الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / حلقة عمل صحية تكشف أن (43%) من المرضى في السلطنة يستعملون أدوية بدون وصفة طبية
حلقة عمل صحية تكشف أن (43%) من المرضى في السلطنة يستعملون أدوية بدون وصفة طبية

حلقة عمل صحية تكشف أن (43%) من المرضى في السلطنة يستعملون أدوية بدون وصفة طبية

نظمت وزارة الصحة ممثلة بدائرة الاستخدام الرشيد للدواء امس حلقة عمل تدريبية بمشاركة 50 من المثقفين الصحيين من مختلف محافظات السلطنة بحضور الصيدلانية بتول بنت جعفر بن سليمان المديرة العامة لدائرة الاستخدام الرشيد للدواء وذلك في مقر الدائرة.
هدفت الحلقة إلى تعزيز مفهوم الاستخدام الآمن والرشيد للدواء والحد من الآثار السلبية الصحية والنفسية والاجتماعية والمالية التي تنتج عن سوء استخدام الدواء وذلك من خلال تقديم كل ما يحتاجه المثقف الصحي من معارف ومهارات تمكنه من إقناع المجتمع بالسلوك السوي والممارسة السليمه في التعامل مع الدواء، كما ناقشت الحلقة اهم مشاكل واسباب ونتائج الاستخدام غير الرشيد للدواء من قبل المجتمع بالاضافة الى تبني الرسائل التثقيفية التي ينبغي تقديمها للمجتمع للحد من الاستخدام غير الآمن للدواء.
كما تضمنت الحلقة تقديم العديد من المحاضرات عن الدواء والتداخلات الدوائية والاسم العلمي والاسم التجاري للدواء والاستخدام غير الصحيح للمضادات الحيوية بالاضافة إلى تعريف المشاركين على الاشكال الصيدلانية المختلفه للمستحضرات الصيدلانية وتخزين الدواء وتاريخ صلاحيته، وتمت أيضاً التوعية والتثقيف حول كل من مرض السكري وذلك من خلال تسليط الضوء على المرض والادوية واهم النصائح والارشادات التي ينبغي تقديمها لهؤلاء المرضى حول الأدوية الخاصة بتلك الأمراض المزمنة، كما تخلل الحلقة عرض بعض الافلام الوثائقية حول الاستخدام الأمثل والآمن للدواء.
وتمثل حلقة العمل هذه احدى التدخلات التي تنفذها الدائرة للحد من التعامل غير الرشيد مع الأدوية والذي أثبتته الدراسات العلمية التي قامت بها الدائرة حول معارف واتجاهات وممارسات المجتمع تجاه استخدام الدواء وكذلك المسح الأسري حول استخدام الدواء من قبل المجتمع وأشارت نتائج هذه الدراسات إلى وجود العديد من الممارسات الخاطئة من قبل المجتمع حيث أفاد (66%) من المبحوثين الى زيارتهم لأكثر من مرفق صحي لعلاج نفس المرض في نفس الوقت، وأن (51%) أفادوا عدم العودة الى نفس المرفق الصحي وكذلك أفاد (39%) عدم الرضا في حالة عدم وصف ادوية والاكتفاء بالإرشادات من قبل الطبيب،في حين أفاد (30%) منهم عن رغبتهم في الحصول على أكثر من ثلاثة أدوية في الزياره الواحده بالإضافة إلى (43%) يستعملون أدوية بدون وصفة طبية،و(70%) يتوقفون تلقائياً عن استعمال الدواء عند اختفاء أعراض المرض، أما في حالة بقاء أدوية أو كميات لم تستخدم من قبل المرضى فوجد أن (41%) يتم استعمالها دون استشارة طبية وإن (43%) من المبحوثين لا يستفسرون عن كيفية تخزين الأدوية في المنزل، في حين يتأثر (54%) بلون أو طعم الدواء في تقبلهم للعلاج، كما وجد أيضاً اعلى عدد من المضادات الحيوية بحوزة احدى الاسر هي (10) و(12%) من الادوية منتهية الصلاحية.
الجدير بالذكر إن قلة المعرفة والمعلومات لدى المجتمع في الأمور الخاصة بالدواء، إضافة إلى السلوك والممارسات الخاطئة يجعل الدواء نقمة على المريض والمستهلك بدلاً من أن يكون نعمة حيث قد ينتج عن ذلك عدم الاستفادة من الدواء في الوقاية أو العلاج بل أنها قد تعرض حياة الإنسان للخطر إلى جانب ما قد تكلفه من مصروفات غير ضرورية على الفرد والمجتمع.

إلى الأعلى