الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / صلاح الرواس وخميس الغافري يحققان ميداليات التميز في جائزة حمدان للتصوير الضوئي
صلاح الرواس وخميس الغافري يحققان ميداليات التميز في جائزة حمدان للتصوير الضوئي

صلاح الرواس وخميس الغافري يحققان ميداليات التميز في جائزة حمدان للتصوير الضوئي

في محوري “السعادة” و”الأب والأبن”
كتب ـ خالد بن خليفة السيابي:
تتواصل سلسلة الإنجازات العمانية بحصول المصورين صلاح الرواس وخميس الغافري بميداليات التميز في مسابقة جائزة حمدان للتصوير الضوئي في موسمها الخامس “السعادة” 2015/2016م، حيث كسب صلاح الرواس ميدالية محور السعادة بينما خطف خميس الغافري ميدالية محور الأب والابن، تهتم هذه المسابقة بالتصوير الضوئي، كما تهدف بشكل رئيسي للوصول إلى المصورين الضوئيين في جميع أنحاء العالم. وقد حققت نجاحاً كبيرا حتى الآن. وفي غضون خمس سنوات فقط، وصلت مشاركات من أكثر من 150 بلداً.
وحول هذا الإنجاز قال صلاح الرواس: الحق يقال اليوم الشباب العماني لهم حضورهم المتميز في جميع المجالات ولهم بصمتهم الواضحة والتي تضع اسم عمان في المقدمة دوليا واقليميا، وأما بالنسبة لصورتي الفائزة فهي مقدمة في محور السعادة وتتحدث عن نفسها واسميتها سعادتهم في بساطتهم فالسعادة الحقيقة هي الشعور بالرضا والطمأنينة والابتسامة الصادقة النابعة من القلب مما كانت الظروف المعيشية قاسية.
واضاف “الرواس”: الفرحة كبيرة وشعور عذب وراق وما يثلج صدري أن هذه المسابقة من أكبر المسابقات الدولية في مجال فن التصوير وأن أكسب ميدالية من بين 20 متسابقا بمحور السعادة هو ما غرس بصدري كل هذه السعادة والحمدلله أن الله اكرمني بتشريف بلدي بهذا المحفل العالمي.
وأكد “الرواس” من الأرقام الجميلة التي أعتز بها أن العرب الفائزين بميداليات التميز 3 ولعمان بلدي نصيب الأسد حيث ميدالية ذهبت لزميلي خميس الغافري في محور الأب والابن وميدالية كما ذكرت كسبتها بمحور السعادة والميدالية الثالثة ذهبت للمصور الكويتي ميثم المسري بمحور الحياة البرية.
أما خميس الغافري فوصف صورته الفائزة قائلا: الصورة من احدى عرضات البوش في ولايه السويق في بداية مواسم عرضات البوش في السلطنة وكما هو معروف أن أكثر الآباء يعلمون ابناءهم هذا الموروث الشعبي، وكما هو واضح في الصورة وفي لحظة الانطلاقة كاد الابن أن يسقط من على ظهر الناقة وكان الأب حريصا على تعليم ابنه هذا الموروث الشعبي وحريص أيضا على سلامة الابن.
وأضاف “الغافري”: من الشرف لي أن أمثل وطني في هذا المحفل الكبير والرائع ولله الحمد هذه أول جائزة دولية أحصل عليها وأكيد أنها راح تخلق بداخلي روح التحدي والاستمرار والمشاركة في المعارض والمسابقات الداخلية والخارجية.

إلى الأعلى