه المدارس للمشاركة الفاعلة لتحقيق الأهداف”.
ومن جهة أخرى علق ديفيد جراهام، الرئيس التنفيذي على الشراكة مع عُمانتل وقال: “نحن سعداء بمواصلة الشراكة مع مؤسسة تشاركنا الأهداف وتضع المواهب الشابة ضمن أولويات التنمية لديها. نعتبر هذا البرنامج أحد الركائز الأساسية في خططنا الاستراتيجية، لأننا نعتبر الشباب ركائز المستقبل للسلطنة. أود أن أتقدم بالشكر الجزيل إلى عُمانتل على دعمهم المستمر ونتطلع إلى إضفاء قيمة حقيقية للناشئين المشاركين في هذا البرنامج”.
وتقديرًا للدعم الذي تقدمه عُمانتل، وعرفانًا بدورهم في تطوير برنامج الناشئين والمساهمة في تحقيق طموحات الناشئين، قام مجموعة من البحّارة الأشبال الفائزين بالميداليات خلال الأشهر الفائتة، بإهداء قارب أوبتمست خاص إلى الرئيس التنفيذي طلال بن سعيد المعمري وموظفي عُمانتل لعرضه في المقر الرئيسي لشركة عُمانتل.

إلى الأعلى