الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بلدية مسقط تضبط عمالا وافدين يمارسون طهي الطعام بكميات تجارية في ظروف غير صحية
بلدية مسقط تضبط عمالا وافدين يمارسون طهي الطعام بكميات تجارية في ظروف غير صحية

بلدية مسقط تضبط عمالا وافدين يمارسون طهي الطعام بكميات تجارية في ظروف غير صحية

ضبطت المديرية العامة لبلدية مسقط بولاية بوشر ممثلة في قسم تفتيش ومراقبة الأغذية، بالتعاون مع إدارة الإدعاء العام لقضايا بلدية مسقط وشرطة عمان السلطانية ووزارة القوى العاملة (6) منازل بولاية بوشر، يسكنها وافدون يقومون بممارسة أعمال طهي الطعام بكميات تجارية وفي ظروف غير صحية.
حيث تلقت المديرية العامة لبلدية مسقط ببوشر بلاغا من أحد المواطنين يفيد بوجود منازل مشتبه بقيامها بممارسة طهي الطعام، والعمل على توزيعه على المطاعم بمركبات خاصة ودراجات هوائية، وعلى الفور قامت المديرية بالتنسيق مع الجهات المعنية، وتمت مراقبة تلك المنازل والتحقق من صحة البلاغ.
وبعد التأكد من كل البيانات، تمت عملية التفتيش ، وتم ضبط المخالفين بواقعة الطهي بدون ترخيص، وبكميات تجارية، وفي ظروف غير صحية ؛ مخالفين بذلك للمرسوم السلطاني رقم(2008/84) الخاص بسلامة الغذاء، والأمر المحلي رقم(2006/1) الخاص بالصحة العامة.
كما تم ضبط قيام المخالفين بتخزين الأطعمة والمشروبات، وبعضها منتهي الصلاحية وغير صالح للاستهلاك؛ وذلك نظرا لتخزينه في ظروف غير مناسبة، حيث تمت مصادرتها وإتلافها، كما تم ببعض المنازل ضبط كميات كبيرة من التبغ غير المدخن ، وكمية من المشروبات الكحولية ، حيث تمت مصادرتها على الفور.
هذا وقد أسفرت الحملة عن ضبط (41) وافدا مخالفا لقانون العمل ، ومصادرة ما يقارب(1413) كغم من المواد الغذائية المتنوعة ، بالإضافة إلى (302) كرتون من المشروبات الغازية والمياه ، وعدد (50) كيلو من اللحوم ، و(261) كيلو من الأسماك ، بالإضافة إلى (460) كيلو من المواد المطبوخة، وغير الصالحة للاستهلاك الآدمي ، كما تم ضبط (213) قطعة من أدوات الطبخ المختلفة ، وعدد(18) أسطوانة غاز وفي درجات حرارة مرتفعة، بالإضافة إلى(13) كرتونا من المشروبات الكحولية، و(16) كيلو من التبغ.
وعليه فإن بلدية مسقط تتقدم بجزيل الشكر والتقدير لكل الجهات التي قدمت الدعم لهذه الحملة ، وهي قيادة شرطة محافظة مسقط بشرطة عمان السلطانية، وإدارة قضايا بلدية مسقط بالادعاء العام ، ووزارة القوى العاملة ، وإلى كل المواطنين الذين تعاونوا وساهموا في الكشف عن مثل هذه التجاوزات ، والتي تؤثر على الصحة العامة للمواطن والمقيم على حد سواء.

إلى الأعلى