الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “تو النهار” .. يقترب من الواقع الأجتماعي المعايش بصور تلقائية لا تعرف التعقيد
“تو النهار” .. يقترب من الواقع الأجتماعي المعايش بصور تلقائية لا تعرف التعقيد

“تو النهار” .. يقترب من الواقع الأجتماعي المعايش بصور تلقائية لا تعرف التعقيد

يبث يوميا من الأحد إلى الخميس على إذاعة الشباب
كتب ـ خميس السلطي:
ندى البلوشية: “1 من 2″.. برنامج المسابقات على إذاعة الشباب الذي سيكون حاضرا في شهر رمضان المبارك ويقدم قيمة مادية قدرها 1000 ريال كل يوم

كل يوم في تمام الساعة الـ11 صباحا، يبقى المستمع على موعد مع البرنامج الإذاعي “تو النهار”، الذي يأتي عبر أثير إذاعة الشباب بإذاعة سلطنة عمان، هذا البرنامج الذي تعده وتقدمه المذيعة ندى البلوشية وفي المتابعة والتنسيق سيف الهلالي وفي الإخراج أسعد الرئيسي، يأتي ليشكل أداة تواصل مباشرة مع المستمع، حيث يتطرق إلى تفاصيل اجتماعية بحته تستهدف البيت والأسرة وما يتعلق بها من تفاصيل حياتيه، كما أن البرنامج يحاول أن يقترب أكثر من الواقع المعايش وما يربط الإنسان بكل ما هو جديد ومفيد، وخاصة وإننا نعيش في ظل وقائع مستمرة ومتجددة يوما بعد يوم، كما أنه يقترب من الواقع الأجتماعي المعايش بصور تلقائية لا تعرف التعقيد.

فقرات متنوعة
البرنامج يأتي في فترة زمنية متوسطة التفاعل بين المستمع وما يطرح من برامج في متعددة القنوات الإذاعية المتنوعة في السلطنة، لكن في هذا الإطار تعلق مُعدة ومقدمة البرنامج ندى البلوشية: فيما يتعلق بفترة بث البرنامج نحن نقولها صراحة دخلنا في تحدي مع أنفسنا ومع التوقيت، خاصة وكما يقال أن هذه الفترة من الساعة 11 وحتى الواحدة ظهرا، هي ليست بفترة ذروة حسب تصنيف الوقت، لكننا في المقابل كان لدي إصرار واضح وثابت في هذا الأمر إيمانا من قدراتنا واجتهاداتنا في العمل الإذاعي، لأن وباختضار المذيع هو من يوجد وقت الذروة من خلال ما يقدمه ويطرحه من أفكار متنوعة في برنامجه اليومي.
وتضيف البلوشية: أنا لا أحب أن أكون مقيّدة بوقت معين، فعندما نعود إلى برنامج (25) وكان في تمام الساعة 12 ليلا وقدمته في دورات سابقة وبه نوع من التحدي أيضا، فالناس حينها يخلدون إلى الراحة، ولكن فؤجئت بالمتواصلين معه خاصة وأنني كنت استهدف من خلاله أولئك الذين هم في أعمالهم الليلة لإيجاد نوع من التواصل والحوار معهم والتقرب منهم، وكان الحضور عكس المتوقع، كان مبهرا وملومسا، فالمتابعة غير طبيعية ومحفزة جدا بالنسبة لي، وتشير البلوشية أيضا: في هذا البرنامج وأنا أقدم التصوّر لمديرة الإذاعة عفراء بنت أحمد اليحائية لاحظت ثمة توجس بسيط نوعا ما، ربما لدواعي التوقيت وهنا نعني أيضا الجانب التسويقي للبرنامج، لكن الإصرار ولّد العزيمة لدينا واستطعنا تخطي كل الصعاب في الوقت ذاته.

تواصل مباشر
وأشارت المذيعة ندى أن البرنامج يخاطب ربّات البيوت اللاتي لم يخرجن إلى العمل بصورة مباشرة وأولئك الذين يقضون مشاويرهم وهم في سياراتهم، خاصة وإن الفترة الممتدة من الساعة العاشرة وحتى الثانية ظهرا من كل يوم هي فترة مفتوحة، وحاولنا إيجاد فقرات ثابته في البرنامج، تلك التي تلبي ما يبحث عنه الإنسان بشكل عام وبصور خفيفة غير معقدة، ومن بينها فقرة “ثقافات” وهنا نحاول أن نتقرب من الثقافات العالمية الشهيرة والعادات والتقاليد، إضافة إلى فقرة “في البيت” وهنا نحاول أن نقترب من تفاصيل البيت وما يحدث فيها بطرق واعية ومناقشة بعض القضايا بأسلوب حضاري متجدد، وفقرة أخى بعنوان “كيف الصحة” وهي فقرة تتناول الجوانب الصحية للفرد وإيجاد النصائح المنتاه بهدف الوصول إلى سلوك صحي جميل، إضافة إلى فقرة “آدم” وهي تذهب للرجل ونحاول أن نقترب منه واهتمامه بنفسه وبيته وزوجته وأيضا أناقته الشخصيية، وأيضا فقرة “أذواق”، وهنا نقصد الأتكيت بشكل خاص وكيف التعامل مع الآخر، وفقرة “لياقة” وهي تهتم بصحة الإنسان والأنشطة الرياضية التي يمارسها بالإضافة إلى فقرة شاركنا الرأي وهنا نطرح فكرة معينة ومن خلالها نناقشها مع المتصلين في أحيان كثيرة.

(1 من 2)
وأكدت المذيعة ندى البلوشية انها تقوم في الوقت الراهن بالعمل على إعداد برنامج المسابقات (1 من 2)، الذي ستزامن بثه يوميا طلية أيام شهر رمضان المبارك، وبنمط خفيف وسريع أيضا وسيقدم أسئلة خاصة ومميزة إضافة إلى قيمة مادية تصل إلى ألف ريال تقدم للفائزين عن طريقة القرعة وبشكل يومي.

تجربة جديدة
حول إخراج البرنامج يتحدث المخرج أسعد الرئيسي وعلاقته بـ “تو النهار” فيقول: بالنسبة لي هذه التجربة تبقى جديدة نوعا ما، فجاءت في وقت مختلف نوعا جدا، لأن حسب تصوّري أن هذا الوقت وأعني من الساعة الـ11 صباحا، وحتى الـواحدة ظهرا، لم تدخل إذاعة الشباب في نطاق بث أي برنامج، لأن هذه الفترة هي فترة مفتوحة طلية أيام السنة، ولله الحمد أشعر بإننا وفقنا فيها لأن التجاوب أصبح واضحا من قبل المستمعين سواء كان ذلك عن طريق الاتصال من قبل أصدقاء البرنامج بشكل يومي، أو حتى من خلال وسائل التواصل الأخرى المتاحة، وأحب أن أشكر المذيعة ندى البلوشية لأن لها وقفات رائعة في مشواري العملي، ويعود ذلك لطبيعة البرامج المنقاه من قبلها والتي أعمل على إخراجها، فهذه البرنامج تمدني بخصوصية الإبتكار والتجديد في حياتي العملية، فقد وصلت من خلال برامجها ولله الحمد أن أعمل وأدرك تماما ماذا تحتاج كل حلقة، حتى دون الرجوع إلى الروتين اليومي، فلكل فقرة من عمر البرنامج هو طريق مفتوح لتقديم الأفضل والعمل على جذب المستمع والتواصل معنا.
وفي إطار إذاعة الشباب عموما يقول المخرج الرئيسي: أنا اتوجه بالشكر الجزيل لإدارة إذاعة الشباب وأخص بالذكر عفراء بنت أحمد اليحيائية مديرة الإذاعة، فهي دائما ما تجمّع شباب هذه الإذاعة ليكونوا أسرة واحدة وتحت سقف عملي واحد ونحن نكمّل بعض في هذا المجال الرائد، وشكري الدائم المتواصل ينبع كون أن الإدارة أيضا وضعت الثقة فيني لأن أقوم بالاشتغال على ثيمات البرامج تقريبا وبمساعدة زميلي المخرج جلال الخويطري وتقديمها للمستمع بشكلها الجميل. مضيفا: أعمل دائما على التجديد في البرامج التي أقوم بالعمل عليها، لأن الحياة هي قائمة على تقديم ما هو أجمل، والمستمع دائما ما يطمح لأن يتابع ويسمع المختلف مع كل دورة تقريبا.

إلى الأعلى