الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الحكومة الفلسطينية ترى رفض الاحتلال للمبادرة الفرنسية برهان على مساعي تدمير حل الدولتين
الحكومة الفلسطينية ترى رفض الاحتلال للمبادرة الفرنسية برهان على مساعي تدمير حل الدولتين

الحكومة الفلسطينية ترى رفض الاحتلال للمبادرة الفرنسية برهان على مساعي تدمير حل الدولتين

رسالة فلسطين المحتلة من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود أمس الجمعة، إن رفض إسرائيل للمبادرة الفرنسية برهان واضح على تجديد الاحتلال موقفه الرافض لعملية السلام واصرارها على سياسة تدمير حل الدولتين بما يعنيه من تحد سافر للإرادة الدولية.
ودعا المحمود في بيان صحفي تلقت (الوطن) نسخة منه أمس، فرنسا والدول الأوروبية التي لم تعترف بدولة فلسطين إلى الإسراع بإعلان اعترافها ودعمها للجهود الفلسطينية التي تهدف الى إنهاء الاحتلال الاسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية وفقا لقرارات الشرعية الدولية.
وحذر من أن استمرار الاحتلال الإسرائيلي يعني استمرار العدوان والعنف في المنطقة، داعيا المجتمع الدولي إلى الخروج عن صمته إزاء عدوان الاحتلال على الشعب الفلسطيني وعلى القرارات الدولية.
وذكر المحمود أن صمت المجتمع الدولي هو الذي يشجع الاحتلال الاسرائيلي على استمرار العدوان.
وفي سياق متصل، أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، أن الرفض الإسرائيلي للمبادرة الفرنسية يأتي بعد ساعات قليلة من تأكيدات المسؤولين الإسرائيليين وإبلاغهم الجانب الفلسطيني بقرار حكومة الاحتلال مواصلة انتهاك التزاماتها بموجب الاتفاقات الموقعة، بما في ذلك الاقتحامات العسكرية اليومية لمناطق دولة فلسطين، مشدداً على أن هذا الرفض يعتبر تأكيداً جديداً على مواصلة الجرائم والانتهاكات المنظمة لحقوق الشعب الفلسطيني.
وِقال عريقات في تصريح له ليلة أمس الأول تلقت( الوطن) نسخة منه: “إن دعوة حكومة الاحتلال لـ “المفاوضات الثنائية” ليست دعوة لتحقيق حل الدولتين، بل محاولة لإضفاء الشرعية على مشروعها الاستيطاني الاستعماري وفرض نظام “الأبارتهايد”.
ودعا عريقات الحكومة الفرنسية وأعضاء المجتمع الدولي إلى اتخاذ خطوات فورية من أجل إعطاء فرصة للسلام، ودعم عقد مؤتمر دولي للسلام.
وأضاف: “نجدد مطالبتنا للعالم باتخاذ إجراءات ملموسة من أجل إنقاذ حل الدولتين، والاعتراف المستحق بدولة فلسطين، وحظر منتجات المستوطنات، ومقاطعة الشركات التي تنفع الاحتلال الاسرائيلي ومساءلة ومحاسبة حكومة الاحتلال على الانتهاكات المستمرة والممنهجة للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة”.
الى ذلك قال النائب الدكتور مصطفى البرغوثي الامين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية ان اسرائيل أصدرت فعليا حكم الاعدام على المبادرة الفرنسية باعلان نتنياهو رفضه لها و لفكرة عقد المؤتمر الدولي.
وأضاف في تصريح صحفي تلقت (الوطن) نسخة منه ان هذا الاعلان يؤكد عدم صحة الاستمرار في المراهنة على خيار المفاوضات في ظل اختلال ميزان القوى وضرورة تبني استراتيجية وطنية بديلة تركز على خيار المقاومة وتصعيد المقاومة الشعبية و حركة المقاطعة وفرض العقوبات على اسرائيل بالتوازي مع انهاء الانقسام وبناء قيادة موحدة
ودعم صمود الشعب الفلسطيني على ارضه.
وأكد أنه بعد هذا الاعلان يجب الاسراع في التوجه الى مجلس الامن
ومطالبته باصدار قرار بادانته ووقف الاستيطان والتنفيذ الفوري والكامل لقرارات المجلس المركزي بما فيها وقف التنسيق الأمني.
وأضاف ان فرنسا مطالبة الان بتنفيذ وعدها بالاعتراف بدولة فلسطين ردا على الموقف الاسرائيلي وهذا واجب كافة الدول الاوروبية التي لم تعترف بعد بدولة فلسطين. واختتم بالقول أن اسرائيل لن ترتدع الا بمقاومة مخططاتها وبالضغط الفعال عليها.

إلى الأعلى