الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / بروكلين .. حلم الهجرة والحب الذي لم يتحقق !

بروكلين .. حلم الهجرة والحب الذي لم يتحقق !

القاهرة ـ من إيهاب حمدي:
قصص الفتيات الحالمات الراغبات في الهجرة والسفر للعمل من أجل صناعة النجاح وتحقيقه أو لإثبات شيئا ما لا تنتهي، هي قصص قديمة قدم البشرية نفسها، لكن الأمر في منتصف القرن الماضى أو ما يعرف بفترة الخمسينات ازدادت حدته وتسارعت وتيرته مع بروز الحلم الأميركي للعالم الغربي .. حلم الحرية بأقصى درجاتها ومظاهرها..تلك الحرية التى تجعل من الفتيات الايرلنديات لا يرتحن ولا يألفن العيش في موطنهن كما ارتحن للعيش بأميركا.
الفيلم الذى نحن بصدده مقتبس من رواية للكاتب الأيرلندي “كولم تويبين” حققت مبيعات وشعبية كبيرة وقت صدورها عام 2009 وقام بتحويلها الى فيلم كاتب سيناريو مخضرم وهو الإنجليزي “نكهورنبي” الذى سبق ورُشح لجائزة الأوسكار كأفضل كاتب سيناريو عام 2010 عن فيلم “An Education” المقتبس ايضا عن رواية. بطلة فيلم ” Brooklyn” او “بروكلين” الشابة الايرلندية “أليس” والتي تعد الشخصية الرئيسية وتجسد دورها الممثلة الأميركية “سواريز رونان” هى فتاة عادية كلاسيكية خجولة ومنعزلة بعض الشىء، تكتم اعجابها بأحد الشباب فى نفسها لأنها ترى انه صعب المنال. هى فتاة تطمح كغيرها من بنات جيلها للعمل والانطلاق والحب لكن ظروفها فى مجتمعها التقليدي تمنعها من ذلك فهي من عائلة فقيرة جداً لها اخت تكبرها تدعى “روز” وتقوم بدورها الأيرلندية “فيونا جلاسكوت” وهى التى ستؤثر على حياتها تاثيراً كبيراً.

حلم السفر يتحقق
حينما تطول فترة بحث اليس عن عمل مناسب لها فى بلدتها بأيرلندا تسعى شقيقتها الكبري روز الى مساعدتها فى الهجرة الى اميركا عن طريق قس ايرلندي مهاجر هناك فى بروكلن بنيويورك وهو القس الذى يجد لها عملاً فى احد المحلات. ويطلب من شقيقتها ارسالها اليه فى اقرب وقت وهو الامر الذى سرعان ما يتحقق بحجز تذكرة على الباخرة المتجه الى نيويورك. وعلى متن الباخرة تظهر معالم شخصية اليس الخجولة الانطوائية مما قد يتسبب خجلها هذا لها فى الاذى من بعض الركاب، لكن جارتها فى نفس الغرفة الفتاة الايرلندية المتعجرفة تنقذها من ذلك بعد ان تتوطد علاقتهم ببعض فى الرحلة حيث تقدم الاخيرة لأليس النصائح للعيش فى اميركا.

المهاجرون الأيرلنديون
في بروكلين تمكث اليس تحت رعاية الكاهن حيث يرتب لها الإقامة في بيت للمغتربات الأيرلنديات تديره سيدة صارمة تسمي “السيدة كوهوي” والتي تجسد دورها الممثلة “جولي والترز” . وسريعا تبدأ “أليس” العمل في وظيفتها الجديدة بأحد المتاجر الكبرى كبائعة وتحاول الانخراط مع زميلاتها بالمسكن لكنها لا تستطيع التغلب على شعورها بالغربة فتراسل شقيقتها بشكل سعيا منها للتعويض عن انعزالها عن مجتمع المغتربين الايرلنديين بنيويورك. لكن الكاهن لم يتركها هكذا كثيرا بل سعى الى اخراجها من حالة الاكتئاب التي تمر بها عن طريق دعوتها الى جميع المناسبات والحفلات الاجتماعية التى تقيمها الجالية الايرلندية وجاليات المغتربين بنيويورك.

قصة حب تبدأ
وفى احدى تلك الحفلات تتعرف أليس على الشاب الإيطالي الذى يعمل كسباك “تونى فيوريلو” وتنشأ قصة حب بينهما ليبدأ منعطفًا جديدًا في شخصياتها وحياتها حيث تبدو كمن وجد نفسه بعد فقدها وتحيا الحب بكل معانيه والرومانسية بكل مظاهرها حتى انها تصارح زميلاتها في المسكن بهذا الحب الجديد وهذه الحياة الممتعة التى لم تحياها من قبل لنرى اننا امام شخصية اخرى جديدة تحولت من النقيض الى النقيض حيث الاهتمام بمظهرها ولباقتها وجرأتها غير المعهودة. ونعيش معهم لحظات الرومانسية الجميلة في سهراتهم وخروجاتهم ونظراتهم وهمساتهم الى ان ينقلب الحال وتحدث الفاجعة وتعرف أليس بموت شقيقتها روز اثر اصابتها بمرض القلب.

قلب واحد وحبان
تقرر أليس العودة الى وطنها لاخذ العزاء في شقيقتها لكنها تتزوج سراً قبل ان تسافر مع حبيبها الإيطالي، وما ان تعود الى ايرلندنا وتنتهى من العزاء حتى تجد نفسها مدفوعة للمكوث كثيرا في الوطن خاصة بعد ان تلمح اعجاب “جيم فاريل” صديق صديقتها “نانسي” ،وهو الفتى الذى كانت تود أن تتقرب منه قبل السفر إلى أميركا. ان تغير هيئة وسلوك أليس لفت انظار الشباب الايرلندي لها وفى المقدمة منهم جيم الذى لم يتوان حتى نشأت بينه وبين أليس قصة حب جديدة لنصبح امام فتاة احبت رجلين كل منهم في مكان ليبدأ الصراع النفسي الداخلى، أتستمر مع جيم الذى رغبته منذ زمن وتترك حبيبها الايطالي الذي عاشت معه احلى ايام حياتها.
هذا الصراع لم يدم طويلاً فقد حسمه عدم ارتياحها في ايرلندا وعدم وجود مقاومات انطلاقها وحريتها التى تمتعت بهم في اميركا فتقرر ترك جيم والعودة الى حبيبها الايطالى الفقير. بروكلين هو فيلم دراما تاريخي من إخراج جون كرولي وكتابة نكهورنبي، مقتبس من رواية بروكلين للكتاب الآيرلندي كولم تويبين التي صدرت سنة 2009، مدته (111) دقيقة.

إلى الأعلى