الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / المصنعة وجعلان وجها لوجه يرفعان شعار الانتصار في جولة الذهاب

المصنعة وجعلان وجها لوجه يرفعان شعار الانتصار في جولة الذهاب

متابعة ـ يونس المعشري:
هل تأتي المباراة الفاصلة (ملحق دورى الاضواء)بالجديد أم تبقى على نفس الوضعية بين المصنعة في دوري عمانتل للمحترفين وجعلان في دوري الدرجة الاولى لكرة القدم ، لن ينكشف لك الآن من خلال مباراة الذهاب في المباراة الفاصلة والتي ستقام اليوم على ملعب استاد السيب في تمام الساعة السابعة مساء عندما يلتقي المصنعة صاحب المركز الثاني عشر في دوري عمانتل للمحترفين وفريق جعلان صاحب المركز الثالث في دوري الدرجة الاولى على ان تقام مباراة الإياب يوم الاثنين القادم والتي تقام على ملعب جعلان وستكون في الساعة السابعة مساء على ملعب مجمع صور الرياضي.
• مباراة التحدي
ربما القدر والحظ رمى بالمصنعة في المباراة الفاصلة بعد أن كان أحد الفرق المنافسة في بداية الموسم من دوري عمانتل للمحترفين وكان صاحب الصدارة في عدة جولات حتى الجولة السابعة هو في المركز الثالث ثم تراجع ووصل إلى المركز السادس وأنهى الدور الأول بختام الجولة رقم 13 وهو في المركز السابع حتى الجولة التاسعة عشرة لكن الأمور بعد ذلك سارت في غير ما يشتهي المصنعة والذي ظهر بالفعل متأثراً منذ بداية الدور الثاني وكأن الحال معقود على لاعب واحد في الفريق وعلى اللاعب البرازيلي ديفيد دا سيلفا الذي فسخ عقده مع النادي مع نهاية الدور الأول والذي كان متصدر الهدافين وبقى على نفس الوضعية حتى نهاية الدور الأول برصيد 9 أهداف ولم يستطع بعد ذلك أحد من لاعبي المصنعة أن يصل لنفس العدد من الأهداف ، فلم يكن لدى الفريق إلا الاعتماد على الاسماء التي يضمها الفريق وبالفعل ظهر اسم خالد الهاجري أحد العناصر الذي استطاع أن يفرض وجوده بقوة مع الفريق ويصل رصيده من التسجيل إلى 6 أهداف لتبقى مشكلة المصنعة في كيفية خلق التوازن لدى لاعبيه بين التدريبات والتواجد المستمر في المباريات وبين الالتزام مع جهات عمل البعض منهم في الجهات العسكرية وهو السبب الرئيسي الذي أثر على عطاء واداء المصنعة هذا الموسم ، وكانت الظروف تفاقمت على المصنعة بعد اعتذار مدربه مصبح هاشل من مواصلة المشوار فلم يكن لديهم من خيار سوى مساعده يونس ماجد ليتولى المهمة لعدت جولات وربما تبسمت الظروف نوعاً لهم في آخر جولتين من الدوري بعد ان تم التعاقد مع المدرب العراقي ثائر عدنان والذي كان قادما من نادي نزوى ليتولى المهمة في آخر مباراتين في الدوري واستطاع المصنعة أن يحقق الفوز على النصر هناك في صلالة في الجولة قبل الأخيرة لكن تقلبات النتائج في الجولة الأخيرة وتحديداً بعد فوز مسقط على العروبة بهدف مقابل لا شيء وكان المرشح الأكبر للوصول إلى مباراة الملحق فيما كان الشباب والخابورة قد انقذاا نفسيهما ، وكان أكثر الفرق التي أنقذت نفسها بقوة هو فريق مسقط بل أثبت تحديه من أجل البقاء ، فيما دخل المصنعة مباراة الجولة الأخيرة مع الخابورة والتي انتهت بالتعادل السلبي بدون أهداف ليجد نفسه المصنعة وقد وصل لمباراة الملحق أمام جعلان العنيد ، وكان المصنعة صاحب التفوق في الدور الاول لدوري المحترفين والذي جمع فيه 18 نقطة جاء في الدور الثاني ولم يستطع من إجمالي 13 مباراة أن يجمع سوى 11 نقطة منها 4 نقاط في آخر جولتين مع المدرب ثائر عدنان يعني في 11 مباراة جمع 7 نقاط فقط وهي علامة الاستفهام التي جعلت المصنعة يعيد حساباته المتأخرة وإذا عرف السبب بطل العجب.
• عناصر جاهزة
وعمل الجهاز الفني للمصنعة بقيادة المدرب العراقي ثائر عدنان على تهيئة الظروف للفريق ليكون قادراً على اجتياز جعلان في مباراة الذهاب وعدم اتاحة الفرصة للضيوف بأن يسجلوا في مرماه أي هدف ، وربما سيكون اعتماد المصنعة في مباراة اليوم على مهاجمه خالد الهاجري إلى جانب محمد الغساني بالإضافة إلى باقي العناصر سواء علاء الشيادي في حراسة المرمى أو ايمن درويش وسالم البلوشي وخليفه المياحي وخالد البريكي وبشار السعدي وغيرهم من العناصر التي يأمل المصنعة من خلالهم أن يخرج بنتيجة الفوز في مباراة الذهاب وبعد ذلك العمل على كيفية اقتناص نتيجة مباراة الإياب أو حتى انتهائها بالتعادل بأي نتيجة ، ويبقى الهم الأكبر للمصنعة هو تأمين مرماه في مباراة اليوم والخروج بنتيجة التقدم لأن أي هدف سيأتي من لاعبي جعلان سيكلف المصنعة الكثير وسيكون من الصعب تعويضه في ظل المستوى والاداء الرجولي القوي الذي يتمتع به لاعبو جعلان واصرارهم على التأهل والوصول إلى دوري المحترفين.

• ثورة جعلان مستمرة
لن يهدأ بركان جعلان عن الثوران اطلاقاً وهو الهدف الذي يسعى من اجله بعد أن عمل هذا النادي بكل هدوء خلال منافسات دوري الدرجة الاولى وأتبع أسلوب القدوم من الصفوف المتأخرة ليفاجئ الجميع بأنه اقترب من تحقيق حلم الوصول إلى دوري المحترفين وكانت مباراتهم أمام الرستاق في الجولة الاخيرة والتي تفوق فيها جعلان على حامل اللقب الرستاق برباعية مقابل هدف كانت كفيلة بأن ترتقي بالفريق إلى الأضواء لكن مباراة نادي عمان والسيب والتي انتهت بفوز نادي عمان وتأهل من خلالها إلى المحترفين جعلت جعلان في المركز الثالث وأنتظر لمعرفة من هو الفريق الذي سيلاقيه بعد ختام دوري المحترفين يوم الأحد الماضي ، ويدخل جعلان المباراة بحسابات الفوز بالتحديد في مباراة الذهاب بعد ان تواجد في محافظة مسقط منذ أمس وسوف يواصل مرحلة الاعداد التي لن تتوقف حتى مباراة الإياب يوم الأثنين القادم ، وقام مجلس ادارة نادي جعلان بقيادة الشيخ محسن المسروري بدور كبير خلال المرحلة السابقة ولا تزال تواصل مهمتها في تذليل كافة العراقيل والصعوبات التي تواجه الفريق وتهيأت الأجواء المناسبة لجعل الفريق يصل إلى النتيجة الايجابية وتحقيق الفوز في مجمل المباراتين .
• عناصر جاهزة
ويضم جعلان عددا من اللاعبين البارزين وجهازا فنيا متميزا بقيادة المدرب التونسي محمد منذر العذاري الذي عمل بكل جهد مع فريقه واستطاع الوصول به إلى نقطة المنافسة على لقب الدرجة الاولى لولا الحظوظ ، حيث يضم جعلان عددا من العناصر التي ينتظر منها أن تقدم اليوم مباراة كبيرة وقوية أمام المصنعة في ظل وجود راشد المشايخي والعراقي علي كاظم ومحمد المشايخي وداود شغيل والمحترف السنغالي بابا ويوسف مطير وعلي خميس ومازن الداؤودي والحارس المتميز حارب الحبسي الذي استطاع أن يلوذ عن مرمى فريقه خلال هذا الموسم إلى جانب عدد من العناصر الشابة التي يضمها جعلان هذا الموسم والذين يدخلون مباراة التحدي بالنسبة لهم من أجل الحصول على الفوز في مباراة اليوم والتي تعتبر فرصة كبيرة أمام جعلان لتحقيق انجاز والتواجد في دوري عمانتل للمحترفين .

• محسن المسروري : هدفنا بناء فريق قادر على المنافسة
أكد الشيخ محسن المسروري رئيس نادي جعلان بأن الفريق لم يتوقف عن مواصلة الاعداد منذ آخر الجولات في دوري الأولى ووصلنا لمباراة الملحق زاد وتيرة الاعداد وتهيئة اللاعبين لمباراتي الملحق ، وربما كان الهدف في السابق هو البقاء في دوري الدرجة الاولى ولكن لماذا لا يكون له الحق من مواصلة المشوار والوصول إلى المحترفين وهذا ما عملنا من اجله خلال الفترة السابقة ، لذلك أصبحت معنويات اللاعبين مرتفعة وكان الهدف الأساسي لدى نادي جعلان هو الاستقرار الفني من خلال الجهاز الفني الحالي بقيادة المدرب التونسي محمد منذر الذي أضاف بصمة على فريق جعلان هذا الموسم والشكر لكل من ساهم في وصول الفريق لمستوى المنافسة ولايزال طموحنا مستمرا.
وتابع المسروري تواجد الفريق منذ الأمس في محافظة مسقط في معسكر قصير استعدادا لمباراة اليوم وبعد المباراة نعود إلى جعلان من أجل الدخول في معسكر آخر لمدة يومين قبل مباراة الإياب التي ستكون على ملعب مجمع صور الرياضي والحقيقة هناك تعاون كبير من الجميع مساندين ومحبين لنادي جعلان لتحقيق نتيجة ايجابية وهذا هدفنا إن شاء الله.

• عبدالله السعدي : مباراتي الملحق عن موسم كامل
أشاد عبدالله بن عمبر السعدي مدير الفريق الأول بنادي المصنعة بالروح المعنوية العالية لدى اللاعبين واصرارهم على تحقيق النتيجة الايجابية من اجل البقاء في الدوري ، مؤكداً أن الفريق لم يتوقف من بعد مباراة الخابورة يوم الأحد الماضي من خلال التدريبات المتواصلة بتواجد معظم اللاعبين ربما بعض العناصر التي تنتمي للمنتخبات العسكرية لكنهم تواجدوا في آخر تدريب للفريق وفي يوم المباراة وعلينا أن نهيئ كل الظروف للمباراتين التي تعتبر موسما كاملا ، لأن كل المباريات السابقة طوال الموسم ننساها ونصب كل تفكيرنا وجهدنا في المباراتين وتكمن الأهمية في مباراة الذهاب إذا استطعنا أن نحقق فيها الفوز نكون قد قطعنا نصف الطريق نحو البقاء.
وتابع قائلاً يمتلك فريق جعلان عناصر قوية ولديها القدرة على المنافسة وهو فريق يحترم وما وصل إليه من مستوى متميز هذا الموسم ولذلك علينا أن نكون حذرين وعدم إعطائهم الفرصة للتسجيل في مرمانا والتوفيق من الله في نهاية الأمر.

• ثائر عدنان: إعادة الفريق إلى مساره الصحيح
قال المدرب العراقي ثائر عدنان مدرب نادي المصنعة إن المباراة امام جعلان ستكون مباراة مصيرية في كلتا الحالتين ذهابا وإياباً والوضع الذي وصل إليه فريق المصنعة بالفعل غير مرض بعد أن كان الفريق من المنافسين وسجل حضورا قويا في الدور الاول من الدوري واستطاع أن يجمع 18 نقطة مع نهاية الدور الاول ، ولكنه في الدور الثاني وقبل أن أستلم الفريق كانت حصيلته 7 نقاط من 11 مباراة وبفضل الله وتعاون القائمين على النادي استطعت أن احصل على 4 نقاط من مباراتين ليكون الرصيد في الدور الثاني 11 نقطة وهو رقم صعب على فريق من منافس إلى أن وصل به الحال من أجل البقاء.
وتابع قائلا نعم هناك بعض الغيابات أثناء التدريبات ولكن علينا أن نكيف المصنعة على الوضع الذي هو فيه حالياً وأن نلعب على الجانب التكتيكي ورفع الروح المعنوية لدى اللاعبين وأن نخرج بنتيجة الفوز في المباراتين إذا أردنا البقاء في دوري المحترفين وأن تعمل إدارة النادي على خلق بيئة الاستقرار الفني خلال الموسم القادم ، وما حدث في الجولات الأخيرة من الدوري بالفعل رجحت كفة فرق على أخرى ونحن علينا أن نجتهد من أجل البقاء.

إلى الأعلى