الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تراجع طفيف بعد موجة طويلة من الارتفاع بمؤشر سوق مسقط للأوراق المالية
تراجع طفيف بعد موجة طويلة من الارتفاع بمؤشر سوق مسقط للأوراق المالية

تراجع طفيف بعد موجة طويلة من الارتفاع بمؤشر سوق مسقط للأوراق المالية

موجز الشركة الوطنية للبورصات: بعد موجة طويلة من الارتفاعات المتتالية، أغلق سوق مسقط للأوراق المالية نهاية جلسة أمس الأربعاء على تراجع طفيف، حيث خسر المؤشر العام ما نسبته 0.36%، مع العلم بان الجلسة بدأت على ارتفاع نوعاً ما ثم تراجعت لتعود وترتفع مجدداً مع نهايات الجلسة، إلا ان طريقة احتساب المؤشر تكون بحسب معدل الأسعار وليس بحسب أخر سعر تنفيذ، ونعتقد بان عمليات جنى الأرباح التي أدت إلى هذا التراجع تعتبر صحية وطبيعية للسوق خصوصاً بعد الارتفاعات المتتالية كما ذكرنا.
ورافق تراجع يوم أمس، تراجعاً في قيمة التداول التي وصلت الى 4.8 مليون ر.ع مقابل أكثر من 10 ملايين ر.ع للجلسة السابقة، وقد توزعت قيمة التداول على 41 ورقة مالية ارتفع منها 7 مقابل تراجع 21، وكانت تراجعات القطاعات الفرعية طفيفة باستثناء القطاع المالي الذي تراجع بحدود 1%.
واستمر سهم شركة جلفار للهندسة والمقاولات بالتألق وتحقيق تداولات كثيفة جداً وذلك بالرغم من إغلاقه متراجعاً بنسبة 1.7% إلى مستوى 115 بيسة، حيث بلغ حجم تداول السهم أكثر من 9 ملايين سهم بقيمة 1.05 مليون ر.ع تشكل 22% من إجمالي قيمة تداول السوق، يذكر بأنه وبالرغم من تراجعه، إلا انه ومع نهايات الجلسة تماسك عند مستوياته السابقة عند 117 بيسة مع وجود طلبات كبيرة عند هذا المستوى.
كما استمرت التداولات الكثيفة أيضاً على سهم اومنفست الذي اغلق عند مستوى 550 بيسة وهو اعلى مستوى للسهم منذ يوليو من عام 2008، وقد استحوذ السهم على 8% من إجمالي السوق.
وبعد القفزات الكبيرة التي حققها سهم بنك اتش اس بي سي عُمان، عاد ليتراجع يوم أمس بنسبة 4.7% ويغلق عند مستوى 122 بيسة .. إلا ان أسعار التنفيذ مع نهاية الجلسة زادت عن ذلك وبلغت 125 بيسة. الجدير ذكره بان القفزات التي حققها سهم هذا البنك لم تكن فارغة التداول، بل كانت من خلال تداولات كثيفة جداً ما يعني بان هذا الارتفاعات كانت مبنية على قواعد سليمة وقوية.
على صعيد أسعار النفط العالمية، فقد واصلت ارتفاعاتها مع تحقيق ارتفاعات ملحوظة أمس، حيث تجاوز سعر برميل مزيج برنت 46 دولارا، مع العلم بأن هذا السعر يعتبر الأعلى منذ نوفمبر السابق، يذكر بأن أي ارتفاعات على أسعار النفط يكون تأثيرها إيجابيا على أسواق المالي الخليجية.

إلى الأعلى