الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الإيرانيون يصوتون بجولة الإعادة للانتخابات التشريعية وطهران تهدد واشنطن وتطلب وساطة بان كي مون بعد حكم قضائي
الإيرانيون يصوتون بجولة الإعادة للانتخابات التشريعية وطهران تهدد واشنطن وتطلب وساطة بان كي مون بعد حكم قضائي

الإيرانيون يصوتون بجولة الإعادة للانتخابات التشريعية وطهران تهدد واشنطن وتطلب وساطة بان كي مون بعد حكم قضائي

صوت الناخبون الإيرانيون أمس في الجولة الثانية للانتخابات البرلمانية الإيرانية لحسم 68 مقعدا متبقيا من إجمالي 290 مقعدا في البرلمان، وستعلن النتائج الأولية مساء اليوم السبت. يأتي ذلك، فيما هددت إيران الولايات المتحدة برد “مكلف” في حال نكثها للعهود، وطلبت من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التوسط كي تفرج الولايات المتحدة عن ملياري دولار مجمدة في بنوكها.
وكانت الجولة الأولى من التصويت التي أجريت في فبراير الماضي قد شهدت فوزا للمرشحين الإصلاحيين المتحالفين مع الرئيس حسن روحاني على حساب المحافظين. وفاز الإصلاحيون في مدينة طهران على سبيل المثال بجميع المقاعد البرلمانية الـ 30. ويهيمن محافظون متحالفون مع الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي على البرلمان الحالي. للحسم في 68 مقعدا في البرلمان الذي يضم 290 مقعدا.
على صعيد آخر، قال رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني إنه في حال نكث الجانب الأميركي بوعوده في تطبيق الاتفاق النووي فيمكن أن تقدم بلاده على أعمال وإجراءات تكون مكلفة لواشنطن. من جانبه طلب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يوم أمس الأول الخميس إقناع الولايات المتحدة بالإفراج عن أصول إيرانية مجمدة قيمتها مليارا دولار بعد أن قضت المحكمة الأميركية العليا بدفع هذه الأموال لأسر أميركيين سقطوا ضحايا في هجمات ألقيت مسؤوليتها على طهران. ودعا ظريف بان كي مون لاستخدام “مساعيه الحميدة بهدف إقناع الحكومة الأميركية بالتقيد بالتزاماتها الدولية”، وفي خطابه الذي أصدرته البعثة الدبلوماسية الإيرانية لدى الأمم المتحدة طلب ظريف المساعدة في الإفراج عن الأصول الإيرانية المجمدة في بنوك أميركية وإقناع واشنطن بوقف التدخل في المعاملات التجارية والمالية الدولية لطهران. وقد طلبت إيران من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إقناع الولايات المتحدة بالإفراج عن أصول إيرانية مجمدة قيمتها مليارا دولار بعدما قضت المحكمة الأميركية العليا بدفع هذه الأموال إلى عائلات أميركيين سقطوا ضحايا في هجمات اتهمت طهران بتنفيذها.

إلى الأعلى